المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحلال والحرام



بدر الدين بن عيسى
03-09-13, 03:40 PM
http://www.twhed.com/vb/clientscript/ckeplugins/picwah/images/extra5.png (http://www.twhed.com/vb/t2942.html)







http://4.bp.blogspot.com/-uOj3zdwql5k/UTsXcaE_hiI/AAAAAAAADLI/523vn9U--uw/s1600/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%84+%D9%88%D8%A7% D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%88%D 9%84%D9%8A%D8%AF%D9%8A.jpg (http://4.bp.blogspot.com/-uOj3zdwql5k/UTsXcaE_hiI/AAAAAAAADLI/523vn9U--uw/s1600/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%84+%D9%88%D8%A7% D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%88%D 9%84%D9%8A%D8%AF%D9%8A.jpg)











إسم الكتاب : الحلال والحرام
المؤلف : أبو الفضل راشد بن أبي راشد الوليدي
المحقق : الأستاذ عبد الرحمن العمراني الإدريسي
عدد الأجزاء : 1
عن الكتاب : جَمَع كتاب « الحلال والحرام »، للعالم الجليل المدقق والفقيه الكبير، المحقق، أحد أعلام الفقه المالكي، وشيخ شيوخ المدونة بفاس في وقته « أبو الفضل راشد بن أبي راشد الوليدي أصلا، الفاسي منزلا (ت675هـ) »، كل ما له تعلّق بما يحمله مضمون العنوان، من الحلال والحرام والمشتبه، إذ يمكن القول بأنّه شرحٌ واف لحديث: «إن الحلال بَيِّن، وإن الحرام بيّن، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتّقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام» الحديث.
وقد احتوى كتاب الحلال والحرام على مائة وثلاثة وخمسين فصلا، وثلاثة أبواب، وأربع عشرة مسألة. وطريقته فيه أنه يأتي بكلام أبي حامد الغزالي من «الإحياء»، ثم يأتي بعد ذلك بما للمالكية في الموضوع، فينقل أقوالهم من الأمهات كالمدونة، والعتبية، والبيان والتحصيل، والنوادر والزيادات، والجامع لابن يونس، والتبصرة، وغيرها، وقد ينقل كلام الغزالي لاعتراضه بما عند المالكية.



التحميل (http://archive.org/download/Halal_Haraam/Halal_Haraam.pdf)

المصدر (http://elmalikia.blogspot.com/2013/03/blog-post_9.html)

...................








حمل كتب الفقه المالكي (http://elmalikia.blogspot.com/)

حمل شريط أدوات الفقه المالكي (http://elmalikia.myblogtoolbar.com/)



;

عيسى محمد
03-15-13, 11:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم .

بدر الدين بن عيسى
03-15-13, 12:38 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاكم الله الخير كله وبارك فيكم
وأحسن إليكم في الدارين