المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعريف رسم المفتي ومباحثه وأهم مؤلفاته



عادل أيوب
08-23-16, 08:32 PM
تعريف رسم المفتي ومباحثه وأهم مؤلفاته


للأستاذ محمد عادل أيوب


(وهو جزء مقدمة "أدب المفتي" للبركتي، والكتاب بحاجة إلى الطبع، وقد رفع على النت غير مطبوع، وهذه المقدمة بقلم الأستاذ عادل، تتناول مباحث مهمة وأطرافا جديدة حول رسم المفتي ومباحثه، فليتنافس المتنافسون)




تعريف رسم المفتي لغة واصطلاحا
الرَّسمُ لغة: أثَرُ الشَّيء أو بَقيَّتُه، والعلامَةُ . والجمع: أرسُمٌ ورُسُوم.
واصطلاحًا: هو العلامة التي تدلُّ المفتي على ما يُفتِي به. وهو من فروع أصول الفقه، ويسمّى «أدب المفتي» أيضا.
فرسم المفتي: عبارةٌ عن علاماتٍ ينبغي أن يراعِيها مَن يتصدّر للفتوى في المذهب. وهي قواعد وضعها علماء المذهب لضبط طبقات علماء المذهب، وكتبه، ومسائله، وألفاظ الفتوى ودرجاتها؛ للوصول إلى القول المعتمد فيه.

موضوع رسم المفتي
الفتوى من حيث الصحة والفساد.

غرضه وغايته
الغرض منه صيانة المفتي عن الخطأ في الإفتاء.

مظان رسم المفتي في المذهب الحنفي
قال الفاضل لؤي الخليلي: عندما نلاحظ كتب الفقه الحنفي فلا نجد هذه القواعد والعلامات إلا متفرقة في أبواب مختلفة ضمن المسائل وترجيحاتها، ويمكن تقسيم هذه العلامات والقواعد حسب ورودها في كتب المذهب إلى قسمين:
القسم الأول: العلامات الموجودة في كتب المذهب بشكل عام، وخاصَّة كتب المتون التي التزم أصحابها ذكر المعتمد في المذهب في غالبها، ولم يقصد أصحابها إلى جمعها في باب مستقل من كتبهم، وإنَّما يشيرون إلى بعض هذه العلامات بطريقة عابرة، كإشارتهم إلى: طبقة فلان من علماء المذهب، عند ذكر اسمه، ويدخل في ذلك كتب التراجم التي عنيت ببيان منزلة المترجَم له، أو أنَّ هذه المسألة من مسائل ظاهر الرواية أو غيرها، أو ذِكر بعض علامات الفتوى، كقولهم: هو الصَّحيح، وهو الأصحُّ، وعليه الفتوى، وبه يُفتى، وبه نأخذ، وعليه الاعتماد.
وهذه العلامات لا يكاد يخلو منها كتاب من كتب المذهب بين مُقِلّ ومُكثِر؛ ولذا من العسير تتبُّعها وحَصرُها.
القسم الثاني: من أفرد عنوانًا أو بابًا أو كتابًا التزم فيه ذكر رسم المفتي، أو ذكر بعض قواعد رسم المفتي متفرّقة في كتابه حسب ما يقتضيه المقام. وغالب هذه الكتب تحدّثتْ عن جانب من جوانب رسم المفتي، فمنها: ما تناول ألفاظ التَّصحيح وقواعده، ومنها: ما تناول طبقات الكتب، وبيَّن المعتمد منها وغير المعتمد، ومنها: ما تناول طبقات المسائل، ومنها ما تناول قواعدَ التَّرجيح.
ولم يَجمَع ما سبق ذِكرُه مما يتعلق برسم المفتي في مذهب الحنفية في كتاب واحد سِوى ابن عابدين - رحمه الله- في شرحه على منظومته «عقود رسم المفتي».

مباحث كتب رسمِ المفتي وآدابِه
اعلم أن كتب رسم المفتي تشتمل على ثلاثة مباحث:
الأول: قواعد الإفتاء
والثاني: قواعد أصولية
والثالث: بحث الاجتهاد والتقليد ومتعلقاتهما
فالأول على نوعين:
1- قواعد عامّة، غير مختصّة بمذهب (وأرى تسميته بـ «أدب المفتي والمستفتي» أليق وأنسب؛ لأنها تتعلق بهما من كل مذهب، وكذا يناسب تسميته بـ«أدب الفتوى» لأنه يحتوي على آداب عامة لكتابة الفتوى وإصدارها).
2- وقواعد خاصة بمذهب معيَّن (وأرى إطلاق «قواعد الإفتاء وأصوله» عليه أليق وأنسب؛ لأنها تُبيِّن وتُعيِّن منهج الإفتاء ورسومه).
فالأول منهما يحتوي على شروط المفتي وأهليته وصفاته، وحكم الإفتاء وموانعه، وأحكام نقض الفتوى والرجوع عنها، وحكم الضمان على المفتي المخطئ، والأجرة على الإفتاء، وحرمة التساهل وتتبع الرخص للمفتي، وآداب كتابة الفتوى، وآداب المستفتي وغيرها. فهذه المباحث توجد في كل كتاب صنّف في هذا الموضوع من غير اختصاصه بمذهب.
وثانيهما (أعني: القواعد الخاصة) يحتوي على قواعد الترجيح الخاصة بذلك المذهب، وطبقات علمائه ومسائله ومصطلحاته، وتعيين كتبه المعتبرة وغير المعتبرة، وطريق دفع التعارض بين الأقوال والروايات المختلفة. فهذه المباحث لا توجد إلا في الكتب المؤلفة في قواعد ذلك المذهب، كـ«شرح عقود رسم المفتي» لابن عابدين مثلاً؛ فإنه خاص بالمذهب الحنفي، فلا تجد مباحثه المذكورة مطابقة لمباحث «بُوطلِيحِية» لمحمد النابغة الفلاوي الشنقيطي (ت1245هـ)؛ لأنه في قواعد المذهب المالكي.
والثاني (أعني: القواعد الأصولية) يحتوي على بعض أصول الفقه، مثل: اعتبار العرف، والمفهوم المخالف، وتغيّر الأحكام بالضرورة والحاجة، وسدِّ الذرائع. لكن المقصود من إدراج هذه الأصول في كتب رسم المفتي، اعتبارُها في استخراج المسائل من النصوص الفقهية، وتطبيق النصوص الفقهية على الواقعات والمسائل، بخلافها في كتب الأصول؛ فإنّ مقصودها هناك استنباط المسائل من النصوص الشرعية، ومعرفة كيفية استخراج المسائل منها.
والثالث (أعني: مباحث الاجتهاد والتقليد) يحتوي على تعريف الاجتهاد وحدودِه، وأقسامه، واعتبار تجزئ الاجتهاد وعدمه، وحكم التقليد المطلق والشخصي للمفتي والعامي والقاضي، والإفتاء والقضاء بمذهب آخر وشرائطه، وحكم التلفيق وأنواعه. وهذه المباحث أيضا لا تختصّ بكتب مذهب معيَّن، بل توجد في غالب الكتب المؤلفة في موضوع رسم المفتي.

مؤلفات في رسم المفتي وآدابه
اعلم أن موضوع الفتيا، وما يتعلق بها من الآداب والشروط، يُمثّل جانبًا من جوانب علم الأصول؛ فلا يكاد كتاب في علم الأصول يخلو من بحث هذا الجانب والحديث عنه، ولذلك ترى أول كتاب في أصول الفقه «الرسالة» للإمام الشافعي، يتناول مبحث شروط المفتي، كما يتناول مباحث أصولية ومتعلقاتها، وكذلك حالُ ما كتبه أهل الأصول في مصنفاتهم الأصولية كالجصاص، والسرخسي، والبزدوي، والجويني، والغزالي، وأبي المظفر السمعاني، وأبي بكر القفال الصغير، وأبي إسحاق الإسفراييني، وأبي عبد الله الحليمي، وأبي إسحاق الشيرازي وغيرهم.
وكذلك اعتنى به الفقهاء والمحدثون في كتب الفقه والحديث، فضمّنه المحدثون في أبواب العلم كما فعله أصحاب الصحاح والسنن، والفقهاءُ في باب أدب القاضي، كما فعله صاحب «الكنز»، أو في كتاب الكراهية، كما فعله الزاهدي في «القنية»، وبعضهم أفردوه بباب أو فصل على حدةٍ. فنظرًا لأهمّية منزلة الفتيا وخطرها صنّف العلماء فيه مصنّفات مستقلّة، تبيّن أهميةَ الفتيا وخطرها، وآدابَ المفتي والمستفتي. فأوّل من صنّف في هذا المجال: أبو القاسم الصيمري (ت405هـ) في كتابه «أدب المفتي والمستفتي»، ثم تتابعت المؤلفات فيه، وأهمّها ما يلي:
1- «أدب المفتي والمستفتي» (وسماه بعضهم: «رسالة في الفتيا») لأبي القاسم عبد الواحد بن الحسين الصيمري (ت 386هـ) وقيل:(405هـ).
2- «الفقيه والمتفقه» للحافظ المؤرخ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي (ت463هـ).
3- «جامع بيان العلم وفضله» للإمام الحافظ يوسف بن عبد البر (ت463هـ)
4- «الجامع في الاجتهاد والفتوى والتقليد» لعبد الملك بن عبد الله بن يوسف الجويني (ت478هـ)
5- «أدب المفتي» لحسن بن منصور المعروف بقاضي خان (ت592هـ) (ومخطوطته محفوظة بمعهد المخطوطات العربيه بالقاهرة، لكني متردّد في صحّة نسبته إليه؛ لأني تتبعت المصادر وكتب التراجم، فلم أجد أحدا يذكر تصنيفا لقاضي خان في هذا الموضوع، نعم! له شرح على (أدب القاضي) للخصاف، فلعلّه عين هذا الشرح أو جزؤه، ووقع التصحيف فيه من ناسخه، والله أعلم بالصواب).
6- «تعظيم الفتيا» للعلامة ابن الجوزي (ت597هـ)
7- «أدب المفتي والمستفتي» للإمام الحافظ أبي عمرو ابن الصلاح (ت643هـ)
8- «آداب الفتوى والمفتي والمستفتي» للإمام النووي (ت676هـ)، وهو خلاصة الرسائل الثلاث: كتاب أبي القاسم الصيمري، والخطيب البغدادي، والشيخ أبي عمرو ابن الصلاح. لأنه قال في مقدمته: «وقد طالعتُ كتبَ الثلاثةِ، ولَخَّصتُ منها جملة مختصرة مستوعبة لكلّ ما ذكروه من المهمّ، وضممتُ إليها نفائس من متفرقات كلام الأصحاب، وبالله التوفيق». وهذه الرسالة في أصلها مقدمة شرحه على مهذب الشيرازي المسمى بـ«المجموع».
9- «انتهاز الفرص فيمن أفتى بالرخص» للإمام جمال الدين ابن الصيرفي (ت 678هـ)
10- «الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرفات القاضي والإمام» للإمام شهاب الدين القرافي (ت 684هـ)
11- «صفة الفتوى والمفتي والمستفتي» للإمام أحمد بن حمدان الحَرّاني الحنبلي (ت695هـ)
12- «إعلام الموقّعين عن رب العالمين» للإمام شمس الدين محمد بن أبي بكر الدمشقي، المعروف بابن قيم الجوزية (ت751هـ)
13- «الموافقات» للشاطبي (ت790هـ)، (وهو في مقاصد الشرع، إلا أنه ضمّنه آداب المفتي والفتوى أيضا).
14- «أدب الفتوى والانتظام فِي أحوال الإمام» (وبعضهم سماه: «آداب الفتوى») لمحمد بن محمد المقدسي (808هـ)
15- «أدب الفتيا» (وبعضهم سماه: «أدب الفتوى»)، و«الرد على مَن أخلد إلى الأرض، وجهل أن الاجتهاد في كل عصر فرض»، للإمام جلال الدين السيوطي (ت911هـ)
16- «المعيد في أدب المفيد والمستفيد» لعبد الباسط بن موسى بن محمد العَلْمَوي (ت981هـ).
17- «منار أصول الفتوى وقواعد الإفتاء بالأقوى» لإبراهيم اللقاني (ت1041هـ)
18-«صلاح العالَم بإفتاء العالِم» لحامد بن علي العمادي (ت1171هـ)
19- «شرائط المفتي» لإسماعيل بن محمد المازندراني (ت1173هـ)
20- «نور البصر في شرح المختصر» لأحمد بن عبد العزيز السجَلماسي (ت1175هـ)، وهو شرح «مختصر خليل»، لكنه لم يشرح إلا مقدمته، وذكر فيه أصول الإفتاء على مذهب مالك.
21- «عقد الجيد في أحكام الاجتهاد والتقليد» للشاه ولي الله الدهلوي (ت1176هـ)، (وهو في مباحث الاجتهاد والتقليد أصلا، ويَتضمَّن مباحثَ في طبقات العلماء وطبقات مسائل الفقه).
22- «زهور الكمائم في آداب المفتي والحاكم» لمحمد بن أحمد بن جار الله، المعروف بـ مَشْحَم (ت1181هـ)
23- «جواز الإفتاء بقول كل من المتأخرين من العلماء» لمحمد بن سليمان الكردي (ت1194هـ)
24- «بُوطلِيحِية» لمحمد النابغة الفلاوي الشنقيطي (ت1245هـ)، وهي منظومة في أصول الإفتاء وكتبه المعتبرة عند المالكية.
25- «عقود رسم المفتي» لابن عابدين (ت1252هـ)، وهو منظومة في أصول الإفتاء على مذهب الحنفية، وقد شرحه المؤلف أيضا، وهو أول رسالة في أصول الإفتاء على مذهب الحنفية على الصحيح.
26- «مقدمة عمدة الرعاية»، و«النافع الكبير»، و«مقدمة الهداية» للإمام عبد الحي اللكنوي (ت1304هـ)
27- «ناظورة الحق في فرضية العشاء وإن لم يغب الشفق» للعلامة شهاب الدين المرجاني (ت 1306هـ)، (موضوع هذا الكتاب تحقيق مسئلة فرضية العشاء في البلاد التي لم يغب الشفق فيها، كما هو الظاهر من اسم الكتاب، لكنه ذكر في ضمنه مباحث متفرقة تتعلق بأصول الإفتاء، وتعيين مراتب العلماء المعتمد عليهم في الفتوى وطبقاتهم، وتعيين مراتب الكتب المعتبرة في الفتوى، فصار هذا الكتاب مرجعا مهمّا في أصول الإفتاء ومباحثه).
28- «ذخر المحتي من آداب المفتي» لصديق حسن القنوجي (ت1307هـ)
29- «تقييد متعلق بالفتوى والشهادة والقضاء» للشيخ محمد التهامي بن المدني كنون (ت1331هـ)
30- «الفتوى في الإسلام» لجمال الدين القاسمي (ت1332هـ)
31- «تنبيه الأصدقاء في بيان التقليد والاجتهاد والاستفتاء» لعبد الرحمن القرداغي (ت1335هـ)
32- «رسالة في بيان الكتب التي يعتمد عليها» للعلامة بخيت المطيعي (ت1354هـ)
33- «أدب المفتي» (رسالتنا هذه) لعميم الإحسان المجددي البركتي (ت1395هـ)

أما المعاصرون فلهم جهود مشكورة في هذا الباب، وأهمّ ما وقفت عليه من كتبهم:
34- «تغليظ الملام على المتسرعين إلى الفتيا وتغيير الأحكام» لحمود التويجري (ت1413هـ)
35- «الفتيا ومناهج الإفتاء» للشيخ محمد سليمان الأشقر (ت1430هـ)
36- «الفتوى بين الانضباط والتسيّب» للقرضاوي
37- «أصول الإفتاء وآدابه» لأستاذنا وشيخنا المفتي محمد تقي العثماني
38- «أدب الإفتاء» لفضل الله بن محمد النجدي
39- «أصول الإفتاء والقضاء في المذهب المالكي» للدكتور محمد رياض
40- «مباحث في أحكام الفتوى» للدكتور عامر سعيد الزيباري
41- «منهج البحث والفتوى في الفقه الإسلامي بين انضباط السابقين واضطراب المعاصرين» للسيد سابق، والأستاذ القرضاوي نموذجا للشيخ مصطفى بشير الطرابلسي
42- «ضوابط الفتوى: من يجوز له أن يفتي ومن لا يجوز له أن يفتي» للشيخ محمد بن علي بن حسن المكي المالكي
43- «الفتوى: أهميتها - ضوابطها - آثارها» للدكتور محمد يسري إبراهيم
44- «ضوابط الفتوى في الشريعة الإسلامية» للدكتور محسن صالح ملا نبي صالح الدوسكي
45- «القول الشاذ وأثره في الفتيا» للدكتور أحمد بن علي بن أحمد سير المباركي
46- «منهج الإفتاء عند الإمام ابن قيم الجوزية» دراسة وموازنة للدكتور أسامة عمر سليمان الأشقر
47- «التلفيق في الفتوى» للدكتور سعد العنزي
48- «أثر الفتوى في المجتمع، ومساوئ الشذوذ في الفتوى» للدكتور محمد بن أحمد بن صالح الصالح
49- «موجبات تغير الفتوى في عصرنا» للدكتور يوسف القرضاوي
50- «نظام الفتوى في الشريعة والفقه» للشيخ محمد المكي الناصري
51- «معيار التحقيق في مبنى الفتاوى والتوثيق» لحمادي جيرو أبي الفضل
52- «أصول الفتوى وتطبيق الأحكام الشرعية في بلاد غير المسلمين» لعلي بن عباس الحكمي
53- «ضوابط الفتوى في القضايا المعاصرة» لعبد المجيد محمد السوسَوة
54- «الفتوى: نشأتها وتطورها، أصولها وتطبيقاتها» للملاح حسين بن محمد
55- «الأصول العامة الجامعة للفتاوى» للدكتور حسين بن عبد العزيز
56- «تبصير النجباء بحقيقة الاجتهاد والتقليد والتلفيق والافتاء» لمحمد إبراهيم الحفناوي
57- «تاريخ الفتوى في الإسلام وأحكامها الشرعية» تأليف لينه الحمصي
58- «أدب الفتوى» لمحمد الزحيلي
59- «التيسير الفقهي مشروعيته وضوابطه وعوائده» للدكتور قطب الريسوني
60- «صناعة الفتوى في القضايا المعاصرة - معالِم وضوابط وتصحيحات» للدكتور قطب الريسوني
61- «ضوابط التيسير في الفتوى» لحذيفة أحمد عكاش
62- «الخلاصة في أحكام الفتوى» لعلي بن نايف الشحود
63- «صناعة الفتوى المعاصرة» للدكتور قطب مصطفى سانو
64- «صناعة الفتوى» للدكتور عبدالله بن بية
65- «صنعة المفتي» للدكتور عادل فتحي
66- «آداب المفتي والمستفتي والفقيه والمتفقه» لمحمد بن علي الصومعي البيضاني
67- «البشرى لأرباب الفتوى» للمفتي محمد فريد (صاحب فتاوى فريدية بالأردو)، وهي رسالة مختصرة له باللغة العربية في أصول الإفتاء وآداب المفتي والمستفتي، وقد طُبِعت مع فتاواه.
وعمدة هذه الكتب هو «كتاب ابن الصلاح»، و«النووي»، و«الخطيب البغدادي»، والعمدة في قواعد الإفتاء في المذهب الحنفي «شرح عقود رسم المفتي»، و«مقدمة ابن عابدين» على «ردّ المحتار». والله تعالى أعلم

محمد عادل أيوب



12 ذوالحج 1437هـ



adil.rabta@gmail.com