المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجمع بين صلاة الجمعة والعصر.



عيسى محمد
08-16-14, 11:02 AM
https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/p480x480/1238254_628487577197470_683713022_n.jpg (https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/p480x480/1238254_628487577197470_683713022_n.jpg)




السؤال:


حول موضوع الجمع (http://muntada.islammessage.com) بين (http://muntada.islammessage.com) صلاة (http://muntada.islammessage.com) الجمعة (http://muntada.islammessage.com) والعصر للمسافر وكيف تكون؟ ونقول لو صلى شخص الجمعة (http://muntada.islammessage.com) وهو مسافر هل يجوز له جمع صلاة (http://muntada.islammessage.com) العصر مع صلاة (http://muntada.islammessage.com) الجمعة؟


الاجابة:


ذكر العلماء أنه لا يجوز الجمع (http://muntada.islammessage.com) بين (http://muntada.islammessage.com) الجمعة (http://muntada.islammessage.com) والعصر ولو كان في السفر، وذلك أنهم ذكروا من (http://muntada.islammessage.com) المسافر لا تلزمه الجمعة، ولو لم يكن في العادة في طريقه مساجد تقام فيها الجمعة (http://muntada.islammessage.com) ولم يكن يخطر ببالهم من (http://muntada.islammessage.com) يأتي زمان يمر فيه المسافر يوم الجمعة (http://muntada.islammessage.com) بجوامع يقدر على (http://muntada.islammessage.com) صلاة (http://muntada.islammessage.com) الجمعة (http://muntada.islammessage.com) في أحدها ثم يواصل السير؛ فلذلك صرحوا بعدم الجمع (http://muntada.islammessage.com) بين (http://muntada.islammessage.com) الجمعة (http://muntada.islammessage.com) والعصر.

إذا مر بقرية في طريقه فصلى معهم الجمعة (http://muntada.islammessage.com) فإنه يواصل سيره ويؤخر العصر إلى وقتها. والله أعلم.

رقم الفتوى (9965)





http://i30.tinypic.com/jiyzk0.gif (http://i30.tinypic.com/jiyzk0.gif)








سماحة الشيح عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ـ رحمه الله ـ.








http://i30.tinypic.com/jiyzk0.gif (http://i30.tinypic.com/jiyzk0.gif)

السليماني
08-16-14, 3:25 PM
بارك الله فيك

خآدمة الدين
08-16-14, 8:58 PM
جزاك الله خيراً ونفع الله بكم

عيسى محمد
08-18-14, 11:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خير الجزاء على مروركم الكريم وأسأل الله أن يتقبل منا ومنكم.