المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حُـكم عبارة (إذا سمعت الأذان فإن ربك يريد أن تتواصل معه )



مشكاة الفتاوى
10-21-12, 6:11 PM
ما رأيك بهذه القول ؟
إذا سمعت هاتفك يرن فهناك من يريد التواصل معك كذلك إذا سمعت الأذان فإن ربك يريد أن تتواصل معه !! فيارب علق قلوبنا بك

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
هذا فيه سوء أدب مع الله ، ويُخشى أن يكون فيه تشبيه لله عزّ وَجَلّ بِخلقه ، فإن الْخَلْق هم الذين يُريدون أن يتواصلوا مع بعضهم ، ولا يجوز تشبيه أفعال الله بأفعال خَلقه .

ومما تقرر في عقيدة أهل السنة والجماعة : أن الله تبارك وتعالى لا يُوصَف إلا بما وصَف به نفسه ، أو وَصَفَه به رسوله صلى الله عليه وسلم .

قَالَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ رضي الله عنه : إِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ فِتَنًا يَكْثُرُ فِيهَا الْمَالُ، وَيُفْتَحُ فِيهَا الْقُرْآنُ حَتَّى يَأْخُذَهُ الْمُؤْمِنُ وَالْمُنَافِقُ، وَالرَّجُلُ، وَالْمَرْأَةُ، وَالصَّغِيرُ، وَالْكَبِيرُ، وَالْعَبْدُ، وَالْحُرُّ، فَيُوشِكُ قَائِلٌ أَنْ يَقُولَ: مَا لِلنَّاسِ لا يَتَّبِعُونِي وَقَدْ قَرَأْتُ الْقُرْآنَ ؟ مَا هُمْ بِمُتَّبِعِيَّ حَتَّى أَبْتَدِعَ لَهُمْ غَيْرَهُ، فَإِيَّاكُمْ وَمَا ابْتُدِعَ، فَإِنَّ مَا ابْتُدِعَ ضَلَالَةٌ . رواه أبو داود .

والأذان إعلام للناس بِدُخول الوقت ، وهو أمْر بالصلاة التي هي صِلَة بين العبد وربّه .
وحَسْب الإنسان أن يقف عند هذا القول ، ولا يزيد عليه ما ليس له به عِلْم .

ولو قال الإنسان : إذا سمعت الأذان ، فإن الله يدعوك للفلاح .. ونحو ذلك ؛ لم يكن فيه محذور .
وهذه العِبارات تُشبه ما قيل هنا :
ما الحكم في هذا المقال بعنوان : هاتفك السماوي معطل ؟
http://almeshkat.net/index.php?pg=qa&ref=915

وسبق :
ما صِحة عِبارة ( اشتاق الله لسماع صوتك ) ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=92736

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد