المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يكفي الدنيا بأسرها جمالا وجود أسامة فيها



الحازم
07-02-03, 05:29 AM
((يكفي الدنيا بأسرها جمالاً وجود أسامة فيها ويكفيها قبحاً زهده فينا))

أمريكا تحشد ما تحشد لمواجهة مؤمن واحد الشيخ أسامة حيث حشدت ما يقارب الستين دولة وأخذت تتسول بين الدول كما صرح حلف الناتو بذلك ، لجمع التبرعات لتمويل الحملة ضد أسامة بن لادن ولله دره رجل في مواجهة دولة ودولة في مواجهة رجل { لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرىً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ } فأي بشرى أعظم من هذه البشرى..!! لعل الإفرازات المزعومة بعد الحدث أنستكم معاشر المؤمنين البشرى القرآنية ..!!!

والسؤال الكبير لو كان مع الشيخ أسامة رجل آخر ماذا ستفعل أمريكا اللعينة ؟ وكم ستحشد من الدول لمواجهتهما..؟!!! ويل أمه مسعر حرب لو معه رجال.!!!

كم تحدث الدعاة وكتبوا ردحاً من الزمن ، وكم نظروا وخططوا ولم نر منهم صناعة العزة للمؤمن ...!! وإنما سياسة الانحناء للريح إذا واجهتك ومن ثم الإنبطاح ..وما علموا أن من خر صريعاً على قامته خيرٌ ممن طمرته الريح برمالها وسفت عليه ما سفت وهو منبطح :
فلسنا على الأعقاب تدمى كلومنا == ولكن على أقدامنا تقطر الدما
نفلق هاما من رجال أذلة علينا == وهــم كــانوا أعــق وأظــلما

ابن لادن قليل الحديث جداً ... ولكنه كثير الفعل ... حيث فعل مالم تفعله الدول الكافرة المناوية لأمريكا فضلاً عن الحكومات العميلة متمثلة بالأنظمة العربية إلا من رحم الله ولا ......!!
بل تتعدى هذه العزة المؤمنين لتحلق شرقاً وغرباً ويفتخر بها ( المجرمون الكافرون ) المكسيك حيث ينتج أحد مصانعها قمصان ( جمع قميص ) عليها صورة الشيخ بن لادن ، ذكر تقرير الجزيرة نت .. أنها نفقة نفوقاً خيالياً ... على إثره كسب المصنع ولم يخسر ، كما أن المكسيكيين يعتبرون الشيخ أسامة بن لادن بطلهم الأمثل .... نقلته بتصرف والخبر موجود في الجزيرة نت
يأتي ذلك في يوم انحدر فيه المسلمون من ذروة الجبل إلى سفحه الهابط في اتباع الغرب ، ووضع صورهم ، وعباراتهم على ألبستهم وألبسة أطفالهم.!

حقاً أمر عجيب ، وخارق للتصورات البشرية .!!!من كان يتصور أن يصنع الكفرة ألبسة عليها صورة الشيخ أسامة بن لآدن لكي تُلبس ويُفتخرُ به على أنه عملاق العالم أجمع ، والصورة المنشودة لدى الغرب ــ مع تحريمنا لمثل هذا الفعل ــ بل تسعى هوليود لإنتاج فيلم يروي تخطيط أسامة بن لادن لتفجير البيت الأبيض وقتل الرئيس الأميركي. والفيلم عبارة عن رواية ألفها بريطاني قبل عامين. ووصف الكاتب لاندي ماكناب الهجمات الأخيرة بالولايات المتحدة بأنها أقوى من الخيال، وأنه لم يكن ليفكر في كتابة ما حدث.
وقال ما كناب إن الرواية نشرت لأول مرة عام 1999 وأن الصفقة السينمائية أعدت مع شركة ميراماكس للإنتاج السينمائي عبر مفاوضات استمرت شهورا.
لا أتحدث عن حرمة السينما والتمثيل ولا غير ذلك فليس موضوعه والقضية محسومة عندي ولكن أتحدث عن العزة التي صنعها الشيخ أسامة بن لآدن للمؤمنين ، وفرح بها الكافرون وطاروا بها شرقاً وغربا في وقت لم يسلم الشيخ أسامة بن لآدن من الهمز واللمز حتى من رموز الصحوة المشهورين وللأسف المرير أن يصدر منهم هذا ...!!!!!
( أليس منكم رجل رشيد )

يكفي أسامه أنه الوحيد في العالم قال لأمريكا لا..لا..لا
يكفي أسامة بن لادن أن الغرب الكافر لا ينشرون له أي فتوى باطنها فيه الرحمة وظاهرها من قبلها العذاب .
يكفيه أن يديه لم تتلوث بالعمالة.
يكفيه أنه لم يعن على قتل مسلم ولو بشرط كلمة ـــ ولست ممن يؤجر عقله لوسائل الإعلام التي سرعان ما طنطنت على الحدث قائلة: قتل الأبرياء ، وبعض المسلمين ، النساء ، الأطفال ، المدنيين .... إعلام خبيث يقتل الغيرة في المؤمنين والحياء في البشر ، إعلام يحارب الله صباح مساء ويسأل عن قتل الأبرياء ، إنها براءة الذئاب وورع أهل العراق ، إعلام يصنعه اليهود ويحتل في نفوسنا مكانة العالم المفتي ....يا أمة ضحكت من جهلها الأمم !!!
ويكفيه أنه من أغنياء الدنيا فعزف عن ذلك لله رب العالمين .
يكفيه أن العالم أجمع رماه عن قوس واحدة إلا الخُلصُ من المؤمنين وهم كثر ولله الحمد .
يكفيه ويكفيه ... بل يكفي الدنيا بأسرها جمالاً وجوده فيها ، ويكفيها قبحاً زهده فينا ... ويكفينا .... ويكفينا ...!! أواه لو أجدت المحزون أواهُ
واحرّ قلباه ممن قلــبه شــــبم == ومن بجسمي وحـالي عـنده سقم
مالي أكتم حباً قد برى جسدي == وتدعي حب سيـف الــدولة الأمم

أخيرأ :
أقول للشيخ أسامة بن لادن: قال النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان بن عفان رضي الله عنه: "إن الله سيقمصك قميصاً ، وإنك ستلاص على خلعه فإياك وخلعه ". وفي رواية " فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه " رواه أحمد والترمذي والحاكم في مستدركه وابن حبان في صحيحه وغيرهم كثير ... واللبيب بالإشارة يفهم .
ومن كان الله معه .. والله لا يستطيعه من بأقطارها ، ولو اجتمع عليه الجن والإنس وكادوا له وفي الحديث عند مسلم " لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لا يضروك به إلا وقد كتبه الله عليك ".
وأقول لأولئك المخذلين والمعوقين ، احذروا أن يشملكم قوله تعالى: { قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلاً )

كتبه الشيخ المجاهد ـ فك الله أسره ـ
عبد العزيز بن صالح الجربوع

مســك
07-02-03, 11:35 AM
إعلام خبيث يقتل الغيرة في المؤمنين والحياء في البشر ، إعلام يحارب الله صباح مساء ويسأل عن قتل الأبرياء ، إنها براءة الذئاب وورع أهل العراق ، إعلام يصنعه اليهود ويحتل في نفوسنا مكانة العالم المفتي ....يا أمة ضحكت من جهلها الأمم !!!
كلام رائع وقليل في حق الشيخ المجاهد غفر الله لنا وله ورزقه الشهادة في سبيله مقبلاً غير مدبر ..
كل من يعرف الشيخ حق المعرفه وجالسه سيقول مثل ما قال الشيخ الجربوع .
ولعل الجميع يذكر كلام الإعلامي عبدالباري عطوان عندما قابل الشيخ ونقل للعالم أجمع الصورة التي عرف بها الشيخ اسامة ..

الجرّاح
07-02-03, 12:59 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif


.... وبعد فلله درك يااخ مسك على ما نقلت من صوره جميله لشيخنا الفاضل والمجاهد ... وفوق كل هذا فهو مازال صبرا , نسأل الله القدير ان يثبته وان يجزيه عنا خيرا...

وأود ان اضيف انه بعد هذا كله وللاسف الشديد تجد ان اناس من المسلمين والموحدين يؤمنون ويتحدثون وبكل ثقه على ان الشيخ الفاضل وبالرغم من كل الدلائل والبينات على ايمانه فيما هو مقدم عليه , اقول ان الكثير يتهمونه وبكل وقاحه وعدم مصداقيه في ما يدعون على انه " عميل ل امريكا وحلفاءها " او بعباره اخرى انه من تأسيس امريكا الدوله الكافره الحاقده للاسلام والمسلمين...
احبتي كل مااريد ان اقوله او اذكر به بجانب نعمه العقل التي رزقنا الله لكي نفكر به يجب ان نعلم انه لايمكن ان يجتمع النقيضين معا , الاسلام والكفر , الخير ولشر , المحبه والكراهيه .... وقس على ذللك

واود ان اقول ايضا لمن يمتلكون ذلك التفكير الحقير انه اذا كان ما يدعونه صحيح فماهي الاثباتات "هذا 1" "2 هل يوجد في هذه الدنيا انسان عاقل قد انعم الله عليه بالخيرات وبغض النظر الى ديانته , يحب او يتمنى او يفضل ان يخسر تللك النعم وان يضل طول العمر طريدا ؟؟؟

الاخوه الافاضل الحديث في هذا الموضوع جد طويل ولكني اردت ان اشارك ولو بالقليل وخصوصا في هذا الموضوع لاني تقابلت مع اناس ممن يحملون هذا التفكير ضد الشيخ اسامه وبعض ممن قابلت كان من الاقارب للاسف الشديد ...

وشكرا

مســك
07-02-03, 01:06 PM
هلا وغلا أخي العزيزالجراح الشرقي ...
تشرفت المشكاة اليوم بمرورك ومشاركتك .

صورة لأبي ربى :)

الجرّاح
07-02-03, 01:16 PM
المشكاه منوره باهلها ياخ مســــــــــــــــك

المتنبى
07-02-03, 02:45 PM
السلام عليكم


الشيخ عبد العزيز الجربوع حفظه الله وأيضا بعض الدعاة في السعودية والكويت مثل الميلفي

وبعض الشباب الذين كانو يتصلون في الفضائيات وخاصة منبر الجزيرة مع جومانه وهم يلمزون لبعض الدعاة

طبعا هذا كلام قديم


يقول الشيخ ناصر العمر مقاومة أمريكا عبادة

والمقاومة أنواع

نوع الأعلام كما ذكر أخي مسك

اليهود قبل أحداث سبتمبر كانوا يعرضون أفلام في قرى أمريكية تبين أن المسلمين وحوش قتلة وأنهم سوف يفجرون الأبراج وأشياء كثيرة

خاصة أن الإسلام كان ينتثر هناك بشكل كبير

بعد أحداث سبتمر بساعة بث الإعلام اليهودي في أمريكا صورة فلسطنين فرحانين ثم ثبت أن هذه الصورة قديمة

وهنا أقدم شكري للحماس أنها قالت أن القاعدة لا تمثلنا

أخي مسك ماذا ينفع الكافر وضع صورة أسامه على صدره

عندما يتجاهل الداعية قول الرسول

الحمد الله الذي أنقذه بي من النار

حتى تكونون في الصورة

أكثر الدعاة والعلماء

يقولون تداعيات سبتمبر

أنا كمسلم أسمع كلام مين

إذا كان هذه دعوة الإسلام أفضل نسكر الجامعات الإسلامية ونذهب الصين

ونطبع فنايل عليها صورة أسامه بربع ريال أو نصف

ونشر الدعوة

هذا كلام

أليس منكم رجل رشيد


ونحتاج تفجير في كم عاصمه وخلاص نقيم الحجة البينة وتدخل الناس في دين الله أفواجا

وعلى هذا الفكر نحول التعليم على خياطة فنايل

نواصل أن شاء الله


عسى الله يعين

مســك
07-02-03, 11:56 PM
ما أدري كيف تفسر اي مقال يالمتنبي :)
هل في تعقيبي ما يدل على قولك :
أخي مسك ماذا ينفع الكافر وضع صورة أسامه على صدره
هل كتبت ان الكافر ينتفع بصورة الشيخ اسامة ؟
ولكنك دائماً تصاد بالماء العكر .. ما أخذت من مقال الشيخ الجربوع سوى طبع الصورة ؟
اذهب للصين بمفردك !!
وهل الشيخ اسامة من أمرهم بطبع صوره على الفنايل ! إن هذا لشيء عجاب .
اقل ما يقال عن هذا الفعل( أعني الصور! ) قول الشاعر :
مناقب شهد العدو بفضلها $$ والفضل ما شهدت به الأعداء

:)

البتار النجدي
07-03-03, 12:12 AM
جزاك الله خير اخي الفاضل الحازم ونسال الله الا يحرمك الاجر على هذا النقل

يدور ويحوم ويرجع على نفس المساله اخي مسك الله يكون بعونك على من يتكلم دون دليل



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

وشاح العزم
07-03-03, 11:25 AM
هل كنت الوحيد يا أسامه ؟؟!!
نعم ..!
هل كنت الوحيد .. أم أنت الوحيد ؟؟!!
لا .... لا .. لم تكن الوحيد ولست أنت الوحيد !

قبلك ناح نوح ، وذبح زكريا وقتل يحي ،
وخرج يونس ابن متى مغاضبا فالتقمه الحوت
فكاد يموت لولا الحي الذي لا يموت !
أوذي خليل الله محمد بن عبد الله ، ضرب ،
وأدميت قدماه ،طرد من بلده ، قتل عمه حمزة ،
واتهم في عرضه افكا وزورا ، كسرت رباعيته ،

قتل أصحابه غدرا وقهرا ..
اغتيل عمر ، وذبح عثمان ، وقتل بخنجر الغدر علي ،

وسقي عمر بن عبد العزيز السم الزعاف خيانة وغدرا
جُلد أحمد بن حنبل ...
وأعدم بالصلب بن نصر المروزي .....
واعتقل ابن تيمة في السجن دهرا ...

طرد الصالحون المصلحون ، وعودي الغيورون على دينهم ،
ووقف على حبل المشنقة الصادقون ...
فأين النائحون ؟؟!!!

عرف الطالب أن شيخه لا ينتصر بالصياح والقصائد الملاح ..
إنما ينتصر بحمل المبادئ من بعده ليكون كما قال الأول :
ما ذا تصنعون بالحياة بعده ؟؟! قوموا فموتوا على ما مات عليه !!!

هنيئا لك يا أسامة ...
اخترت طريق الأشواك .. لكنه محفوف بالأشواق !
استبدلت بيت الدفوف ولبس الشفوف بضيق الكهوف ..
رغبة في بيت عند رحمن رؤوف !
أيقنت أن الدنيا سباق ، وما عندكم ينفد وما عند الله باق !!

إنا نحبك يا اسامة ..
لكنا نكره من أنفسنا أن نبقى قابعين خلف القنوات !!
نحلل لك الاخباريات والطلعات والهجمات ...
ونظن أنّأ نصرنا واستنصرنا ، وبلغنا مالم يبلغه من في سبيل الله مات !

قلنا يا ( ليت ) !
وهل تنفع شيئا ( ليت ) !!
فاآآآه ... حين لا تتعدى مناصرتنا الشعر والنثر ، وما كان خبرا للنشر !
وآآآآه كل الآآآآآه .... حين ننظر إلى قضايانا في شخص أو طائفة !!
ومن الآآآه .. أن ننصر المظلوم .. ظلما .. !!

عفواً يا أسامة .....
رأيناك أسدا شجاعاً ...
فقبعنا خلف مكاتبنا نسطر التعظيم والتبجيل ..

رأيناك بعت الحياة الدنيا ..
وترانا سارعنا إلى البنوك لفتح الحسابات والتمويل...

خضبت شيبتك ورعا ووقارا ....
وخضبنا السنتنا وأقلامنا بالفرية في العلماء زورا وبهتانا !

مجدناك شعرا ونثرا .... وما رعينا في القرآن نهيا ولا أمرا ..!
نقول النصر النصر ..... وماقرأنا سورة العصر ..!

أقسمت بالله القسم .. أن لا يمس جفن النذل وسن أو تتركه ينم ..
ونحن القينا على بعضنا التهم !

أواه يا ابن الاسلام ..أسامة
لا حزن عليك اليوم يا اسامة .. بل الحزن كل الحزن :
على من شدّ في فمه اللثامه
وقعّد قواعد السلامه
وأطال في الناصحين العاملين لسانه !

وبس



____________

لرفع الضغط ( أقصد للرفع !! ) ;) ..

وشاح العزم

المتنبى
07-03-03, 01:34 PM
أخي مسك أسأل

ومقال الشخ الجربوع هو رد على كلام علماء ودعاة



لم يسلم الشيخ أسامة بن لآدن من الهمز واللمز حتى من رموز الصحوة المشهورين وللأسف المرير أن يصدر منهم هذا ...!!!!!
( أليس منكم رجل رشيد )


ولكنك دائماً تصاد بالماء العكر



أخي مسك لا والله لكن أحاول أن أنقي الماء العكر

هذا كلام الأخ ابو البراء

هذه دعوتنا في مشكاة الخير و هذا نهجنا الذي نسلكه


{ قل هذه سبيلي }

1- الرجوع إلى الكتاب والسنّة الصحيحة وفهمهما على النهج الذي كان عليه الســـلف الصالح رضوان اللّه عليهم.

2- تعريف المسلمين بدينهم الحق ودعوتهم إلى العمل يتعاليمه وأحكامه والتحــــــلي بفضائله وآدابه التي تكفل لهم رضوان الله وتحقق لهم السعادة والمجد.

3- تحذير المسلمين من الشرك على اختلاف مظاهره، من البدع والأفكار الدخيلـــــــة والأحاديث المنكرة والموضوعة التي شوهت جمال الإسلام، وحالت دون تقــــــــدم المسلمين.

4- إحياء الفقه الإسلامي المستند إلى كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلـم وإزالة الجمود الفكري الذي ران على عقول كثير من المسلمين وأبعدهم عن منهل الإسلام الصافي.

5- تقديم حلول إسلامية واقعية للمشكلات العصرية الراهنة والسعي نحو استئنــــــاف حياة إسلامية راشدة على منهاج النبوة، وإنشاء مجتمع رباني، وتطبيق أحكام الله في الأرض، من غير تهييج للناس على حكامهم وإن جاروا ، لا من فوق المنابــر ولا غير ذلك.

6- تطبيق الأخوة الإيمانية بين المسلمين و تجسيدها في واقعنا .


هذا الكلام حكم بين الكلام الذي كتبته والذي أنتم كتبته

أخي مسك أخيرا أنت لماذا أنت لا ترد على المنهج عندما وضع كلام الشيخ سالم العجمي في أسامه

أخي حفظك الله

المتنبى
07-03-03, 06:18 PM
للدُّعاة فقط..



أخي مسك أقرأ هذا الكلام ورد على كاتبه أو أي طالب علم يرد عليه أما عيال المسلمين يكونون أداة بسم الدين فلا وألف لا


بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه، ونستغفره ، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون "0
"يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءاً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً"0
" يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوز عظيماً"0

أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها وكم محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.

الحقيقة أن الحديث حول بعض الأمور متعبٌ بعض الشيء، خاصة حين يكون متعلقاً بمواضيع حساسة في وقت مليء بالوقائع والاضطرابات والأحداث المخيفة، ولكن مهما يكن لا بد أن نتحدث عن بعض تلك الأمور؛ بعد أن نعرف أن ما يتميز به أي موضوع هو أن يطرق في وقته وقبل انتهاء أجله، فإن تقدم على وقته كان نوعاً من التخمينات، وإن تأخر عن وقته كان نوعاً من اللغو0

وإن ما نتحدث به هنا 00أمور مهمة، عظم بها المصاب واحتار منها ذوو الألباب.
وصدق فيها قول القائل00

أمور يضحك السفهاء منها
ويبكي مـن مغبًّتِها اللبيبُ

فهذه الكلمات هي رسالةٌ موجهة إلى إخواننا من الدعاة إلى الله ؛ بثثتها نصيحة غالية وطرقت فيها أبوابا مختلفة وإن كانت مترابطة؛ ومواضيع مهمة جدا يحتاجها كلٌّ منا ، على أنها تحتاج إلى النظر إليها بإنصاف وتجرد لله تعالى؛ دون هوىً أو عصبيةٍ لِتوجهٍ وإن كان خاطئا؛ وقد جعلتها مبوبة على أبواب متفرقة؛ وذكرتها مرتبة كالتالي :
* أولا: من يدفع الفتنة00 ؟
* ثانيا: تغيير الواقع
* ثالثا: من الذي يستحق النصر00؟
* رابعا:ظلمات التكفير
* خامسا:ليتكم تعقلون00 ولا تستعجلون 00
والله أسأل أن يجعل هذه الكلمات وكل ما نتكلمُ به أو نعمله خالصا لوجهه الكريم؛ لا بطراً ولا رياء ولا سمعة ؛ كما أسأله سبحانه أن يهدي بهذه الكلمات كل من استمع إليها قاصدا بذلك الهداية راغبا فيها؛ وأن يرزقنا صحة الفهم 00لأن صحة الفهم وحسن القصد من أعظم نعم الله التي أنعم بها على عبده ؛بل ما أعطي عبدٌ عطاء بعد الإسلام أفضل ولا أجل منهما ؛لأن قيام الإسلام عليهما ، وبهما يأمن العبد طريق المغضوب عليهم الذين فسد قصدُهم ، وطريقَ الضالين الذين فسدت فهومُهم ، ويصير من المنُعم عليهم الذين حسنت أفهامهم وقصودهم ؛وصحةُ الفهم نورٌ يقذفه الله في قلب العبد ، يميز به بين الصحيحِ والفاسد ، والحقِ والباطل ، والهدى والضلال ، والغي والرشاد ، ويمده حسنُ القصد، وتحرى الحق ، وتقوى الرب في السر والعلانية، ويقطع مادته اتباعُ الهوى وإيثار الدنيا ، وطلبُ محمدة الخلق،وترك التقوى"0اعلام الموقعين 1/69
على أنه لا يفوتني التنبيه على مسألة مهمة وقاعدة عظيمة ذكرها الإمام ابن القيم رحمه الله بقوله : "على المسلم أن يتبع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في قبول الحق ممـن جاء به من ولي وعدو؛ وحبيب وبغيض؛ وبر وفاجر؛ ويرد الباطل على من قاله كائنا من كان"0اعلام الموقعين 1/81
فحري بالمسلم الذي يريد الحق إن استبان له الحق وسنة النبي صلى الله عليه وسلم أن يذعن لذلك ؛دون الالتفات إلى غيرها إن كان يريد الجنة ويبتغي بعمله وجه الله تعالى0








من يدفع الفتنة00 ؟
لا بد أن نعرف أن الفتنة طالما نفخ فيها السفيه اتّقدت نارها وعظم شررها، وإذا وقعت الفتنة وابتلى بها الناس، تاهت العقول واضطربت، قال ابن تيميه رحمه الله: " والفتنة إذا وقعت عجز العقلاء فيها عن دفع السفهاء، وهذا شأن الفتن، كما قال تعالى: ( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة) وإذا وقعت الفتنة لم يسلم من التلوّث بها إلا من عصمه الله)اهـ.منهاج السنة4/343
ولو تأمّلت حالنا ( بإنصاف) دون الخضوع للأهواء والنظريات السياسية وجدت أنه ما من فتنة في الدين إلا ووراءها جنس من البشرية قليلو العلم كثيرو الخوض في السياسة؛ دون عقل أو كياسة، حكموا العقول في دعوتهم وجعلوها أساس انطلاقتهم إلى الناس، وابحث جيداً في مجتمعاتنا المبتلاة بمثل هذه الأجناس وتأمل: هل تجد عالماً بالشرع ممن تجردوا للعلم الشرعي قاد زمام الفتنة وعرّض المسلمين للقتل والنهب والتشريد من أجل تحقيق مآربه السياسية، أم ستجد أن من يقوم بهذه الأمور ( في الأعم الأغلب) من مدّعي العلم بالسياسة الذين فشلوا علمياً وسياسياً.
وهنا يجب أن نعترف أن بعض الناس ممن اشتغل بالسياسة يعاني من الانهزامية وتحركه ضغوط الناس في الشوارع حتى دهمائهم وجهالهم، وها هو أحدهم يعترف بذلك قائلاً: " إن ضغوط الناس لا يمكن إهمالها بحال من الأحوال الآن، ونحن في عصر صار للجماهير تأثيراً كبيراً، فأسقطوا زعماء كباراً، وهزوا عروشاً، وحطموا أسواراً وحواجز، ومازالت صور العزَّل الذين يواجهون الدبابات بصدورهم في الاتحاد السوفيتي.."، فهذا الكلام حول التأثير الجماهيري لو كان من رجل ديمقراطي لقُبِل منه ( لا أقصد الكلام ولكن الموقف) ولكن حينما يصدر ممن يعمل في حقل الدعوة فإنه موقف مرير، فمتى تقاس الدعوة ونجاحها بالأعداد المتكاثرة ؟ ....وأين هذا من قول النبي صلى الله عليه وسلم: " ويأتي النبي وليس معه أحد" ، أي يوم القيامة.
فإلى متى يستمر أسلوب التهييج في الشباب حتى يخترقوا أبواب الفتنة00؟
لماذا نجد بعض الدعاة يسعى للتكثير ، دون أن يمحص عقائد من ساروا معه، حتى يأخذه الاغترار ويحاصره الغرور حينما يتكاثر حوله الشباب، ويا ليته يحافظ عليهم بعد أن وثقوا به فلا يلج بهم أبواب الفتنة في الدين والدنيا.. ،قال الماوردي رحمه الله في " درر السلوك في سياسة الملوك"ص 122: ( مع أن لكل جديد لذة، ولكل مستحدث صبوة، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن أخوف ما أخاف على أمتي منافقٌ عليم اللسان" ، فتصير البدع فاشية، ومذاهب الحق واهية، ثم يفضي الأمر إلى التحزب والعصبية، فإذا رأوا كثرة جمعهم وقوة شوكتهم داخَلَهم عزُّ القوة، ونخوة الكثرة، فتضافر جهّال نسّاكهم ، وفسقة علمائهم بالميل إلى مخالفيهم، فإذا استتب لهم ذلك زاحموا السلطان في رئاسته، وقبحوا عند العامة جميل سيرته، فربما انفتق ما لا يرتق، فإن كبار الأمور تبدو صغارا ).
وما ذكره المارودي رحمه الله هنا ينطبق على أحوالنا أشد انطباق وأعظمه.
فتأمله بتجرد.




تغيير الواقع
لا شك أن كثيراً من الدعاة ( أو ممن يعمل بحقل الدعوة) يسعى للتغيير وأنا لا أدّعي الكمال في مجتمعاتنا الإسلامية، بل إن روح الإسلام قد تكاد تختفي في بعض الدول الإسلامية ومع الأسف الشديد. لكن السؤال كيف تكون معالجة هذا الواقع دون مفاسد ؟..
أولاً: لا بد أن يعرف الدعاة أنه يجب علينا جميعاً أن نخضع لنصوص الكتاب والسنة ولا نتقدم عليهما برأي أو نظر، ولو فعلنا ذلك لاستقام لنا الأمر.
ثانياً: لا بد من معرفة أن الناس في هذه المجتمعات على صنفين: صنف يعيش في دار يكثر فيها البلاء على المسلمين، ويكون فيها المسلمون مستضعفين؛ وهؤلاء قال شيخ الإسلام ابن تيمية فيهم : " فمن كان من المؤمنين بأرض هو فيها مستضعف، أو في وقت هو فيه مستضعف، فليعمل بآية الصبر والصفح والعفو عمن يؤذي الله ورسوله من الذين أوتوا الكتاب والمشركين"0الصارم المسلول ص221
فالواجب إذن ألا يعرض نفسه للبلاء والفتنة، وليعلم المسلم أنه كلما زاد تمسكه بالسنة والعقيدة الصحيحة واتباع النبي صلى الله عليه وسلم كلما عصمه الله من كثير من الفتن وعواقب الأمور المردية. قال ابن القيم عن قول الله تعالى- في المشركين- مخاطباً نبيه صلى الله عليه وسلم: " وتأمل قوله تعالى لنبيه: (( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم)) كيف يفهم منه أنه إذا كان وجود بدنه وذاته فيهم دفع عنهم البلاء وهم أعداؤه، فكيف وجود سرِّه والإيمان به ومحبته، ووجود ما جاء به إذا كان في قوم أو كان في شخص؛ أفليس دفعه عنهم بطريق الأولى والأحرى؟0"اعلام الموقعين 1/173
وأما الصنف الآخر: فأولئك الذين يعيشون في بلاد يتمتعون فيها بالحرية في ممارسة دينهم وعبادتهم، فهم يعبدون ربهم دون خوف ويمارسون دعوتهم بكل أمان دون ضغوط، ولكن سرعان ما تغشاهم الأفكار الدخيلة التي تدفعهم لتغيير هذا الواقع الطيب، وكأنهم يريدون إما أن تكون الدنيا خلافة على منهاج النبوة وإلا لا000
وهنا لابد لنا من وقفة000 فكم من دولة كانت تتمتع بالدعوة على منهاج النبوة مع إقبال أهلها على الدين والاستقامة على السنة، فلم يهدأ أصحاب الدعوات السياسية والثورات حتى قاموا ببعض الأعمال المناوئة للحكومة، فضيقت عليهم ومحت رسوم الدعوة، بل إنك لم تعد تجد من يتزيَّ بزي الإسلام. بسبب الحماس غير المنضبط وعدم اتباع النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته.
إن من قواعد الإسلام العظيمة القاعدة الفقهية المشهورة التي تقول:" درء المفاسد مقدم على جلب المصالح" فلا أدري لماذا لا يستعملها كثير من دعاة السياسة اليوم؟
وهذه القاعدة من أدلتها أن النبي صلى الله عليه وسلم ترك قتل عبد الله بن أبى بن سلول –رأس المنافقين- بالرغم من إيذائه الشديد للنبي صلى الله عليه وسلم وما ترك قتله إلا خشية المفسدة ؛ وذلك مخافة أن يسمع به البعيد ، فيقول محمد صلى الله عليه وسلم يقتل أصحابه فلا يدخل في دعوته ظاناً أن ابن سلول من أصحابه0
فترك قتله مع ما كان في قتله من مصلحة عظيمة وهي كف الأذى عن النبي صلى الله عليه وسلم.
فمالِ فقهاء السياسة لا يستعملون هذه القاعدة العظيمة المستمدة من الكتاب والسنة.
هذا إذا كان في العمل مصلحة محققة فكيف إذا لم يوجد وراء هذا العمل إلا مفسدة مثله ؟0
إننا نعاني من التصرفات غير المسؤولة عند بعض المتصدرين للدعوة ؛ فكم تصرفوا من تصرّف رجع على الدعوة الإسلامية بالضرر والفساد وأدى إلى تراجعها عشرات السنين..
هل فكر من ( يقوم ببعض الأعمال الإفسادية) ما الذي يمكن أن يحدث لإخوانه المسلمين الذين يعيشون بين صفوف الكفار؟ ..
أتدري.. أن تلك الأعمال غير المدروسة شرعاً، أفسدت معايش كثير من إخواننا المسلمين الذين يعيشون في ديار الكفار ؟!
فمسلم يوجد مقتولاً ملقى في طريق.. ومحجبة تختفي فجأة، وأخريات يسجنّ بين عتاولة المجرمين !
وغير ذلك من الأمور التي كان أبرزها تحجيم أعمال الخير في كثير من دول الإسلام.. وتشويه صورة الإسلام التي يسعى بعض المسلمين المخلصين إلى تحسينها عند الكفار من أجل دعوتهم..
فماذا استفدنا من تلك الأعمال..؟!







من الذي يستحق النصر00؟
لا بد أن يعلم الجميع أن شدتنا على بعض المسلمين لا تعني أننا نوالي الكفار( معاذ الله) ؛ولكن يقول شيخ الإسلام ابن تيميه: " المؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداهما الأخرى، وقد لا ينقلع الوسخ إلا بنوع من الخشونة، لكن ذلك يوجب من النظافة والنعومة ما نحمد معه ذلك التخشين"0مجموع الفتاوى 28/53
ومن أجل ذلك أقول00 يقول الله تعالى: " إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" فكيف يكون النصر الذي نرجو من الله00؟ أليس بإقامة كتابه وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وانظروا في حال بعض الدعاة المتحمسين الذين يظنون أنهم أذكى من الناس فيقومون بالأعمال التي تجلب لدعوتنا التأخر0
هل هؤلاء نصروا دين الله..حتى يرجو نصرته؟!
كثير منهم لم يحقق الدعوة إلى الكتاب والسنة على فهم السلف،التي تستحق أن يُنصر صاحبها00
فتجده يتخبط في عقيدته ولا ينكر على متعصبة المذاهب الذين يَرُدُّون سنة النبي صلى الله عليه وسلم من أجل مذاهبهم، ويؤاخي المبتدعة ويواليهم ويحبهم، وفي المقابل يطعن في علماء الإسلام الربانيين الذين ينصرون السنة لأنهم يبينون زيف دعوته0
وبعضهم جعل " التيسير والشذوذ في فتاواه" ديناً يوالي ويعادي عليه، فيفتي بالغناء وجواز التمثيل، بل ويصرح أنه التقى بعض الفنانات التائبات وأقنعهن بضرورة الرجوع إلى التمثيل لكن بتمثيل محتشم!!!!
وبعضهم ابتدع رقصاً إسلامياً؛ وبعضهم ينافح ويقاتل من أجل قيام الأحزاب لزيادة التفرق والشتات فوق ما هو حاصل الآن0
وإذا قامت دولتهم فأي دين سيقيمون وهم يدعون إلى التقريب بين الأديان ويجاهدون من أجل ذلك؟!00
والعجيب أن هؤلاء يرفعون شعارات الجهاد، فمن يجاهدون وهم يرون أن كل الديانات على حق؟!
فهل أمثال هؤلاء يستحقون النصر؟!
يقول الله تعالى: " وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئاً "0
فتأمل: وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم، ولم يقل يمكنهم ، وهذا دليل على أن تمكينهم مقرون باتباعهم الدين الصحيح الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، فهل اتبع الدعاة الذين أسلفت ذكرهم ما ارتضاه الله من الدين القويم؟!
وهذا التمكين مشروط بأن يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً، كما في آخر الآية، فهل حقق هؤلاء الدعاة توحيد الله تعالى في أنفسهم وأتباعهم حتى ينصرهم الله ويوفقهم للحق ويثبتهم عليه00؟!! فلنراجع أنفسنا00
يقول الامام ابن القيم رحمه الله :
"وتحت قوله ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة) ؛ كنـز عظيم من وفق لمظنته وأحسن استخراجه واقتناءه وأنفق منه فقد غنم ؛ ومن حُرِمه فقد حرم ، وذلك أن العبد لا يستغني عن تثبيت الله له طرفة عين ؛ فإن لم يثبته وإلا زالت سماءُ إيمانه وأرضُه عن مكانهما ،وقد قال تعالى لأكرم خلقه عليه عبده ورسوله : (ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا ) ؛وقال تعالى لرسوله : ( وكلاًّ نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك ) ؛ فالخلق كلهم قسمان : موفق بالتثبيت ؛ ومخذول بترك التثبيت ؛ومادة التثبيت أصله ومنشأه من القول الثابت وفعل ما أُمر به العبد ، فبهما يثبت الله عبده ، فكلُّ من كان أثبتَ قولاً وأحسنَ فعلاً ؛كان أعظمَ تثبيتا ،قال الله تعالى: (ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتا ) ؛فأثبت الناس قلباً أثبتهم قولا، والقول الثابت هو القول الحق والصدق ، وهو ضد القول الباطل الكذب، وأثبت القول كلمةُ التوحيد ولوازمُها ، فهي أعظم ما يثبت الله بها عبده في الدنيا والآخرة؛ ولهذا ترى الصادقَ من أثبتِ الناس وأشجعِهم قلبا ، والكاذبَ من أمهن الناس وأخبثِهم وأكثرِهم تلوّثاً وأقلِهم ثباتا ،وأهلُ الفراسة يعرفون صدقَ الصادق من ثبات قلبه وقتَ الإخبار وشجاعتِه ومهابته ؛ويعرفون كذبَ الكاذب بضدِّ ذلك ؛ ولا يخفى ذلك إلا على ضعيفِ البصيرة 0
وسئل بعضهم عن كلامٍ سمعه من متكلمٍ به، فقال : واللهِ ما فهمت منه شيئاً إلا أني رأيتُ لكلامه صولةً ليست بصولةِ مبطل ، فما مُنح العبدُ منحةً أفضلَ من منحةِ القولِ الثابت ،ويجد أهلَ القول الثابت ثمرتَه أحوجَ ما يكونون إليه في قبورهم ويوم معادهم؛كما في حديث البراء بن عازب أن هذه الآية نزلت في عذاب القبر 0اعلام الموقعين 1/136





ظلمات التكفير

لا ننكر أنه يوجد في مجتمعاتنا أناسٌ منافقون من العلمانيين وغيرهم من الذين ليس لهم قيمة في المجتمع لا دينياً ولا دنيوياً، بل إنهم في آخر الركب في كل شيء، وأكثرهم من السفلة وسقط المتاع.
وهؤلاء المنحرفون لا يريدون قيام الدين ولا سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.
ويظهر ذلك واضحاً جلياً في كتاباتهم التي تملأ أعمدة الصحف ليل نهار، من دعوتهم لمحو رسوم الإسلام وإعلان الفسق والفجور والاختلاط بين الجنسين وجعل الدولة دولة علمانية، وتحجيم العمل الخيري، والتحريض على أهل الخير واستهجانهم؛ والتعليقات الساخرة عليهم؛ وتأييد الكفار في قمع المسلمين وتقتيلهم، وتثبيط الناس عن نصرتهم.. وزعزعة الإسلام في قلوب أهله.
وهؤلاء المنافقون لا مكّنهم الله ، لو جعل لهم من الأمر شيء لأيّدوا القول بالفعل، ولكن لعل نداءات بعض أهل الخير تقف دون تحقيق مبادئهم المنحلة؛ وعموماً فإني أبشر كل من وقف ضد الإسلام بسوء العاقبة00قال تعالى : " إن شانئك هو الأبتر" أي :مبغضك هو المقطوع ، فليُبشَّرُ هؤلاء بما يسوؤهم.
والحقيقة00 أن هؤلاء الجهال الباحثين عن الشهرة لم يجدوا لها سبيلاً إلا بالطعن في دين الله العظيم اغترارا بحلم الله ؛ولكن الويل لهم إن وقع عذاب الله فلا نجاة لهم يومئذ0
وتأمل حال هؤلاء: تجدهم في عزلة، مبغوضين من الناس؛ مشتتين في أسرهم، نزعت البركة من حياتهم، يعانون ضيق الصدر وكثرة الأحزان0
لِمَ ؟!!!! 000" إن شانئك هو الأبتر"0
لكن على الرغم من هذا الزخم السيء ؛يجب ألا ننظر إلى المجتمع نظرة قاتمة ونعمم الأحكام على الناس خصوصاً في مسألة التكفير.. فإن بعض الناس بسبب تشدده وتكفيره للمجتمعات بسبب المعاصي قد عاش في عزلة وبدأ ينظر للمسلمين بازدراء وكأن الجنة لا تسع إلا من كان على طريقته وباقي الناس كفار ابتداء بالحاكم وانتهاء بالمحكوم0
إن التكفير عند أهل السنة يقوم على أصلين مهمين احفظهما جيداً:
1-دلالة الكتاب والسنة على أن القول أو الفعل الصادر من المحكوم عليه موجب للكفر.
2-انطباق هذا الحكم على القائل المعين أو الفاعل المعين، وهنا لا بد أن تتم به شروط التكفير وتنتفي الموانع.
ويجب الحذر من أن يُنسب أحدٌ إلى التكفير دون بينة لأن الخطأ في الحكم على المرء بالإسلام؛ أهون من الحكم عليه خطأ بالكفر، لما يترتب عليه من أحكام؛ قال صلى الله عليه وسلم: " من قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما".
فإما أن يكون كذلك وإلا رجعت على القائل0
قال ابن تيميه رحمه الله: " هذا مع أنى دائماً ومن جالسني يعلم ذلك مني أني من أعظم الناس نهياً عن أن ينسب معين إلى تكفير وتفسيق ومعصية، إلا إذا قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة، وفاسقاً تارة، وعاصياً أخرى"اهـ0مجموع الفتاوى 3/229
ولا أعني بهذا أن يُتسامح بتكفير من سبّ الله ورسوله أو انتقص نبياً أو أنكر رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، أو طعن في القرآن، أو أنكر صفات الله؛ ولكن هذه دعوة لبيان أنه يجب معرفة كون هذا الأمر كفراً..ومعرفة أن هذا الكفر مما يكفّر به الشخص المعيّن.
ومن أراد الاستزادة في هذا المبحث المهم الخطير فليراجع كتابَ ( موقف أهل السنة من أهل البدع والأهواء ) لفضيلة شيخنا إبراهيم بن عامر الرحيلي حفظه الله – فقد ذكر له فصلا خاصا وبين شروط التكفير وموانعه؛ مع الرد على المخالفين في مبحث قلما تجد مثله في الرصانة والرد العلمي 0
كما أنني انبه أن مثل هذه المواضيع الحساسة لا تؤخذ إلا من أهل العلم الموثقين لمشهود لهم بالعلم والتبحر والخشية واتباع السنة دون الأهواء المضلة؛ ولا يُقرأ فيها لكل كاتب ولو كان متخبطا يكتب دون علم ولا برهان أو سداد رأي0
وعموما فإن كثيرا من دعاة السياسة في عصرنا الحالي يستدل بقول الله تعالى: "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون" وهذه الآية تحتاج إلى وقفات00
أولا: الذي ندين الله به أن الحكم بغير ما أنزل الله وتعطيل حكم الله هو أساس فساد العالم وانفلات أمورهم وتبدد أحلامهم واختلاط أفكارهم وسبب لانفلات الأمن وإهدار الدماء،ولو حكموا بما أنزل الله لطابت لهم دنياهم وأفلحوا في آخرتهم، كيف لا ؟! والله هو الحكم العدل وأعلم بمصالح عباده وما يصلح شؤونهم، فكل حكم بما سوى كتاب الله باطل وجريمة عظمى وفاجعة شنيعة.
ثانيا: هذه الآية عامة، فلماذا بعض دعاة السياسة يجعلها خاصة في الحاكم دون المحكوم، و" مَن" من ألفاظ العموم؛ ويؤيد العموم أن سبب نزول الآية في أناس من أهل الكتاب لم يكونوا من الحكام.
ثالثا: دعاة السياسة حصروا: " الحكم بما أنزل الله" في الحدود فقط ولم يطبقوه في باب العقائد، فتجد بعضَ أصحابهم قبورياً أو ينكر صفات الله أو يدعو إلى التقريب بين الأديان، أو يشيّد القبور التي تعبد من دون الله ومع ذلك يسعون إلى تلميعه وأنه يحكم بما أنزل الله، وبعض الدول بسبب بنوك الربا وانتشار المعاصي يقولون بتكفيرها وإخراج أهلها من الإسلام!
فانظر إلى القسمة الجائرة .. أصحابهم مسلمون على الرغم من عدم تحكيمهم لشرع الله في أعظم المطلوبات من العبد وهي " توحيد الله وإفراده بالعبادة"، ويكفرون أصحاب الذنوب والمعاصي لاقترافهم المعاصي 0
وهذا الكلام ليس من أجل التهوين من الذنوب والمعاصي والبنوك الربوية بل إن آكل الربا مؤذنا بمحاربة الله ورسوله –ولكن نذكر هذا إشارة إلى القسمة الجائرة عند هؤلاء وتهوينهم لأعظم مسألة والتي من أجلها بعث الرسل وسل السيف وهي مسألة التوحيد00؛"فأين الحكم بما أنزل الله" ؟!!0
رابعا: هذه الآية الكريمة التي فسرها حبر الأمة عبد الله بن عباس بقوله : " ليس الكفر الذي تذهبون إليه ولكن كفر دون كفر" ويقصد به رضي الله عنه.. أن الحكم بغير ما أنزل الله من كبائر الذنوب..
مع التنبيه: على أن من فضّل الحكم الوضعي على الحكم الشرعي أو ساواه به أو فضّل حكماً واحداً وضعياً على حكم شرعي أو اعتقد عدم صلاحية الحكم الشرعي لهذه الأزمان فإنه كافر خارج عن ملة الإسلام، ( وإن حكم بالحكم الشرعي ).
وإما إن اعتقد أن الحكم الشرعي هو الأفضل والأكمل والأحسن ولكنه لم يطبقه على الناس لخوف على كرسي أو مصلحة أو لرشوة فإنه صاحب كبيرة وهو عاص لله وعلى خطر كبير عظيم ولكنه ليس بكافر.
والمعاملة تكون على الظاهر وأما السرائر والبواطن فهي ملك لله وحده؛ هو المطلع عليها سبحانه0
ولا يفهم من القول أنه ليس بكافر أن هذه تزكيةً له بالعدالة فهو إن لم يكن كافرا فلن يخرج حالُه عن إحدى المنزلتين الأخريين : ( الفسق أو الظلم ) قال تعالى: ( ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الظالمون )0 وقال تعالى : ( ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الفاسقون )0ولا شك أنه على خطر عظيم ؛ بمجانبته حكمَ الله والركونِ إلى أحكام الطاغوت0
وقد ذكرت هذا لأن بعض الفضلاء يخلطون بين مسألة وجوب طاعة الحاكم الذي لا يحكم بما انزل الله وبين محبته المطلقة ؛ ـ وهذا خطأ ـ فنحن حين نطيعه فإنها طاعة لله لأننا لا نرى كفره ؛ ولكن لا يعني هذا أنني أحب من سماه الله في كتابه فاسقا وظالما حباً مطلقا؛ وقد تلبس ببعض الكبائر ؛ وربما كان سيئَّ السيرة في سياسته ؛ مجاهرا بما يغضب الله في سلوكياته ؛والاعتدال أن أحب ما فيه من الخير وأبغض ما فيه من الشر ؛حاله كحال عامة الفساق الذين لهم بعض أعمال الخير مع ما تلبسوا به من الذنوب0
خامسا: نبهنا على هذه الآية بالذات لأنه قد عادت كرة الخوارج الذين يكفرون الناس بالذنوب والمعاصي.. فبعضهم يكفر صاحب الربا وأصحاب الملاهي، وبعضهم يكفَّر الفاسق المجاهر بفسقه؛ وغير ذلك من النوابت السيئة التي ضللت كثيراً من شباب الأمة فتبعوا هذا النعيق فبدأوا يحقدون على عصاة المسلمين0؛وينظرون إلى المجتمع نظرة قاتمة مظلمة00 فتركوا دعوة الناس وتوجيههم وأخذوا يكيلون لهم بصاع التكفير00
ولا أخفي حقيقة أن قائد هذا الفكر في هذا الزمان ؛والذي استمد منه كثير من دعاة السياسة هذه النظرة الموحشة هو ذلك الكتاب المسمى : "معالمُ في الطريق " الذي لم يقتصر صاحبه فيه على تكفير المجتمعات فقط، بل ذهب إلى جعل "المؤذنين" أشد الناس كفراً لأنهم بزعمه لا يدعون لله ولكن يدعون للطاغوت0
ووالله لا نقول هذا الكلام عداوة لأحد من أجل الدنيا 00
فإنه ليس بيننا وبين صاحب هذا الكتاب عداوةُ دنيا ؟ لم يأخذ منا مالاً ولم يقتل لنا قريباً 00 ولكننا نقول ما نقول؛ نصحاً لشباب الأمة حتى لا يضللهم هذا الفكر المتشدد، الذي يبدأ بتكفير الحاكم ، ثم تبدأ مسألة التسلسل فكل من يعمل في بلاطه فهو كافر0
إن بعض الشباب بدأوا يهوّنون مسائل العقيدة التي من أجلها بعث الرسل وسل السيف وأريقت الدماء ، من أجل توحيد الله وإفراده بالعبادة. فأخذوا يعذرون بعض الكتاّب السياسيين رغم تخبطهم في مسائل عظيمة تضاد العقيدة لأنهم أخذوا عقولهم وتلاعبوا بها، وفي المقابل نزعوا من قلوبهم الرحمة تجاه دعاة الحق وأنصار السنة والدعوة السلفية الذين يريدون إرجاعهم للأصل الأول.. ونزعوا من قلوبهم الرحمة تجاههم وألبوا عليهم الفساق والدهماء، وتشددوا ضدهم أكثر من تشددهم ضد الطوافين بالقبور ومنكري الصفات ومعلقي التمائم والمستغيثين بغير الله والداعين من دونه شركاء 0
لمَ ؟ لأنهم يؤيدونهم في مسألة عظيمة وهي " الكرسي والزعامات"..!!!



ليتكم تعقلون00 ولا تستعجلون 00
أيها الدعاة00 إن كنتم تريدون وجه الله ودعوة الخلق إلى الحق فأخرجوا الدنيا من قلوبكم0
لماذا بدأ البعض ينافس على الزعامات والرئاسة ولو كان المقابل أن يشتت الأمة ويجعلها " فرقا وأحزابا "؟
لا أدري لماذا تذكرت تلك الطرفة العجيبة والتي تقول: " إن ذبابة وقعت على شجرة فلما أرادت أن تطير قالت: اثبتي" …
ألا ترون00 أن بعض الدعاة بدأ يتصرف وكأنه قائد دولة ؟! يأمر وينهى ويخاطب الرؤساء ويراسلهم .
أما نظر إلى حقيقة نفسه قبل أن يقدم على هذا الفعل؟..
نخشى من عاقبة هذا الغرور والتصرفات غير المنضبطة التي ستجلب للدعوة الفشل..
لماذا ننطلق عالياً وما أرسينا قواعدنا؟؟
شبابُنا يعانون من التوهان 000تكفير.. ضعف .. انهزامية 00؛ونريد أن نستكثر بهم..!!
ما أجمل الرجوع إلى الدعوة على منهاج النبوة لاسيما في وقت اتخذ الناس فيه رؤوسا جهّالا ؛سئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا0
إن تعليم الناس هو الأصل وهو النجاة وهو الرصيد الباقي عند الله تعالى..
فمتى نخلص في دعوتنا بعيدا عن البهرجة والزخرفة الكاذبة ؟00
قال بعض السلف" ما أخلص لله عبدٌ أحب الشهرة"، وقال غيرُه" ما أحبَّ عبد الرياسة إلا بغى وظلم وأحب ألا يذكر أحدٌ بخير".
واعلموا أن العبد كلما خلصت نيتُه لله تعالى وكان قصده وهمه وعلمه لوجهه سبحانه؛كلما كان اللهُ معه فإنه سبحانه ( مع الذين اتقوا والذين هم محسنون )0 ورأسُ التقوى والإحسانُ خلوص النية لله في إقامةِ الحق0
والله سبحانه لا غالب له فمن كان معه فمن ذا الذي يغلبه أو ينالُه بسوء؛ وإن كان الله مع العبد فمن يخاف؟00 وإن لم يكن معه فمن يرجو؟ وبمن يثق؟ ومن ينصره من بعده؟0
فإذا قام العبد بالحق على غيره وعلى نفسه أولاً؛ وكان قيامُه بالله ولله لم يضره شيء؛ولو كادته السماوات والأرضُ والجبال لكفاه الله مؤنتَها وجعل له فرجا ومخرجا؛ وإنما يؤتى العبد من تفريطه وتقصيره 0
ومن كان قيامه في باطل لم ينصر ؛وإن نُصر نصراً عارضا فلا عاقبة له؛ وهو مذموم مخذول0
وإن قام في حق لكن لم يقم فيه لله وإنما قام لطلب المحمدة والجزاء من الخلق؛ أو التوصل إلى غرض دنيوي جعله هو المقصود الأول لعمله؛ وإنما جعل القيام في الحق وسيلةً إليه؛ فهذا لم تُضمن له النصرة فإن الله إنما ضمن النصرة لمن جاهد في سبيله وقاتل لتكون كلمة الله هي العليا لا لمن كان قيامُه لنفسه ولهواه؛ فإنه ليس من المتقين ولا من المحسنين؛ وإن نُصر فبحسب ما معه من الحق فإن الله لا ينصر إلا الحق0قال صلى الله عليه وسلم : (من أرضى الله بسخط الناس كفاه الله الناس؛ ومن أسخط الله برضى الناس وكله الله إلى الناس )0اعلام الموقعين 2/122

أيها الشباب 00إن الداعية الناصح هو الذي يحب الخير للناس جميعاً فيجتهد في إصلاح أحوالهم وتآلفهم ، ويعمل كلَّ ما فيه مصلحتُهم في الدين والدنيا 0
اجتهدوا في إصلاح أحوال بلادكم بكل تعقل وحكمة وسداد رأي فإن هذا من شكر النعمة 00
مالِ بعض الشباب يتصرف وكأنه مل الأمن وسئم الرفاهية ، فبدأ يعمل بطيش يريد أن يغير هذا الواقع الجميل إلى واقع بئيس 0
فأين يذهب هذا وأمثاله من سطوة الله وأليم عقابه 00
إن منتهى الخزي أن ترى بلادك يعمل ضدها الكافر والمنافق وداعية الفجور فتقوم معينا لهم ومناصراً دون أن تشعر ، بدلا من أن تقف مناصراً لبلدك التي تعبد الله فيها بمنتهى الراحة ودون إرهاب ، وتوفر لك سبل المعيشة ..
أأجعلها تحت الرحى ثم ابتغي
خلاصا لها إني إذن لرقيع
إن بلاداً تحكم بالزندقة والرفض والإلحاد والكفر تجد أبناءها يخافون عليها ويحبونها ويفدونها بالغالي والنفيس،فمالِ بعض شبابنا تخاذلوا عن نصرة بلادهم والمحافظة على أمنها وهي تدين بالإسلام وترفع لواءه، وفيها تقام شعائر الإسلام 00
والله إنّا في نعمة00 بل أعظم النعم00
أخشى أن بعض الناس سئم الألفةَ والمودة واحترامَ الدين وعلوَّ مكانتَه في القلوب فاشتاق لبلدٍ يكثُر فيه البطش والإهانة والتعذيب كما يُفعل في بعض الدول الغاشمة الظالمة00
أين هؤلاء من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا ينبغي لمؤمن أن يذل نفسه،قالوا: وكيف يذل نفسه؟ قال: يتحمل من البلاء ما لا يطيق".
متى يعرف الشباب في بلاد الخير أن بين صفوفِهم أُناساً يحسدونهم على عقيدتهم الصافية ويريدونها خرافةً وضلالات، ويحسدونهم على أمنهم، ويريدونها أن تكون كغيرها من البلاد يكثر فيها الكفرُ والخوف والرعب وقطع السبيل..
فيا أيها الشباب إن هؤلاء أفسدوا بلادهم ووضعوا الشباب في حلوق الحكام وجاءوا ليعيدوا الكرة معكم.. فاحذروا..
لماذا كلما جاءكم ناصح أسميتموه منافقا ً؟!
ألا تستيقظون.. ليتكم تستيقظون؟!

نسأل الله أن يرزقنا الفقه في الدين ؛وأن يوفقنا لاتباع سنة سيد المرسلين ؛ وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل0
اللهم أبرم لهذه الأمةِ أمر رشد يُعز فيه أهلُ طاعتك ويذلُ فيه أهل معصيتك يؤمر فيه بالمعروف ويُنهى فيه عن المنكر00اللهم انا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن 0
اللهم إنا نسألك العافية في الدنيا والآخرة ؛ اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وتوفنا وأنت راض عنا0

الدر المنثور
07-04-03, 08:14 PM
تم مسح المشاركة من قبل الإدارة

ابو بشائر
07-05-03, 12:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ايه الاخوة هويناً هوينا لماذا كل هذا التبجيل لا اعترض ولكن لما لم نبجل من افنى عمره وحياته في الدعوة الى الله كم من كبار علماً من فنى زهرة عمره للدعوة الى النسة ولم نرى هذا التبجيل ام اننا نبجل من يلامس عواطفنا كل ماهناك انني اتسال لماذا لم يبجل ابن باز وابن عثيمين والالباني رحم الله الجميع سؤال يحتاج الى اجابه ارجوا من الاخوة الاجابة على السؤال من واقع لا من تعاطف اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه ..

الدر المنثور
07-05-03, 12:47 AM
المدعو الدر المنثور :
الجواب على سؤالك عن سبب مسح مشاركاتكفي هذا الموضوع هو :

مسحت مشاركتك لنك تهرف بما لا تعرف .
ولذا كل ما نطلبه منك هو الكف عن النيل من الشيخ

الكثيري
07-05-03, 03:58 AM
((((سلام الله عليك وعلى امثالك من الرجال 00فك الله أسرك ياشيخنا المجاهد الجربوع وحفظك الله لنا وكافة المسلمين يابوعبدالله من كيد الاعداء )))

الكثيري
07-05-03, 04:03 AM
[QUOTE]الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مســك
[B]ما أدري كيف تفسر اي مقال يالمتنبي :)
هل في تعقيبي ما يدل على قولك :
أخي مسك ماذا ينفع الكافر وضع صورة أسامه على صدره
هل كتبت ان الكافر ينتفع بصورة الشيخ اسامة ؟
ولكنك دائماً تصاد بالماء العكر .. ما أخذت من مقال الشيخ الجربوع سوى طبع الصورة ؟
اذهب للصين بمفردك !!
وهل الشيخ اسامة من أمرهم بطبع صوره على الفنايل ! إن هذا لشيء عجاب .
اقل ما يقال عن هذا الفعل( أعني الصور! ) قول الشاعر :
مناقب شهد العدو بفضلها $$ والفضل ما شهدت به الأعداء

====

قوية يامسك 00 ولله درك من رجل

أم المجاهدين
07-05-03, 07:18 AM
أخي أبو بشائر ..

ومن قال أنا لا نبجل العلماء الأفاضل الذين ذكرت

أم ان ذكر بعضهم ينافي حب الآخر

.... دمت يا أسامة الخير ....

مســك
07-05-03, 07:30 AM
الأخوة الأفاضل :
تأييد الشيخ اسامة من عدمه لا يضره ولا ينفعه .. فنحسب الرجل صادق والله حسيبه .
ولكلٍ رأيه ولكن لن نسمح بالنيل من الشيخ اسامه بالمشكاة ..
وقد كُتب الكثير حول هذا الموضوع سابقاً ولاحقاً .
فالرجاء من كانت لديه مشكلة مع الشيخ او موقف مخالف للشيخ التعبير عنه في مكان آخر حتى لا يطول الجدال .
والله أعلم

المتنبى
07-05-03, 08:09 AM
السلام عليكم

أخي الكثيري

وهل أحد يختلف في هذا
قوية يامسك 00 ولله درك من رجل
نعم أخي مسك نعم الرجل


أخي مسك يعلم الله أني أحب أسامه ولا أرجوا له إلا الخير هؤلاء مسلمين لهم مالنا وعليهم ما علينا

لكن أقول بصراحة الآن بعد سنتين من الأحداث رد الجربوع وغيره على المشايخ على الدعاة الذين رفضوا أحداث سبتمبر

لم يكن صحيح

سوف أرسل على الخاص لماذا كان تباين بين العلماء والدعاة

مســك
07-05-03, 09:24 AM
الأخ المتنبي انت لست قيماً على اقوال الدعاة والعلماء تصحح من تريد وتخطأ من تريد
لعلك ترجح ما يراه غيرك خطأ والعكس صحيح .
وهذه هي وجهات نظر ولكل دليله .
لذا ارجوا ان ينتهي حقيقة الجدل في هذا الموضوع . والله أعلم
وشكراً لتفهمك للموضوع وطيب تعقيبك الأخير يا المتنبي ..
أخوك .

ابو اسامه
07-05-03, 11:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في البدايه اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يرفع قدر كل من شارك في هذا الموضوع مشاركه ايجابيه و أولهم صاحب الموضوع الاخ الحازم الذي عطرنا بشيئ من سيرة هذا الامام العلم والمجاهد الضرغم ابي عبدالله حفظه الله ورعاه

الرجاء من الكاتب الدر المنثور ان يتمعن فيما يكتب جيداااااااااا نسال الله لنا وله الهدايه وان لا ينتقص من هؤلاء الابطال