المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تدبر القران



ابو بشائر
07-03-03, 03:22 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على عبدالله محمد صلى الله عليه وسلم وبعد ،،،
لقد ورد في الكتاب والسنة ما يدل على الأمر بتلاوة القران والإكثار من ذلك .. ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل ورد الأمر بتدبره والتفكر فيه قال الله تعالى ( أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها ) والمقصود الأعظم والمطلوب الأهم هو تدبر القران وتفهمه والوقوف عند عجائبه ففيه تنشرح الصدور وتستنير القلوب وتشفى من جميع عللها قال تعالى ( يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين ) فقراءة القران بتدبر شفاء لأمراض الصدور من الشكوك المفسدة للعقيدة والوساوس والحسد والغل والقلق والهموم والغموم والأحزان والتفكير المحرم ، وهو أيضا سبب لانشراحها واستنارتها ورقتها وتعلقها بالله والدار الآخرة ، ومن تأمل هدي النبي صلى الله عليه وسلم في قراءته للقران عرف مدى عنايته صلى الله وعليه وسلم بذلك قال حذيفة رضي الله عنه صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح بالبقرة ثم النساء فقرأها ثم آل عمران فقرأها ، يقرأ مترسلاً إذا مر بأية فيها تسبيح سبح وإذا مر بتعوذ تعوذ .. ) وقال عبد الله بن مسعود : قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( اقرأ علي القران ، فقلت يا رسول الله أأقرأ عليك وعليك انزل ، قال أني احب ان اسمعه من غيري ، فقرأت عليه سورة النساء حتى اذا جئت إلى هذه الآية ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد ، وجئنا بك على هؤلاء شهيداً ) قال : حسبك الان .. فإذا عيناه تذرفان ) رواه البخاري ومسلم ..
وقال ابو ذر رضي الله عنه ( قام النبي صلى الله عليه وسلم بأية يرددها حتى اصبح .. ) والآية ( ان تعذبهم فإنهم عبادك وان تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ) وقال عبادة بن حمزة ( دخلت على أسماء رضي الله عنها وهي تقرأ ( فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم ) فوقفت عندها فجعلت تعيدها وتدعوا ، فطال علي ذلك فذهبت الى السوق فقضيت حاجتي وهي تعيدها وتدعو ) .
والأسباب المعينة على الخشوع والتدبر كثيرة :-
منها : إخلاص النية لله تعالى قال تعالى ( فاعبد الله مخلصاً له الدين ) وذلك بأن يقصد المسلم بقراءته التقرب الى الله تعالى والتزود من الحسنات ورفع الجهل عن النفس ..
وإذا كان القارئ إماما او معلماً فليحذر من التصنع للمخلوقين او الحرص على اكتساب محامدهم أو محبتهم أو مدحهم .. قال بعض العلماء : الإخلاص : استواء المدح والذم من العامة ونسيان رؤية العمل وطلب ثواب الآخرة ..
ومن الأسباب المعينة على التدبر والخشوع : ان يستشعر القارئ ان الكلام الذي يتلو كلام الله لفظه ومعناه وانه احسن الكلام واصدق الحديث .. وان يشعر بأن الله يخاطبه في هذا القران ..
ومن الأسباب المعينة على الخشوع والتدبر ترك الذنوب والمعاصي والحرص على تنقية القلب من الآثام .. قال عثمان رضي الله عنه ( لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام الله )
ومن اكثر الأسباب المعينة على التدبر والخشوع : تعلم تفسير القران .. قال تعالى ( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليتدبروا آياته .. ) وقال تعالى ( أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها ) .. وجه الدلالة من الآية الأولى ان الله تعالى بين ان الحكمة من إنزال هذا القران المبارك ان يتدبر الناس آياته ويتعظوا بما فيها ، والتدبر هو التأمل في الألفاظ للوصول إلى معانيها ، فإذا لم يكن ذلك فاتت الحكمة من إنزال القران وصار مجرد ألفاظ لا تأثير لها ، ولإنه لا يمكن الاتعاظ بما في القران بدون فهم معانيه ، ووجه الدلالة من الآية الثانية ان الله تعالى وبخ أولئك الذين لا يتدبرون القران وأشار إلى انه ذلك من الأقفال على قلوبهم وعدم وصول الخير إليها ولقد كان السلف يحرصون اشد الحرص على تعلم القران – ألفاظه ومعانيه- لأنهم بذلك يتمكنون من العمل بالقران على مراد الله فإن العمل بما لا يعرف معناه غير ممكن ، قال أبو عبد الرحمن السلمي حدثنا الذين كانوا يقرؤننا القران كعثمان ابن عفان وعبد الله بن مسعود وغيرهما انهم كانوا إذا تعلموا من النبي صلى الله عليه وسلم عشر آيات لم يجاوزوها حتى يتعلموا ما فيها من العلم والعمل قالوا فتعلمنا القران والعلم والعمل جميعاً .. قال شيخ الإسلام : ( والعادة تمنع ان يقرأ قومه كتابً في فن من العلم كالطب والحساب ولا يشرحوه فكيف بكلام الله تعالى الذي هو عصمتهم وبه نجاتهم وسعادتهم وقيام دينهم ودنياهم )
اتقوا الله تعالى واعلموا ان المقصود الأعظم من انزل القران هو العمل به مع التخلق بأخلاقه لا مجرد إقامة حروفه ومع تدبره وفهمه .. ولذا كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم القران ، وروى ابن جرير عن مجاهد رحمه الله في تفسير قوله تعالى ( يتلونه حق تلاوته) قال : يعملون به حق عمله .. وروى أبو القيم في الحليه عن أبى موسى الأنصاري رضي الله عنه قال : ان هذا القران كائن لكم ذخراً وكائن عليكم وزراً ، فاتبعوا القران ولا يتبعكم فإنه من اتبع القران هبط به على رياض الجنة ، ومن تبعه القران زُجَّ في قفاه فقذف في النار .. وقال الحسن البصري : من احب ان يعلم ما هو فليعرض نفسه على القران ..
وفي التحذير عن التجافي عنه ما يدل على فضل العمل به قال صلى الله عليه وسلم : ( رأيت الليلة رجلين أتياني مساحة الحديث وفيه فانطلقنا حتى أتينا على رجل مضطجع وإذا آخر قائم عليه بصخره وإذا هو يهوي بالصخرة برأسه فيثلغ رأسه فيتدهره الحجر ههنا فيتبعُ الحجر فيأخذه فلا يرجع الى الرجل حتى يصبح رأسه كما كان ، ثم يعود عليه فيفعل مثل ما فعل به المرة الأولى 700 فلما سأل عنه الرسول صلى الله عليه وسلم قالا : أما الرجل الذي أتيت عليه يًثلغ رأسه بالحجر فهذا الرجل يأخذ القران فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة ) وفي رواية قالا : هذا رجل علمه الله القران فنام عنه بالليل ولم يعمل به في النهار )
فاتقوا الله عباد الله وعظموا كتاب ربكم واتلوه وتدبروا آياته واعملوا بما فيه وتذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم ( والقران حجة لك وعليك )
اللهم اجعلنا لكتابك من المتدبرين ولك من العاملين
اللهم ارزقنا تلاوته أناء الليل أناء النهار على الوجه الذي يرضيك ...
اللهم اجعله حجة لنا لا علينا
اللهم اجعلنا ممن يحل حلاله ويحرم حرامه .. ويعمل بحكمه ويؤمن به

****



ايه الاخوه قد اكون طرحت كثير من المواضيع في بعض المنتديات ولكن والذي نفسي بيده انني لم انسخ شياً ليس لي وهذا لانه قد وصلني بعض الرسائل تقول اتق الله ولاتاخذ جهد غيرك ومن هذا المنطلق فقد كتبت موضوع في منتدى الحياة تكلمت فيه على من ياخذ من غير عزو ومن غير تاكد فكثير ممن ينسخ يدعوا الىاشياء لايعرفه قد تكون خاطئه ولهذا جرا التنبيه فوالله ليس المقصد الا النفع وليس التحدي بالكتابه وعدد المواضيع فالقليل مع النفع خير من الكثير وحقيقته انه غثاء

ابو البراء
07-04-03, 01:45 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif

بــــارك الله فيك اخي و جزاك الله خيرا

البتار النجدي
07-04-03, 01:53 AM
بارك الله فيك اخي الحبيب ونسال الله الا يحرمك الاجر على هذا الموضوع



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

خطاب العتيبي
07-04-03, 11:32 AM
الغالي ابو البشائر
أسأل الله لك ان لايحرمك الاجر والثواب

ابو بشائر
07-04-03, 05:08 PM
بارك الله في الجميع وفي المناسبه قد رزقت بمولود ذكر قد اسميته عبدالله اسال الله ان يكون عبد له واما بشائرفهي بكري ولكن قد درج اسمها وهذا الخبر راجياً ان تدعوا له بالصلاح