المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجمل عقيدة أهل السنة و الجماعة في أهل البيت



عباس رحيم
06-27-03, 08:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



( فضلُ أهل البيت وعلوُّ مكانتِهم عند أهل السُّنَّة والجماعة )



للعلامة فضيلة الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد البدر حفظه الله

رئيس الجامعة الإسلامية سابقا و المدرس بالمسجد النبوي


الجزء الثاني :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الفصل الثاني: مُجملُ عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة في أهل البيت


عقيدةُ أهل السُّنَّة والجماعة وسَطٌ بين الإفراطِ والتَّفريط ، والغلُوِّ والجَفاء في جميعِ مسائل الاعتقاد .


و مِن ذلك عقيدتهم في آل بيت الرَّسول صلى الله عليه و سلم ، فإنَّهم يَتوَلَّونَ كلَّ مسلمٍ و مسلمةٍ من نَسْل عبدالمطلِّب ، و كذلك زوجات النَّبِيِّ صلى الله عليه و سلم جميعاً


فيُحبُّون الجميعَ ، و يُثنون عليهم ، و يُنْزلونَهم منازلَهم التي يَستحقُّونَها بالعدلِ و الإنصافِ ، لا بالهوى و التعسُّف و يَعرِفون الفضلَ لِمَن جَمع اللهُ له بين شرِف الإيمانِ و شرَف النَّسَب


فمَن كان من أهل البيت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فإنَّهم يُحبُّونَه لإيمانِه و تقواه ، و لصُحبَتِه إيَّاه ، و لقرابَتِه منه صلى الله عليه و سلم .


و مَن لَم يكن منهم صحابيًّا ، فإنَّهم يُحبُّونَه لإيمانِه و تقواه ، و لقربه من رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و يَرَون أنَّ شرَفَ النَّسَب تابعٌ لشرَف الإيمان ، و مَن جمع اللهُ له بينهما فقد جمع له بين الحُسْنَيَيْن ، و مَن لَم يُوَفَّق للإيمان ، فإنَّ شرَفَ النَّسَب لا يُفيدُه شيئاً


و قد قال الله عزَّ وجلَّ : (( إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ ))


و قال صلى الله عليه و سلم في آخر حديث طويلٍ رواه مسلم في صحيحه برقم 2699 عن أبي هريرة رضي الله عنه : (( و مَن بطَّأ به عملُه لَم يُسرع به نسبُه )) .


و قد قال الحافظ ابن رجب رحمه الله في شرح هذا الحديث في كتابه جامع العلوم والحكم ص : 308 :


معناه أنَّ العملَ هو الذي يَبلُغُ بالعبدِ درجات الآخرة ، كما قال تعالى : (( وَ لِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا )) ، فمَن أبطأ به عملُه أن يبلُغَ به المنازلَ العاليةَ عند الله تعالى لَم يُسرِع به نسبُه ، فيبلغه تلك الدَّرجات


فإنَّ اللهَ رتَّب الجزاءَ على الأعمال لا على الأنساب ، كما قال تعالى : (( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلاَ أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَ لاَ يَتَسَاءَلُونَ ))


و قد أمر الله تعالى بالمسارعةِ إلى مغفرتِه و رحمتِه بالأعمال ، كما قال : (( وَ سَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِن رَبِّكُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَ الأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الكَاظِمِينَ الغَيْظَ )) الآيتين


و قال تعالى : (( إِنَّ الَّذِينَ هُم مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُشْفِقُونَ وَ الَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ وَ الَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لاَ يُشْرِكُونَ وَ الَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الخَيْرَاتِ وَ هُمْ لَهَا سَابِقُونَ )) . اهـ .


ثمَّ ذَكَرَ نصوصاً في الحثِّ على الأعمالِ الصالِحَة ، و أنَّ ولايةَ الرَّسول صلى الله عليه و سلم إنَّما تُنالُ بالتقوى و العمل الصَّالِح ، ثمَّ ختَمها بحديث عمرو بن العاص رضي الله عنه في صحيح البخاري برقم 5990 و صحيح مسلم برقم 215


فقال : و يشهد لهذا كلِّه ما في الصحيحين عن عمرو بن العاص أنَّه سمع النَّبِيَّ صلى الله عليه و سلم يقول : (( إنَّ آل أبي فلان ليسوا لي بأولياء ، و إنَّما وليِّيَ اللهُ و صالِحُ المؤمنين ))


يشير إلى أنَّ ولايتَه لا تُنال بالنَّسَب و إن قَرُب ، و إنَّما تُنال بالإيمان و العمل الصالح ، فمن كان أكملَ إيماناً و عملاً فهو أعظم ولايةً له ، سواء كان له منه نسبٌ قريبٌ أو لم يكن


و في هذا المعنى يقول بعضُهم :


لعـمرُك مـا الإنـسانُ إلاَّ بدينه


فلا تترك التقوى اتِّكالاً على النَّسب


لقد رفع الإسلامُ سلمانَ فارسٍ


وقد وضع الشركُ النَّسِيبَ أبا لهب . اهـ .


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفصل الثالث : فضائلُ أهل البيت في القرآن الكريم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التكملة مع الجزء الثالث إن شاء الله تعالى


و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

البتار النجدي
06-28-03, 04:46 AM
بارك الله فيك اخي عباس ونسال الله الا يحرمك الاجر على هذا الموضوع ونحن في انتظار المزيد والمفيد


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

سفير مشكاة
06-28-03, 09:01 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل عباس رحيم على هذا الموضوع الطيب ,,,

سفير مشكاة ...:)

مســك
06-28-03, 10:25 PM
جزاك الله خير..

الدر المنثور
06-29-03, 12:11 AM
السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخي الفاضل وجعله في موازين حسناتك