المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم تأخير صلاة الفجر إلى طلوع الشمس ؟؟؟



فارس المشكاة
03-07-03, 10:00 AM
الشيخ عبدالرحمن السحيم أرجو الإجابة على هذا السؤال .


السؤال :

هناك كثير من الناس من يتساهلون في كثير من الأحيان في تأخير صلاة الفجر إلى قرب صلاة الظهر وخاصة في أيام الإجازات سواءاً الأسبوعية أو السنوية وذلك بسبب النوم ، فنرجوا توجيه نصيحة لهم .

بارك الله في شيخ المشكاة .

أخوكم فارس المشكاة

عبد الرحمن السحيم
03-07-03, 10:25 PM
النصيحة بارك الله فيك لنا ولهم ، والوصية لنا ولهم بتقوى الله عز وجل .
والنبي صلى الله عليه وسلم : من صلى البردين دخل الجنة . رواه البخاري ومسلم .
والبردان : هما الفجر والعصر .
وقال عليه الصلاة والسلام : لا يلج النار من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها . رواه مسلم .
قال جرير بن عبد الله رضي الله عنه : كُنا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال : أما إنكم سترون ربكم كما ترون هذا ، لا تضامون في رؤيته ،فإن استطعتم أن لا تُغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ، فافعلوا . ثم قال : ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ) رواه البخاري ومسلم .
قال المهلب : قوله " فإن استطعتم أن لا تُغلبوا عن صلاة " أي في الجماعة . قال : وخصّ هذين الوقتين لاجتماع الملائكة فيهما ، ورفعهم أعمال العباد ، لئلا يفوتهم هذا الفضل العظيم . ذكره ابن حجر رحمه الله .
وقال شيخنا الشيخ العلامة عبد الكريم الخضير حفظه الله : هذان هما وقت رؤية أهل الجنة لوجه ربهم تبارك وتعالى .

وقال عليه الصلاة والسلام : من صلى العشاء في جماعة ، فكأنما قام نصف الليل ، ومن صلى الصبح في جماعة ، فكأنما صلى الليل كله . رواه مسلم .
وقال : من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء ، فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ، ثم يكبه على وجهه في نار جهنم . رواه مسلم .
ولذلك كان الحجاج بن يوسف إذا أخذ رجلاً وأراد قتله سأله : هل صليت الفجر ؟! فإن قال : نعم تركه يومه ذلك .

وما أحوجنا إلى النشاط والحيوية التي لا تتحقق إلا لمن صلى الفجر .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ، يضرب كل عقدة : عليك ليل طويل فارقُد ، فإن استيقظ فذكر الله ، انحلّت عقدة ، فإن توضأ انحلت عقدة ، فإن صلى انحلت عقدة ، فأصبح نشيطا طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان . رواه البخاري ومسلم .

ثم ليحذر المسلم من بول الشيطان في أذنيه !
قال ابن مسعود رضي الله عنه : ذُكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجل ، فقيل : ما زال نائما حتى أصبح ، ما قام إلى الصلاة . فقال : ذاك رجل بال الشيطان في أذنه . رواه البخاري ومسلم .

ولذلك كان الحسن رحمه الله يقول : إن بوله والله ثقيل !

والله تعالى أعلى وأعلم

فارس المشكاة
03-08-03, 06:27 AM
جزاك الله خيراً ياشيخ المشكاة .


نلتقي في أسئلة قادمة إن شاء الله تعالى .


أخوكم فارس المشكاة .

;$)

ولد السيح
03-08-03, 08:00 AM
جــــــــــــزاكم الله خيراً فضيلة الشيخ ...

وبارك الله فـيكم وفي علمكم..