المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفسار عن صيغ الثناء على الله تبارك وتعالى



فروحه
01-25-13, 9:39 PM
انا حابه اتاكد هل هذا من ضمن صيغ ثناء لله





-لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير , سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله اكبر و لاحول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...




- ياربّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك



.. الله أكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا و سبحان الله بكرة و أصيلا ..


-الحمد الله على النعمه والصحه والعافيه والستر


- سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته




هل هذا اللي ذكرته صحيحه او لا


افيدوني ارجوكم

عبد الرحمن السحيم
02-04-13, 10:58 PM
الجواب :

نعم ، كل هذا داخل في معنى الثناء .

فقد روى الإمام مسلم من حديث أبي هريرة رضيَ اللّهُ عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قَالَ اللهُ تَعَالَى : قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ، فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) قَالَ اللهُ تَعَالَى : حَمِدَنِي عَبْدِي، وَإِذَا قَالَ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) قَالَ اللهُ تَعَالَى: أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، وَإِذَا قَالَ: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) قَالَ : مَجَّدَنِي عَبْدِي ... الحديث .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يوما يُصلي إذ جاء رجل قد حَفَزه النَّفس ، فصلّى وراء النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من الركعة قال : سمع الله لمن حمده . قال الرجل : ربنا ولك الحمد حمداً طيبا مباركا فيه ، فلما انصرف قال : من المتكلم ؟ قال : أنا . قال : رأيت بضعة وثلاثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها أول . رواه البخاري .


وروى النسائي في السُّنن الكبرى وابن ماجه مِن طريق أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ الأَغَرِّ أَبِي مُسْلِمٍ، أَنَّهُ شَهِدَ عَلَى أَبِي هُرَيْرَةَ، وَأَبِي سَعِيدٍ، أَنَّهُمَا شَهِدَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: إِذَا قَالَ الْعَبْدُ: لا إِلَهَ إِلاّ اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، قَالَ يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: صَدَقَ عَبْدِي، لا إِلَهَ إِلاّ أَنَا وَأَنَا أَكْبَرُ، وَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ، قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي، لا إِلَهَ إِلا أَنَا وَحْدِي، وَإِذَا قَالَ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ لا شَرِيكَ لَهُ، قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي، لا إِلَهَ إِلا أَنَا وَلا شَرِيكَ لِي، وَإِذَا قَالَ: لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا، لِي الْمُلْكُ، وَلِيَ الْحَمْدُ، وَإِذَا قَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ، قَالَ: صَدَقَ عَبْدِي لا إِلَهَ إِلا أَنَا، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِي . قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ: ثُمَّ قَالَ الأَغَرُّ شَيْئًا لَمْ أَفْهَمْهُ، قَالَ: فَقُلْتُ لأَبِي جَعْفَرٍ: مَا قَالَ؟ فَقَالَ: مَنْ رُزِقَهُنَّ عِنْدَ مَوْتِهِ لَمْ تَمَسَّهُ النَّارُ .
وصححه الألباني .

وسبق :
كيف أثني على الله جلَّ وعلا ؟
http://almeshkat.net/index.php?pg=qa&cat=8&ref=1666

والله تعالى أعلم .