المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان حول حوادث التفجيرات لجمع من أهل العلم



ابو البراء
05-20-03, 12:51 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif
http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif

/ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:
فإن دين الإسلام معتبر بأصلين شريفين : الهدى ودين الحق "هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ" [الصف:9] والأول: مقام العلم والبيان. والثاني: مقام العمل والإيمان؛ وهما أصلان متلازمان.
ولأمر الله للمؤمنين بالتواصي بالبر والتقوى وبالحق والصبر, ونصيحة لله ورسوله, وخاصة المسلمين وعامتهم؛ قصدنا إلى تقرير بعض الأمور تعليقاً على حادثة الرياض!
أولاً : إننا ندين حادث التفجير الذي وقع بالرياض, ونؤكد تحريمه وأنه مخالف للشريعة ومصلحتها، وأي معالجة للحدث يجب أن تكون منطلقة من إدانة صريحة وواضحة, لا لبس فيها لهذا العمل الشائن المحرّم !.
وهذه البلاد هي مأرز المسلمين . وقد تقرر عند الفقهاء أن من دخل بلداً من بلاد المسلمين, على قدر من الأمان أو العهد؛ حرم دمه ولو كان عهد الأمان فيه مخالفة لبعض مسائل الشريعة.
إن الشريعة جاءت بالبيان والهداية , وهي واضحة التقرير بيّنة الدلائل. ومن شعائرها الجهاد؛ ومن أنكره فقد رد صريح الشريعة، إلا أن الجهاد باب واسع في الفقه, وله أحكام وشروط لابد فيها من اجتهاد علماء المسلمين, إذ إن باب الدماء -كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية- من أجل الأبواب, وأعظمها حرمة عند الله ورسوله , والنصوص القرآنية, والأحاديث النبوية الواردة في هذا الباب, وما فيها من الوعيد الشديد على المتعدين أمر معروف، كما في قوله سبحانه:"وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً" [النساء:93]، وقوله:"أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً" [المائدة:32]، وقوله –صلى الله عليه وسلم-:"من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة" البخاري (3166).
وفتح باب التأويل في هذه المسائل يترتب عليه اضطراب الأمن وحصول المقت، وضياع مصالح الناس، وقد عدّ الله الأمن من نعمه العظمى التي امتن بها على عباده خصوصاً في هذه البلاد الفاضلة التي جعلها مهوى أفئدة المؤمنين "أو لم يروا أنا جعلنا حرماً آمناً ويتخطف الناس من حولهم"[العنكبوت:67] " أو لم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيء" [القصص:57] "فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف "[قريش:3-4].
_ وجعل تعالى زوال الأمن من عقوباته على من كفر بأنعمه "فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون" [النحل:112].
وفي هذا البلد –ككل بلد- فئات شتى متنوعة في انتساباتها الإقليمية والقبلية والمذهبية، فإذا اختل الأمن أقبلت كل طائفة على مصالحها الخاصة وحصل الاحتراب الداخلي.
إن من أعظم المخاطر أن تتسع دائرة الانشقاق في المجتمع، وأن يجد الناس أنفسهم في مواقف متقابلة تتداخل فيها الجانب الشرعي بالقبلي بالمناطقي بالشخصي وهذه هي الفتنة بعينها "قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآياتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ"[الأنعام:65] .
كما أن نشر الرعب والترويع في أوساط المجتمع يعد فساداً عظيماً ولذا صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " لايحل لمسلم أن يروع مسلماً" أبو داود (5004).
ومن المنكر والزور وقوع بعض وسائل الإعلام في ربط هذه الأعمال بالمفهوم الشرعي للجهاد؛ اتباعاً لما تعمله وسائل الإعلام الغربية من الخلط المتعمّد والتوسع في الاتهام وتعميم الأحكام بلا بينة بقصد التزييف والتشويه.

ثانياً : إن أعداء الإسلام في الخارج أيا كان مقامهم وموضعهم؛ يتربصون بنا الدوائر, ويحاولون افتعال معركة ضد المسلمين؛ ليتسنى لهم التحكم مستقبلاً في فصل الأمور وتسييرها كما يريدون والواقع أصدق شاهد.
ولا يخفى أن أي عمل يجرُّ تحريباً وتسويغاً ليطأ العدو أرض الإسلام عنوة هو من الفساد .
ثالثاً : باتفاق العلماء: أن العمل إن كان خطأ؛ فلا يصححه حسن النية والقصد ؛ بل لابد من عمل صحيح على السنة مع نية صالحة.
والغيرة على الدين لها قدر لا يفتات به على الشريعة. والقتال في مكة تأخر تشريعه ثلاث عشرة سنة حفظاً لمادة الإسلام . ومعلوم أن شر قريش والكفار على المسلمين لما كانوا بمكة أكثر من شرهم على المسلمين بالمدينة ومع ذلك لم يشرع القتال بمكة، ومعلوم قضاء الله ورسوله صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية وإننا نخاف على مادة الإسلام في هذه البلاد من الشر الذي يتربص به من يتربص من الكفار والمنافقين, مع الإيمان بأن الله حافظ دينه وما بعث به نبيه صلى الله عليه وسلم.

رابعاً : من هنا فإننا ندعو المسلمين في هذه البلاد, ولا سيما أصحاب المسؤولية العليا إلى: معالجة الحدث بالحكمة, والاعتدال, والبعد عما يقع بسببه تحريب لبعض الشباب.
وكما تقرر فإن الحكمة والعدل هما ميزان الحق والقضاء في الشرع ؛ فنحن أمام مشكلة لابد من معالجتها, وأمام فهم بحاجة إلى توجيه؛ إن لم يتولّه الفاقهون للإسلام وواقع الأمة من النَّصَحَةِ لها ولشبابها؛ تولاه الغشَشَةُ, والمغرضون!

خامساً : نؤكد على خطورة نقل المعركة داخل هذه البلاد؛ فهي حصن الإسلام ومنطلق دعوته، وننبه العلماء وطلبة العلم إلى ضرورة بيان ما في ذلك من الشر, وإشاعة الفساد .
كما أننا نرى: أن هذا الحدث لا يجوز أن يستغل في إثارة الحرب على مناهج التعليم وأجهزة القضاء والشريعة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذه البلاد, وعلى المسؤولين منع الأقلام المتطرفة المستغلة للأحداث في مصالح خاصة، وتصفية حسابات تؤثر في وحدة المجتمع وتعمل على استفزازه.
إن مناهج هذه البلاد هي التي خرجت جميع المتعلمين في المملكة, ولم يذهب الناس بها مذهب شر, فمعالجة هذا الأمر يكون لعلماء الشريعة وأهل التخصص الذين سلمت صدورهم على المسلمين؛ من رجال التربية وعلم الاجتماع وأمثالهم.
سادساً : التدين حاجز عن العدوان؛ ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: "الإيمان قيد الفتك لا يفتك مؤمن " رواه أبو داود وغيره .
ولولا الدين وعصمته؛ لاضطرب أمر الناس وأمنهم؛ ولهذا فالذين يحاولون ربط هذا الحدث بالتدين, أو بالمؤسسات القائمة في المجتمع- إدارية كانت, أو علمية, أو تربوية-فهم يجادلون بغير الحق , ويريدون توسيع دائرة الصراع . والواجب عزل الحدث في إطاره الخاص, والتعامل مع الأزمة بمسؤولية وواقعية .
سابعاً : وإذا كانت الأحداث معتبراً؛ فعلينا السعي في تحويل المحنة إلى منحة؛ بمراقبة النفس والعودة الصادقة إلى الله, وتحكيم شريعته في كل شيء, ونشر لواء العدل بين الرعية, وفتح باب الحوار الهادئ, بعيداً عن المخاوف الأمنية والتحفظات؛ وتمكين الناس من التعبير عن آرائهم, وتحمل مسؤولياتهم,ضمن دائرة الشريعة, وتحقيق مبدأ الشورى والمشاركة,والرد عند التنازع إلى فقه الشريعة، وحفظ حقوق الناس المادية والمعنوية, ومحاسبة كل من يتعدى عليها كائناً من كان؛ فالمجتمع العادل محفوظ -بإذن الله - من الزعازع والزلازل, وإن وجدت؛ تمكن من التغلب عليها وتجاوزها .
ويجب على رجال الحكم والعلم نشر العلم والشريعة وتمكين أهلها من أداء دورهم في التعليم والتربية وتصحيح الأخطاء ودفع ما ينكر من الأقوال والأعمال.
وندعو الشباب المخلص الغيور إلى تحمل مسؤوليته في الحفاظ على مكتسبات بلده ودعوته ! والتنبه للمخاطر الجدية المحدقة؛ التي لا يمكن تجاوزها إلا بوحدة الصف الداخلي وانسجامه تحت مظلة الشريعة وما تقتضيه من المناصحة والمصارحة . ( وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإنسان لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ )[العصر:1-3].(وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر
ثامناً : الموقف من الإدارة الأمريكية, ورفض سياساتها التعسفية الاستعلائية الانفرادية؛ ليس حكراً على بلد متدين كالسعودية , ولا على دول عربية ولا إسلامية ؛ فالكراهية لتلك السياسات الفاسدة تتنامى في سائر أنحاء العالم، ولكن ثمة عامل إضافي يخص العالم الإسلامي وهو أنه المستهدف الأول بدينه وثقافته وأرضه وخيراته ومنهج حياته , كما هو مشاهد للعيان.
لقد تجاوز الأمريكيون الحد في الاستخفاف بالشعوب, وتجاهل إرادتها! ومع هذا؛ فإن من الحكمة القول : بأن الإدارة الأمريكية , أو بعض متطرفيها قد يطيب لهم اضطراب الأمن في أي بلد إسلامي ؛ لأنه قد يمنحهم ذريعة حاضرة , أو مستقبلية في التدخل بحجة المتابعة الأمنية , أو الحفاظ على المصالح , أو إغلاق هذه المؤسسة , أو تلك ، وقد تتطور الأمور بشكل لا يمكن التحكم فيه .
وندعو أنفسنا وإخواننا إلى تقوى الله والبصيرة في الدين ، ومن أشكل عليه شيء من خاصة المسلمين وعامتهم فليلتمس حكمه في كلام الله ورسوله ، وليعتبر ذلك بفقه الأئمة، وليرجع إلى أهل العلم والبصيرة والفقه، مع الحذر من الأفكار المنحرفة التي تمهد للعدوان على الدماء والأموال والأعراض بالشبه والتأويلات الباطلة.
حفظ الله للمسلمين دينهم, ودنياهم, ووحدتهم, وأمنهم؛ إنه جواد كريم!
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

الشيخ د إبراهيم بن عبد الله الدويش أستاذ الحديث بكلية المعلمين بالرس

الشيخ أ.د أحمد بن سعد حمدان الغامدي أستاذ الدراسات العليا بجامعة أم القرى

الشيخ أحمد بن سليمان بن على الفاجح عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام

الشيخ د أحمد بن محمد أبا بطين عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام

الشيخ د أحمد بن محمد الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام

الشيخ د أحمد بن موسى السهلي رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم بالطائف

الشيخ د حمد بن إبراهيم الحيدري عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام

الشيخ د حمود بن غزاي الحربي عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام فرع القصيم

الشيخ د خالد بن عبد الله المصلح المحاضر بجامعة الإمام بقسم الفقه

الشيخ د خالد بن علي المشيقح أستاذ الفقه بجامعة الإمام فرع القصيم

الشيخ سامي بن عبد العزيز الماجد عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بالرياض

الشيخ أ.د سعود بن عبد الله الفنيسان عميد كلية الشريعة بالرياض سابقاً

الشيخ د سفر بن عبد الرحمن الحوالي رئيس قسم العقيدة بجامعة أم القرى سابقاً

الشيخ سلمان بن فهد العودة المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم

الشيخ د سليمان بن حمد العودة عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام بالقصيم

الشيخ د سليمان بن علي بن محمد السعود عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام بالقصيم

الشيخ د الشريف حاتم بن عارف العوني أستاذ الحديث بجامعة أم القرى

الشيخ أ.د الشريف حمزة بن حسين الفعر أستاذ الأصول بجامعة أم القرى

الشيخ د صالح بن عبد العزيز التويجري أستاذ العقيدة بجامعة الإمام فرع القصيم

الشيخ أ.د صالح بن محمد السلطان أستاذ الفقه بجامعة الإمام

الشيخ د. صالح بن محمد الونيان رئيس قسم الفقه بجامعة الإمام سابقاً

الشيخ د. عايض بن عبد الله القرني عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام سابقاً

الشيخ د عبد الرحمن بن علوش المدخلي أستاذ الحديث بكلية المعلمين بجيزان

الشيخ أ.د عبد العزيز بن إبراهيم الشهوان أستاذ العقيدة بجامعة الإمام

الشيخ أ.د عبد الله بن إبراهيم الطريقي أستاذ الثقافة الإسلامية بجامعة الإمام

الشيخ عبد الله بن صالح الحمود خطيب جامع

الشيخ د عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين عضو إفتاء متقاعد

الشيخ أ.د عبد الله بن عبد الله الزايد مدير الجامعة الإسلامية سابقاً

الشيخ د عبد الله بن علي الجعيثن أستاذ الحديث في جامعة الإمام سابقاً

الشيخ عبد الله بن فهد السلوم داعية

الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان رئيس قسم الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية سابقاً

الشيخ د عبد الله بن وكيّل الشيخ أستاذ الحديث بجامعة الإمام

الشيخ عبد المحسن بن عبد الرحمن القاضي خطيب جامع

الشيخ د عبد الوهاب بن ناصر الطريري المشرف العلمي على مؤسسة الإسلام اليوم

الشيخ د علي بن إبراهيم اليحيى رئيس قسم السنة بجامعة الإمام سابقاً

الشيخ أ.د علي بن عبد الله الجمعة رئيس قسم السنة بجامعة الإمام فرع القصيم

الشيخ د علي حسن عسيري أستاذ العقيدة بجامعة الملك خالد

الشيخ د عوض بن محمد القرني عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام سابقاً

الشيخ د محمد بن سعيد القحطاني أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى سابقاً

الشيخ محمد بن صالح الدحيم القاضي بمحكمة الليث

الشيخ د محمد بن صالح الفوزان عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام

الشيخ د محمد بن عبد الله الخضير أستاذ الحديث بجامعة الإمام

الشيخ د. محمد بن عبد الله المحيميد عضو هيئة التدريس بقسم الفقه بجامعة الإمام بالقصيم

الشيخ أ.د ناصر بن عبد الكريم العقل أستاذ العقيدة بجامعة الإمام

الشيخ ناصر بن محمد آل طالب القاضي بالمحكمة الكبرى بعرعر

الشيخ هاني بن عبد الله الجبير القاضي بالمحكمة الكبرى بجدة

الشيخ د وليد بن عثمان الرشودي أستاذ الدراسات الإسلامية بكلية المعلمين بالرياض

http://www.islamtoday.net/bayan/bayanr.cfm

مســك
05-20-03, 01:00 PM
ومن المنكر والزور وقوع بعض وسائل الإعلام في ربط هذه الأعمال بالمفهوم الشرعي للجهاد؛ اتباعاً لما تعمله وسائل الإعلام الغربية من الخلط المتعمّد والتوسع في الاتهام وتعميم الأحكام بلا بينة بقصد التزييف والتشويه.
----------------------------
التدين حاجز عن العدوان؛ ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: "الإيمان قيد الفتك لا يفتك مؤمن " رواه أبو داود وغيره .
ولولا الدين وعصمته؛ لاضطرب أمر الناس وأمنهم؛ ولهذا فالذين يحاولون ربط هذا الحدث بالتدين, أو بالمؤسسات القائمة في المجتمع- إدارية كانت, أو علمية, أو تربوية-فهم يجادلون بغير الحق , ويريدون توسيع دائرة الصراع . والواجب عزل الحدث في إطاره الخاص, والتعامل مع الأزمة بمسؤولية وواقعية .
------------
بيان شافٍ كافٍ
بورك في الموقعين وجزاهم الله خيراً .

البتار النجدي
05-20-03, 02:15 PM
بارك الله فيك اخي على هذا النقل القيم ونسال الله الا يحرمك الاجر


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

ناصر أبو فايز
05-20-03, 02:32 PM
بسم اللــــه الــرحمــــن الــــرحـــــــــــيم
الــــــسلام عاــــيكــــم ورحمــــــة اللــــــه وبــركـــــــــــــــاته

أخي الغالي ابو البراء الله يعطيك الف عافيه على تعبك بس موتعب هاذا من حرقت الدين الله يكثر من أمثالك وأن شاء الله بكل حرف أو يقراءه اي واحد من الذين يشاهدونه حسنه لك....
وأعذرني
مع تحيات أخوك :
ناصر أبوفايز

المتنبى
05-20-03, 02:57 PM
السلام عليكم


اللهم احفظ الأمن والإيمان

اللهم لا علينا ولا حوالينا

أبو ربى
05-20-03, 03:06 PM
ونسأله سبحانه أن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا ويشغلنا في طاعته


جزاك الله خيرا أخي الكريم أبا البراء وبارك فيك