المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيخ المجاهدن الأكراد عثمان بن عبدالعزيز رحمه الله



المنهج
03-26-03, 03:03 PM
الشيخ عثمان عبد العزيز (رحمه الله)
عالم مجتهد .. وشيخ مجاهد .. وقائد مرشد



r يوم أمس مرت ثلاث سنوات على رحيل علم من أعلام الأكراد المسلمين المعاصرين، ونجمة ساطعة في سماء العلماء العاملين المجاهدين، وهو الشيخ عثمان بن عبد العزيز المرشد العام للحركة الاسلامية في كردستان العراق.

وقد قضى الشيخ (رحمه الله) حياة حافلة بطلب العلم وتدريسه في مدينة حلبجة حيث مسقط رأسه من عائلة اشتهرت بطلب العلم والامامة والكرم.

وبعد ان بدأ النظام البعثي المتسلط في العراق عام 1987 بحملات الابادة وملاحقة العلماء والمجاهدين في مدينة حلبجة وتخريب احياءها السكنية، يمم الشيخ وجهه شطر الجبال مع ثلة من الشباب المؤمن المجاهد ليلتحقوا باخوة لهم سبقوهم بالهجرة وليعلنوا تأسيس الحركة الاسلامية في كردستان العراق ولينتخبوا الشيخ عثمان عبد العزيز (رحمه الله) مرشدا عاما لهم، لتبدأ صفحة جديدة في حياة الشيخ كقائد عام لقوة جهادية تسعى لردع الظلم البعثي والقتل المستشري في العباد من جانب، وتعبيد شعبها لربها وتخليصه من الافكار القومية والماركسية الواردة اليه من الخارج من جانب آخر.

وقد كان لمنظر الشيخ بلحيتة الناصعة البياض، وعمره الذي قارب السبعين وهو يتقدم الصفوف دافعا كبيرا للشباب للبذل والتضحية في سبيل دينه وقيمه الاسلامية.

وقد اشتهر الشيخ رحمه الله، بورعه وتقواه، وتواضعه، فلم يكن يأكل إلا من عامة طعام المجاهدين، وكان غالب جلوسه على الارض، وما انقطع عن تدريس العلم الى حين وفاته، وقد كان رحمه الله مداوما على قيام الليل مع تقدم عمره، بل لم يكن يطيق البقاء بلا وضوء ولو للحظة حتى وهو في مرض موته، وكان من يعرفه عن قرب يعجب من روحه الشابة النشطة التي يحملها بين جنبيه حتى ان المرء ليخجل من نفسه وهو يقارن نفسه به.

اشتهر الشيخ عثمان في كردستان بتفسيره الشهير للقرآن الكريم الذي يعتبر مرجعا نفيسا باللغة الكردية لفهم القرآن الكريم على منهج أهل السنة والجماعة والعقيدة الصحيحة.

وقد قطع رحمه الله شوطا كبيرا في شرح صحيح البخاري باللغة الكردية على غرار كتاب فتح الباري ولكن المنية لم تمهله لاكمال الكتاب.

توفي الشيخ بتاريخ 12/5/1999 في مدينة دمشق التي كان يزورها لغرض العلاج، وكانت جنازته من أعجب الجنائز التي شهدها الاكراد في تاريخهم وتؤكد محبتهم لعلماء الاسلام ورجاله المجاهدين وتمسكهم بدينهم، اذ رافقها الالاف من المسلمين في سوريا الى حدود كردستان، وفي كردستان شيع الجنازة مئات الالاف من الناس الذين خرجوا بصورة عفوية الى الشوارع وهم يستقبلون شيخهم ويحملونه على اكتافهم لاكثر من 500 كيلومتر، في مسيرة ضجت لها جنبات الطرق والمساكن والجبال بالتكبير والتهليل، وسكبت المآقي ماشاء الله لها من الدمع حزنا على فراق شيخها ومرشدها وقائدها عثمان، ليرقد في النهاية في مدينته الحبيبة حيث مسقط رأسه، مدينته الشهيدة ... حلبجة.

جابان الكردي

http://www.ayobi.com/article.php?sid=47

مســك
03-26-03, 11:15 PM
رحمه الله وجزاه عن الإسلام خيراً ...

ولد السيح
04-02-03, 01:01 PM
رحم الله الشيخ عثمان بن عبدالعزيز رحــمـة واســعـة ...

وبـــــــــــــــارك الله فيـــــــــــــك أخي المنهـج ..

المنهج
04-06-03, 09:28 PM
جزاكما الله خيراً...

أبو ربى
04-07-03, 07:04 AM
ولا زلت تتحفنا بسير من نفخر بهم

إسلام
04-07-03, 07:34 AM
رحمة الله عليه ..

وعوضنا الله عنه بابنه عبد الرحمن ..

اللهم أمين

جزاك الله خيرا ..

تخصصك في مواضيع الأكراد..يجعلني أظن أنك من الأكراد..:)

المنهج
04-07-03, 04:56 PM
جزاكما الله خيراً..

أخي أبو ربى..

هذا من حقهم علينا...وجزى الله القائمين على مشكاة أن وضعوا هذا الباب للتعريف بهم..

أخي الحبيب إسلام...

كُلنا جسدٌ واحد...
ويجمعنا أهم علاقة وهي الدين..