المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف يغتسل الرجل من الجنابة . وكذلك المرأة ؟



المواعظ
03-07-03, 06:53 AM
السلام عليكم .
كيف يتغتسل الرجل من الجنابة ؟ وهل يكفي ان يقوم الرجل بأن ( يسبح بعد الجماع ) لكي يرفع الجنابة .
وكذلك لو سمحت الغسل بالنسبة للمرأة من الجنابه .
والله يثيبكم .

عبد الرحمن السحيم
03-07-03, 10:45 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/rdslam.gif

يتطهّر من الجنابة بالاغتسال أو ما يُسمّى بالاستحمام

والغسل نوعان :
غسل كامل
غسل مجزيء

فالغسل الكامل : أن يبدأ بالوضوء عند الغسل ، فيغسل يديه ويغسل فرجه . ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ، ويلزم من ذلك المضمضة والاستنشاق .
وصفة غسل النبي صلى الله عليه وسلم - باختصار - كما روتها عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه وتوضأ كما يتوضأ للصلاة ، ثم يخلل بيده شعره حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات ، ثم غسل سائر جسده ، وقالت كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد نغرف منه جميعا . متفق عليه .

ومعنى " أفاض عليه الماء " أي صبّ الماء على شعره ، ثم يغسل سائر جسده يبدأ بالشق الأيمن ثم الأيسر ، ثم يغسل قدميه بعد فراغه من غُسله .

وفي حديث ميمونة رضي الله عنها قالت : وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم غسلا يغتسل به من الجنابة ، فأكفأ الإناء على يده اليمنى فغسلها مرتين أو ثلاثا ، ثم صب على فرجه فغسل فرجه بشماله ، ثم ضرب بيده الأرض فغسلها ، ثم تمضمض واستنشق ، وغسل وجهه ويديه ، ثم صب على رأسه وجسده ، ثم تنحى ناحية فغسل رجليه ، فناولته المنديل ، فلم يأخذه ، وجعل ينفض الماء عن جسده . رواه البخاري ومسلم .
ففي هذه الصفة أنه أخّر غسل قدميه إلى بعد الجنابة ، والسبب في ذلك – والله أعلم – أنه إذا اغتسل في مكان أرضه من الطين أو الرمل أنه يؤخّر غسل قدميه ، وأما إذا اغتسل في مكان صلب غسل قدميه قبل الغُسل .

قال ابن قدامة : قَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا : الْكَامِلُ يَأْتِي فِيهِ بِعَشَرَةِ أَشْيَاءَ :
النِّيَّةِ ، وَالتَّسْمِيَةِ ، وَغَسْلِ يَدَيْهِ ثَلاثًا ، وَغَسْلِ مَا بِهِ مِنْ أَذًى ، وَالْوُضُوءِ ، وَيُحْثِي عَلَى رَأْسِهِ ثَلاثًا يَرْوِي بِهَا أُصُولَ الشَّعْرِ ، وَيُفِيضُ الْمَاءَ عَلَى سَائِرِ جَسَدِهِ ، وَيَبْدَأُ بِشِقِّهِ الأَيْمَنِ ، وَيَدْلُكُ بَدَنَهُ بِيَدِهِ ، وَيَنْتَقِلُ مِنْ مَوْضِعِ غُسْلِهِ فَيَغْسِلُ قَدَمَيْهِ .
وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يُخَلِّلَ أُصُولَ شَعْرِ رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ بِمَاءٍ قَبْلَ إفَاضَتِهِ عَلَيْهِ . اهـ .

هذا هو الغسل الكامل .

وأما الغُسْل المجزئ :
فمن اغتسل ولم يبدأ بالوضوء فغسله صحيح ، وهو ما يُسمّى بالغسل المجزئ ، ومثله ما لو انغمس الجنب في ماء جارٍ أو في البحر بنيّة الاغتسال أجزأه إذا عمّم جسده بالماء ، أو دخل تحت ما يُسمّى بـ " الدش " أو صب الماء وعممه على جسمه ، وتمضمض واستنشق سواء قبل الغسل أو بعده ، فمن فعل ذلك فقد تطهّر من الجنابة .
ولا شك أن الغسل الكامل أفضل .

وأما المرأة فإنها شقيقة الرجل ، فتُفيض على رأسها الماء حتى يبلغ أصول شعرها ثم تغسل بقية جسدها .
والصحيح أنه لا يجب عليها أن تنقض شعرها سواء في غسل الجنابة أو الغسل من الحيض .
وإن اغتسلت الغسل المُجزئ أجزأها .

والله تعالى أعلى وأعلم .