المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : * خير من ملء الأرض *



فـــــدى
07-07-03, 10:54 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

عن سهل بن سعد الساعدي _ رضي الله عنه _ أنه قال :


مر رجل على رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، فقال لرجل عنده جالس : ما رأيك في هذا ؟

فقال : رجل من أشراف الناس , هذا والله حري إن خطب أن ينكح وإن شفع أن يشفع .

قال فسكت رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، ثم مر رجل فقال له رسول الله ، صلى الله عليه وسلم :

ما رأيك في هذا ؟

فقال : يا رسول الله هذا رجل من فقراء المسلمين , هذا حري إن خطب أن لا ينكح وإن شفع أن لا يشفع

وإن قال إن لا يسمع لقوله . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" هذا خير من ملء الأرض من مثل هذا " .



إن في هذا الحديث العظيم القدر عبر مفيدة وحكم بليغة لقد أراد النبي ، صلى الله عليه وسلم ، أن يغير

المفاهيم ويصلح الأفكار فبين أن ذلك الرجل الذي لا يلتفت إليه ، ولا يسمع لقوله خير من ملء الأرض من مثل

ذلك الرجل الذي لفت الأنظار وجذب الأبصار .

إن الدمار ليحيط بالمجتمع الذي لا يعرف لمن يسمع وينصت ولا يعلم من يزوج ومن يأبى .

إن الهلاك ليحيق بالمجتمع الذي يستمع لمن لا يحسن الكلام ويعرض عن أهله وأصحابه .

إنها بشائر نهاية المجتمع الذي لا ينزل الرجال منازلهم .

يقول النبي ، صلى الله عليه وسلم :


" إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة لا يزن عند الله جناح بعوضة "



وقال أيضا :


" إن الله لا ينظر إلى صوركم و أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم " .



إذن الميزان هو تقوى الله التي تقر في القلب وتظهر على الجوارح .. فالعبرة كل العبرة بصلاح القلوب والأعمال

لا بالصور والأموال ولا بالمظاهر..

فالله هو الذي خلق صورنا وهو سبحانه الذي قدر أرزاقنا ولكنه سبحانه لا ينظر إلى هذا ولا ذاك .

فما بالنا ننظر إلى غير ما ينظر الله إليه ؟


إن ميزان المظهرية في كل عصرومصر يفتح الباب على مصراعيه لكل غني ثري أو ذي سلطان أو جاه أو منصب

للنكاح والاستماع والاحترام والتقدير والتبجيل ويغلق الأبواب أمام الفقراء قولا ونكاحا واحتراما وتقديرا .



أخي المسلم :


لا شك في أنك تريد التواضع وتكره الكبر ومما يعينك على ذلك وصية النبي ، صلى الله عليه وسلم ، لأبي ذر

_ رضي الله عنه _ إذ يقول :


" أوصاني خليل بسبع : بحب المساكين، وأن أدنوا منهن وأن أنظر إلى من هو أسفل مني ، ولا أنظر إلى من هو

فوقي ، وأن أصل رحمي وإن جفاني , وأن أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله , وأن أتكلم بمر الحق وأن لا تأخذني

بالله لومة لائم , وأن لا أسأل الناس شيئا "



ففي هذا الحديث علاج لمن تعلق بالمظاهر وداخل شيء من الكبر قلبه لقد أوصى النبي ، صلى الله

عليه وسلم ، بسبع تحتاج كلها إلى مجاهدة النفس أوصى بالقناعة والزهد في الدنيا وقول الحق والشجاعة

وعدم المداهنة وكف الطلب وعدم السؤال وصلة الرحم وإن بدر الجفاء والقطيعة وتصحيح العقيدة والأمانة

وعدم الحسد..

لقد بدأ الرسول ، صلى الله عليه وسلم ، وصيته بحب المساكين والدنو منهم وهو ليس بالأمر السهل لأن

تنفيذه وإمضاءه يحتاج إلى تطهير القلوب من الكبر والعجب كما أنه يتطلب كثير الزيارات وإنه يسير

على من يسره الله له .. عسير لما سوى ذلك .


فإن زيارة المساكين لا ترتبط بمصلحة مادية أو حاجة دنيوية أو نفع عاجل .. فلا تنس يرحمك الله

أن تدعو بدعاء النبي ، صلى الله عليه وسلم :

" اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين " .





منقول

مســك
07-07-03, 10:59 AM
نفل قيم وموفق .
بورك فيك .

فـــــدى
07-07-03, 04:05 PM
وبورك فيك أخي الكريم مسك ..

جزاك الله الخير كله .

البتار النجدي
07-08-03, 01:50 AM
بارك الله فيك اخت فدى على هذا النقل القيم ونسال الله الا يخرمك الاجر والمثوبه



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

فـــــدى
07-08-03, 11:51 AM
وبارك الله فيك أخي الكريم البتار النجدي ..

جزاك الله خيراً .