المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل وفاته



الغالية
02-04-13, 8:44 PM
لقد علم رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، أنّ أجله قد اقترب، خصوصًا بعد نزول سورة النّصر، فانصرف إلى المدينة بعد أن علّم النّاس مناسك الحجّ، وكانت له خطبة الوداع في موسم الحجّ، حيث بيّن معالم الدِّين وأدّى رسالة ربّه، ونصح لأمّته وتركها على خير هدى وأكمل دين.

فلمّا كان، صلّى الله عليه وسلّم، في أواخر شهر صفر من السنة الحادية عشر للهجرة، خرج في جنازة لأحد أصحابه. فلمّا رجع من تشييعه، بدأه المَرض. عن عائشة، رضي الله عنها، قالت: رجع إليّ رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، ذات يوم من جنازة بالبقيع، وأنا أجد صُداعًا في رأسي وأنا أقول: وارأساه، فقال: ''بل أنا يا عائشة وارأساه''، ثمّ بُدئ بوجعه الذي مات، السنن الكبرى للنسائي. وعن عبد الله بن مسعود قال: دخلتُ على رسولِ اللهِ وهو يوعكُ، فمَسِسْتُهُ بيدِي فقلتُ: يا رسول اللهِ، إنّكَ لتوعَكُ وعكًا شديدًا. فقال رسول اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

''أجَلْ إِنِّي أُوعَكُ كَمَا يُوعَكُ رَجُلاَنِ مِنْكُمْ''، فقُلْتُ: ذلك أنَ لك أجرَيْنِ، فقالَ: ''أَجَلْ''، رواه مسلم. إنّها ثلاث وستون سنة من عمر النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، مع العمر المتقدم والشّيب والكبَر، يتوجّع النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، ويتألّم ألم رجلين، جمع الله له ألم رجلين وهو نبيّ الله، فيصبر ويحتسب، ألم ووجع يبلغ بالنّبيّ مبلغه. ثمّ لمّا اشتدّ به الألم، استأذن رسول الله من نسائه أن يُمرّض في بيت عائشة، فأذنت له نساؤه لِما رأين من ارتياحه لخدمتها، قالت عائشة رضي الله عنها: لمّا ثقل النّبيّ واشتدّ به الوجع، استأذن أزواجه أن يُمرّض في بيتي، فأذنَّ له.

فخرج مستندًا إلى عمّه العباس وعلى عليّ بن أبي طالب، تخُطّ رجلاه في الأرض، من شدّة المرض، لا يكاد يقدر على الخطو والمشي، صلّى الله عليه وسلّم.
لقد دعا النّبيّ إلى دين الله ثلاثًا وعشرين سنة، وجاهد في الله حقّ جهاده، وكان يقول: ''والذي نفسي بيده، لَوَدِدْتُ أنِّي أُقَاتِلُ في سبيل الله فَأُقْتَلُ، ثمّ أحْيَا ثمّ أقْتَلُ، ثمّ أحْيَا، ثمّ أُقْتلُ''، رواه البخاري ومسلم، لعظم منزلة الشّهادة في سبيل الله. كما أنّه تعرّض لمختلف أنواع محاولات الاغتيال، وإن كان الله قد عصمه من كيد أعدائه، فإنّ الله رزقه الشّهادة وهو على فراشه، ذلك أنّه دعي إلى مأدُبة يوم خيبر أهدي له فيها شاة مصلية، دسّت امرأة يهودية فيها السُّمَّ، وكان الصّحابة لا يأكلون إلاّ إذا أكل النّبيّ تأدّبًا معه، فما إن التقم منها شيئًا قال: ''ارْفَعُوا أَيْدِيَكُمْ فَإِنَّهَا أَخْبَرَتْنِي أَنَّهَا مَسْمُومَةٌ''، رواه أبو داود، إلاّ صحابيًا واحدًا، هو بِشر بن البراء، سبق النّبيّ بالأكل يفتديه بنفسه، أساغ اللّحم وازدرده، يريد أن يتحسّس مواقع الشّرّ والخطر فتُصيبه ولا تصيب النّبيّ، فماتَ الصّحابي من السم، أمّا المعصوم، فإنّه وجد ألم ذلك السم بعد سنوات. روى البخاري في صحيحه: كان النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، يقول في مرضه الذي مات فيه: ''يا عائشة، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلتُ بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أبهري من ذلك السم''. وعن كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ أُمَّ مُبَشِّرٍ قالت للنّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، في مرضه الذي مات فيه: مَا يُتَّهَمُ بِكَ يا رسول الله، فإنّي لا أَتَّهِمُ بِابني شيئًا إلاّ الشّاة المسمومة الَتي أكَلَ معك بخَيْبَر.

وقال النّبيُّ صلّى الله عليه وسلّم: ''وَأَنَا لاَ أَتَّهِمُ بِنَفْسِي إِلاَّ ذَلِكَ، فَهَذَا أَوَانُ قَطَعَتْ أَبْهَرِي''، رواه أبو داود، والأبهر عِرق إذا قطع لم تبق معه حياة. فجَمَعَ الله لرسوله بين الشّهادة على يد قتلت الأنبياء والمرسلين من اليهود، وهي من أكرم الميتات، وبين المرض والحمى، وفيهما ما فيهما من رفع الدرجات. ولعلّ آخر اللّحظات تستوجب منّا وقفة أخرى، فنسأل الله أن يرزقنا أخذ العِبَر والعظات، ويوفّقنا للإكثار من الصّلاة والتّسليم على سيّد المرسلين وخاتم النّبيّين.
* إمام مسجد الرّحمان-الجزائر

"عن جريدة الخبر"

اللهم صل و سلم و بارك على خير الخلق و على آله و صحبه أجمعين

عيسى محمد
02-05-13, 7:58 PM
جزاكم الله خيرا.

الغالية
02-06-13, 12:18 AM
جزاكم الله خيرا.





و جزاكم بالمثل أخانا الفاضل

ام زهرة
02-21-13, 7:22 PM
جزاكم الله خيرا

الغالية
08-31-13, 9:50 PM
جزاكم الله خيرا

اللهم آمين و اياكم

بوركتم أختاه