المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .*. أريدها ملتزمة .*.



بنت الشريعة
06-16-03, 12:08 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif




الأسرة هي البنيان الاجتماعي الأساسي للمجتمع ..

وعلى امتداد تاريخ البشر وباختلاف عقائدهم الدينية وألسنتهم وخلفياتهم الثقافية ..

كانت الأسرة هي القاسم المشترك بين كل البشر ..

يقول الله تعالى في كتابه العزيز: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) (النساء:1).

إذن فالزواج هو سنة الله في خلقه منذ بداية العهد البشري ..

وهو ليس وسيلة لإشباع الرغبات .. أو علاقة عابرة ..

بل هو أعظم من ذلك ..

علاقة روحية سامية ..

يتحقق فيها السكن والراحة والاستقرار ..

( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودّة ورحمة )

إن عبارة (لتسكنوا اليها) تحمل أجمل معاني الراحة النفسية والاطمئنان النفسي ..

الرجل يجد الراحة النفسية والاطمئنان في كنف زوجته التي تفيض على حياته نسائم الانوثة الحانية ..

والمرأة تجد الراحة النفسية والاطمئنان في كنف زوجها الذي يفيض على حياتها دفء الرجولة التي تحميها وتصونها من آلام الحياة القاسية..

وان عبارة ( وجعل بينكم مودة ورحمة) تحمل أجمل معاني الحب والرحمة بين الزوجين، هذا الحب وهذه الرحمة يصنعان علاقة روحية بينهما تجعل كل واحد منهما مستعداً للبذل والعطاء والتضحية من أجل سعادة شريك حياته ..

وأوصى النبي صلى الله عليه كلَّ رجلٍ مسلم عند اختياره لشريكة عمره وأم أولاده بعدة وصايا..

وأول ما يقابلنا من هذه التوصيَّات حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (تُنكَح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّين تَربَتْ يداك) رواه البخاري ..

إذن فالقاعدة الأولى عند اختيار الزوجة أن تكون ذات دين ..

تحافظ على فرائض دينها..

وتجتهد في اجتناب محارمه..

وتحرص على الاستزادة من سننه ونوافله ..

في حديثٍ آخر يوصي النبي صلى الله عليه وسلم أحد أصحابه، حينما أراد التقدُّم لخطبة امرأة، فقال له صلى الله عليه وسلم:


(انظرْ إليها فإنَّهُ أحرى أنْ يُؤدمَ بينكُما) رواه الترمذي بسند حسن.

هكذا يدعو النبي صلى الله عليه وسلم كل من يريد الزواج أن ينظر إلى من يريد أن يتزوجها..

ويعلل ذلك النظر بأنَّه أدوم للمودَّة والألفة بين الزوجين..

وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعونا إلى النظر إلى ظاهر المرأة قبل خطبتها؛ فأعتقد أنَّه من الأولى ومن الضروري العناية بالبحث عن الأمور الأكثر خفاءً والأعمق أثرًا في الحياة الزوجيَّة ..

مثل: مدى التزامها وحرصها على التمسك بتعاليم الإسلام ..

وكذلك مدى تحلِّيها بالجوانب الأخلاقية المختلفة ..

وما تتسم به من سمات اجتماعيَّة ونفسيَّة وثقافيَّة ..

إن الشاب الملتزم يريد فتاة كهذه ..

ملتزمة صالحة واعية ..

تعينه على نوائب الدهر ..

تبني معه أسرة مسلمة صالحة ..

أساسها التقوى راسخاً ..

تربي أبناءها تربية إسلامية صحيحة .. جهادية .. تغرس فيهم حب الخير ..

تجعل بيته روضة من رياض الذكر ..

يفوح عبير الإيما في أركانه ..

الشاب الملتزم الآن ..

يضع نصب عينيه سؤالاً واحداً ..

" هل هي ملتزمة ؟؟ " ..

قد لا تفهم الأسرة معنى سؤاله ..

فتجيب الأم والأخت والخالة والجدة ..

نعم ملتزمة ما شاء الله عليها ..

تصلي وتصوم وتبر والديها ..

لا .. ليس هذا هو الالتزام ..

الالتزام روحي وحسي ..

هناك من تصلي .. ولكنها تسمع الأغاني ..

هناك من تصلي .. ولكنها متأثرة بالغرب ..

هناك من تصلي .. ولكنها لا ترع للزوج حقوقاً ..

ذكرت قبل قليل صفات الفتاة الملتزمة ..

ولكن ماذا لو لم يجد الشاب تلك الفتاة في مجتمعه ؟؟

هل يبقى بدون زواج ؟؟

أم أن هناك حلاً ؟؟

إذا لم يجد الشاب الفتاة التي يرى أنها ملتزمة بحق ..

فلا ييأس .. ولا يظن أن الحياة توقفت ..

يرى وينظر حوله ويستخير ويستشير ..

وأي فتاة يرى نفسه مالت إليها وارتاحت لها .. يتقدم لخطبتها ..

ويتبع معها ما يلي ..

1- الاستعانة بالله تعالى:

وذلك بالإكثار من الدعاء لها بأن يفتح الله قلبها لدعوته وللالتزام بتعاليم دينه.

2- لتكن دعوتك لها بلسان الحال:

فالداعية حينما يكون ملتزمًا بتعاليم الإسلام ..

حريصًا على الاستزادة من فعل الخيرات ..

باذلاً كلَّ ما في وسعه للابتعاد عمَّا يغضب الله تعالى ..

يصير صاحب أثر عميق في نفوس مَن حوله..

حتى وإن لم ينطق بكلمةٍ واحدة ..

أمَّا إذا ملأ الدنيا كلامًا وخطبًا وأحاديث ..

وعمله لا يصدِّق هذا كلَّه، فلن يكون لكلامه أثرٌ يُذكَر في نفوس من يدعوهم..

ولذا نرى الإمام الحسن البصري حينما يريد أن يحدِّث الناس عن عتق الرقاب يظل يؤجل الحديث في هذا الموضوع حتى أعتق هو أولاً، وقيل في هذا المقام أيضًا: إنَّ فعل رجلٍ واحدٍ في ألف رجل، خيرٌ من قول ألف رجلٍ في رجلٍ واحد..

إذن فلتكن دعوته لها بسلوكه العملي ..

وبحسن المعاملة معها ومع أهلها.. لما له من أثرٍ عميقٍ جدّا في نفسها ونفوس أهلها جميعًا..

3- اتبع سياسة النَّفس الطويل:

فالدعوة إلى الله تحتاج إلى الصبر وعدم التعجل في قطف الثمار ..

فمن الضروري أن يعمل كلَّ يومٍ على أن يغرس في نفسها معنى أو قيمة ..

أو يكسبها سلوكًا أو يدلها على عمل الخير دون تعجُّل لرؤية النتيجة بصورةٍ سريعة..

4- لتبدأ بالأساس:

وأقصد بالأساس أن تبدأ معها بالفرائض ..

فهي أحب الأعمال إلى الله ..

كما بيَّن ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، في الحديث الذي يرويه عن رب العزَّة: (وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه) رواه البخاري.

ويمكنه أن يركز معها في البداية على المحافظة على الصلاة في أول وقتها..

وخاصَّة صلاة الفجر التي تمنح صاحبها شحنة إيمانية، يلمس آثارها طوال يومه ..

وهناك عدة أمور أخرى مرتبطة بالصلاة أيضًا، منها:

- التزام الصمت عند الأذان، وترديده مع المؤذن، ثم ذِكْر الأدعية المأثورة بعده..

– أداء الصلاة في أول وقتها..

- مجاهدة النفس للتحلي بالخشوع في الصلاة ..

- المواظبة على الأذكار المأثورة بعد أداء الصلاة ..

- المحافظة على أداء النوافل القبلية والبعدية..

5- القليل الدائم:

يبدأ مع خطيبته بعملٍ بسيطٍ يمكنها المحافظة على أدائه ولا يثقل عليها..

وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يا أيها الناس، خذوا من الأعمال ما تطيقون، فإنَّ الله لا يمل حتى تملوا، وإن أحب الأعمال إلى الله ما دام وإن قل) رواه البخاري.

6- إيجاد الدافع لديها:

وذلك بذكر فضائل كل عمل من الأعمال التي يتفق معها على القيام بها..

فهذا يوجد لديها دافعًا ذاتيّا لأدائها..

7- احرص على ربطها بصحبةٍ صالحةٍ:
فالصحبة الصالحة خير معين للمرء في سيره نحو الله عزَّ وجلَّ ..

ولذا أوصَى الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بها، فقال تعالى: (واصبِر نفسَك مع الذين يدعون ربهم بالغداةِ والعشِيّ يريدون وجهه ولا تعدُ عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تُطِع مَنْ أغفلنا قلبه عن ذِكْرنا واتَّبَع هواه وكان أمرُه فُرُطًا)

هذه بعض الأمور التي قد تعين الشاب الملتزم على تكوين الأسرة التي يحلم بها ..

نسأل الله للجميع الصلاح والهداية والرشاد ..

وأن يوفق شبابنا وفتياتنا للخير .. ويرزقهم من يكون قرة أعين لهم ومن ذريتهم ..

تمنياتي للجميع بحياة سعيدة ..

البتار النجدي
06-16-03, 12:45 AM
بارك الله فيك يابنت الشريعة ونسال الله الايحرمك الاجر فنعم لا نردها الا ملتزمة متمسكة بدينها واخلاقها وحقوق ربها وزوجها وبيتها وقد قال المصطفى عليه افضل الصلاة واتم التسليم ((فاظفر بذات الدين تربة يداك ))
التي تسرك اذا نظرت وتحفظك اذا غبت فنسال الله العلي القدير ان ييسر لنا ولاخواننا الشباب واخواتنا الشابات من الملتزمين ولا نريد غيرهم


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

عبد الرحمن السحيم
06-16-03, 05:33 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/rdslam.gif

بل إن الله تبارك وتعالى سمّى العلاقة الزوجية ميثاقا غليظا

فهي علاقة لها روح

قال سبحانه وبحمده :

( وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً {20} وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا )

إن الحياة الزوجية يجب أن تكون علاقة سامية

وعلى الأدب الرباني والهدي النبوي قائمة

أما قضية التعامل مع الزوجة إذا لم تكن متدينة

فأعرف واقعتين :
الأولى : تصرّف معها الزوج بحكمة ، فبعد أشهر تغيّرت زوجته إلى الأفضل


والثانية : تصرّف معها زوجة بغلظة وفظاظة فكان الفراق من أول ليلة بل كرهته هي قبل أن يكرهها !

وكانت البُـنيّـة قروية كالعجينة لو أراد !

ولكن ( وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ )



وعلى ذِكـر الفتاة المتدينة كنت أعرف شاباً غافلا ساهيا لاهيا ، وكان آنذاك يقول :
أريد امرأة لا تعرف من التاريخ سوى أنها امرأة !!
فقلت : سبحان الله إذا كان هذا مكلب هذا .. فكيف بغيره ؟


ثم هداه الله عز وجل ومنّ عليه بسلوك طريق الاستقامة .

أبو المثنى
06-16-03, 05:46 AM
بارك الله فيك على موضوعك القيم . ونسأل الله أن يرزقنا الزوجة الصالحة .

الأستاذة عائشة
06-16-03, 06:18 AM
أحياناً تتحرى سبب تأخر الشاب الملتزم عن الزواج فتجد أن السبب أنه وضع شروطاً من الصعوبة إيجادها ، فهو يريدها : تمام ويريد أهلها من الكرام ، والشهادة الدراسية عالية ، والعمر لا يزيد عن 22 سنة , و و و

وتراه تجاوز الثلاثين وهو ما زال يبحث ، لا ، ما هكذا يكون التعنت في الطلب .

اكتب آمالك ، ابق منها نصفها ، رتب ما بقي حسب الأهمية ، والذي ييسره لك الله اطلب فيه البركة .

مهذب
06-16-03, 07:08 AM
موضوع حيوي ...

حقيقة كنت أتأمل في توجيهات النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في اختيار الزوج واختيار الزوجة ..
فوجدت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى في اختيار الزوج أن يكون
صاحب دين وخلق ..( إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه ) فقرن بين الدين والخلق ..
إذ يفهم منه لا يكفي في الرجل أن يكون صاحب دين .. كما لايكفي في كفاءته أن يكون صاحب خلق بل لابد من اجتماع الأمرين ...
ووجدته في الوصية باختيار الزوجة أن تكون :
صاحبة دين !! ( فاظفر بذات الدين ) !!
فتأملت سر اشتراط الدين في المرأة من غير اقتران الخلق كماهو الحال في الرجل !!

أترك لكم مساحة للتفكير ....

ولد السيح
06-16-03, 07:39 AM
الأخت الفاضلة .... بنت الشــــــــريـعـة ...
وعليكم الســــــــــــلام ورحمة الله وبـــــــــركـاته
بـــــــــــــــارك الله فيكم على مثل هذا الـمـوضـوع...

وبــــــــــــارك الله في جمـيـع من شــــــــــارك وأتـحـفـنـا بـمـا لديــه ...

وأذكر فـي هـذا الجـانب قـصـة ذكرهـا الشيـخ إبراهيـم الدويّــش
فـــــي محـاضرة بـعـنوان / بـحـــــــــــر الحـــــــــــب ..
يـقـول فيـهـا :
أن أحـدهـم اشــترط على أهـلـه أن يـبـحـثـوا لـه عـن زوجـة ( جميـلة ) فقط
وربمـا تـكـون أجـمـل الـجـميلات !!
ولم يـطـلب أن تـكـون ذات ديـن أو خـلق في الـمـقـام الأول وإنـمـا جمـيـلـة ...
بـعـد عـنـاء البـحـث .... وجـدوا له مـاأراد ...
وفي لـيـلـة الـزواج وعـنـدمـا رآهـا ( صُـدِم ) بـمـا رأى !!!!!
فـلم تـكـن جـمـيـلـة بـالقـدر الذي كـان يـحلم بـه ... فـ صـبر قـلـيـلاً ...
و ( زاد الطـيـن بِـلـة ) كـمـا يـقـال .. أن شـاهـدهـا والده وقال : هل هذه الجـمـيـلـة
التـي كـنـت تريـدهـا وتـبـحـث عـنـهـا ؟؟؟؟ طبعاً الرجـل ارتـفـع ضـغـطـه ..
لأن هنـاك من قال له نـفس مـاكـان يـدور بـخـلـده !!!
عـنـدهـا قـرر أن يُـطـلقـهـا من ليـلـتـهـا ... عـنـدهـا تـوقف قليلاً عن ذلك القـرار ..
وقال: مـاذا سيـقـول الـنـاس عـنـي إن أنا طلقتها من ليلتها ؟؟؟
لأبقـيـهـا مـعـي فـترة من الـوقـت يسيـرة ثم أطـلـقـها بـعـد ذلك ...
واستمـرت الحياة بينـهـمـا لأشـهر مـعـدودة .. لـمـس من خلالها قـيـام تلك المرأة الصالحة
بأمـوره على أكـمـل وجـه ... أنـهـا هي التي كـان يبـحـث عـنـهـا ...
وليست الأخرى التي كان يرغب فيها صاحبة الجـمـال فقـط ..!!
عـنـدهـا قـال والله لاأطـلـقـهـا ولاأتـزوج أخرى ولو كـانت أجمـل جميلات العالم !!!

نـعـم ....
ولـو كـــــــــانت أجمل الجمـيـلات ...
الدنـــــــــيـا مـتـاع وخـــــــــــير مـتـاعهــا المـرأة الصـالحــــــــــة ...

ولد خليص
06-16-03, 10:09 AM
إن الشاب الملتزم يريد فتاة كهذه ..

ملتزمة صالحة واعية ..

أعتقد أننا في بلد الحرمين من السهل أن تجد مثل هذه الفتاه

لكنني أذكر حادثة لأحد الشباب الملتزم

وقد خطب امرأة جميلة وليست ذات دين

فقلت له قبل الخطبة استخير و لاتستعجل

قال لي : إن شاء الله

لكنه لم يفعل .. لخوفه أن تطير ذات الجمال من بين يديه إن استخار

جُرح الكرامة
06-16-03, 12:42 PM
الجمال : جمال الدين والأخلاق والحياء وإلا فلا.
بارك الله فيكم

بنت الشريعة
06-16-03, 06:50 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif


http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif


http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif

اخى البتار النجدى / وإياك وبارك اربى فيك


http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif


الشيخ عبدالرحمن السحيم / جزاك الله خير الجزاء
واعتبر مرورك بالموضوع شرف لى

ولابد من الشاب أن يبحث عن المنبت الحسن والاصل الطيب
وكل شخص فى داخلة بذرة حية بحاجة لم يرويها .

http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif


أبو المثنى / اشكرك على إضافتك

http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif

بنت الشريعة
06-16-03, 07:27 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif

http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif


عائشة / شكرا لك على مرورك بالموضوع

http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif

مهذب / أثابك الله تعالى
http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif


ولد السيح / شكرا لك على مرورك بالموضوع .


http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif


ولد خليص / جزاك الله خير على اضافتك الرائعه


http://www.alhaaym.8m.com/alhaaym/images/flowrs/22.gif

جرح الكرامة / أشكرك على اضافتك