المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسد الشيــشـــــــــان خطاب رحمه الله تعالى



ابو البراء
07-04-03, 07:01 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif




عرفتك ماعرفتك من قريب***ولكن التعارف بالقلوب
وكم يحظى الفتى بالحب منا***على بعد ويوصف بالحبيب
أيا خــطاب أمتـنا التقينا***على حُلم المجاهد والاديب
تلاقـينا بارواح هــــداها***الى ٌُإلاسلام علامُ الغُيوب
لها نبض يكاد يذوب وجداً ***بما للشوق فيها من لهيب
قلوب ياأخا العزمات يبقى***لها من صدقها أوفى نصيب
نعـــم والله لن تلقى محباً ***لغير الله يثبت في الدروب
قريب من مشاعرنا قريب***فيا فرح المشاعر بالقريب
لئن بعُدت بك الاحداث عنا***ولم تمهلك احوال الخطوب
فإنك لم تـــزل بالذكر حياً ***وبالعزمات والراى الُمصيب
تلاقينا على واحات حب ***سقاها هاتنُ الغيم السكوب
وفرق بين ماء الغيث يهمي ***وبين الماء ينزح من قليب
وفــرق بين قــافية تغنت ***بأمجادي وقــافية لعــُوب
الى خطاب اُمتنا التحايا***من القمم الشوهق والسُهوب
من الهمم التي عرفته طفلاً ***ومن روض المروءات الخصيب
ومن ذرات كثبان الصحاري *** إذا زحفت بها كف الهُبوب
من النخل البواسق من عُذوق ***ومن سعف يلوح ومن عسيب
جبال( الهندكوش) رأتك ليثاً ***يعلم صعبها لُغة الوثوب
(وداغستانُ) مدت راحتيها *** بفيض من مشاعرها عجيب
وفي الشيشان ناديت المعالي***بصوت ليس عنها بالغريب
سقيت ربوعها بدموع صب ***بكى من حال عالمنا المريب
تداعى الاكلون فليت شعري *** أنردعهم بتمزيق الجيوب؟!
وهل نلقى التآمر بالتغاضي *** ونخلص بالعيوب من العيوب؟!
وما نسعى الى حرب ولكن *** إذا فرضت صبرنا في الحروب
والحقنا الاوائــل بالتولي *** وأبرق حد صارمنا الخضيب
ولو ان العـــدو يريد سلما *** لقابلنــاه في روض قشيـب
وألبسناه ثـــوباً مـــن أمانا *** وظلـلناه بلغـصن الرطــيب
ولكـــن العـــدو يريد حربا ً ***مسممــة المخـــالب والنيوب
إذا نطق الرصاص فلا تسلني ***عن الخُطب البليغة والخطيب
رعاك الله لم تجنح لخوف ***يذوب هــمة الرجل الاريب
بإحدى مقلتيك رأيت قلباً *** جريح النبض مخنوق الوجيب
وبالاخرى رايت من الاعادي *** مؤمرة على الوطن السليب
رأيت الجرح أكبر! من طبيب ***ومن تشخيص أجهزة الطبيب
فأطلقت العزيمة من عقال ***يقيدها عن السعــي الدؤوب
دعاك الى جهاد بكاء طفل*** وما أبصرته من غدر (ذيب)
رأيتك والرياح ثهُب غربا ***تميل الى الشروق عن الغروب
وتبصر في طريق المجد شمساً ***مبراة الضـــياء مــن المغيب
رات عيناك فجراً مستضياً ***يُزيل غياهب الليل الكئيب
فأركضت الخيول إليه حتى ***أضأت بشاشة الوجه الغضوب
إذا حمى (الوطيس) فسوف يبدو***لنا الرجلُ الصدوقُ من الكذوب
تقول لك الجبال الشًم: أقبل ***بعـزم الفــارس الحذر اللبيب
وماخشيت عليك من الاعادي***ولكـن من خيانة مستريب
ومن غدر المنافق حين يلوى *** عمامة خائن يوم ( الضريب)
لو ان السم يعرف ماعرفنا ***لقال لخطة الاعداء :خيبي
أخا العزمات إنا قد صبرنا *** ولم نجنح إلى لغة الهُروب
بكتك يتيمة وبكــت سبايا ***يرين الحرب دائمة النُشوب
يرين الفجر أسود بالماسي ***وتُؤذيهــن أصــوات النعـــيب
أعزيهن فيك ذرفن دمعاً ***سقـــين بوله شجــر النحيب
أعــزي فيك أُمــاً شرفتها ***مواقف ليثها البطل المهيب
وما فــقدتك في لعب ولهو ***ولافقـدتك في أمــر مــُريب
تقول لها بطولتك :أطمئني ***وقـري بالفتى عيناً وطــيبي
لقد ارضعته عزماً وحزماً ***ووجدان الابي مع الحليب
رأتك بقلبها بطلاً شجـاعاً *** قوي العزم ميمون الوثوب
فأشرق وحهُها فرحاً وتاقت ***إلى لقياك في الكنف الرحيب
أعزي فيك أمك وهي أدرى *** بمعنى الصبر في الوقت العصيب
كأني بالوسائد والزرابي***على ســـرر تُضمخ بالطيُوب
وحور العين قد هيأن فيها ***مقــــاماً للحـــبيبة والحـــبيب
أرى غُرفاً من الياقوت فيها *** بدا ســرُ العجـــيبة والحبيب
فما سمعت بها أُذنا شغوف ***ولابصـرت بها عينا رقيب
أخا العزمات في الشيشان ،يامن ***ركبت إلى العلا أسمى ركوب
رحلت عن الحياة ، فما جزعنا ***برغم الحزن والدمع الصبيب
رضينا بالقضاء رضا يقين ***وتســليم لغــفـــار الذنــــوب



شعر: د.عبد الرحمن العشماوي

المنهج
07-04-03, 06:42 PM
تقبله الله في عداد الشهداء....

ولد السيح
07-06-03, 07:30 AM
تقبله الله في عداد الشهداء....

بـــــــــــــارك الله فيك أبـا البراء..