المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمي دعت على زوجتي يوم أمس دون وجه حق فمات الجنين البارحة ببطنها فهل استجاب الله لها ؟



عيسى محمد ابراهيم
03-24-12, 4:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القصة طويلة حيث ان أمي تقف بالباطل في صف أخي الذي يريد اخراجي وزوجتي وأولادي من المنزل الذي هو بالأصل تركة ورثناه من ابي رحمه الله ، وما أن أستأنفت حكم المحكمة ببيع العقار بالمزاد العلني وأبطلت أدعاء أخي من انه هو الذي شيد البناء لوحده دون الأخرين وغيرها من الادعائات التي لم يكن فيها أتفاق بالاصل وكشفت شهداء الزور بالثبوتيات بهذه القضية حيث أن أمي هي أحد شهداء الزور بهذه القضية وهي لم تكن تسكن معنا بالاصل بهذا العقار كونها على ذمة رجل آخر ببلد آخر ، فما أن علموا أني لا محالة مبطل أدعائهم وتدوير القضية لصالحي فما كان منها الا ان قامت بالدعاء على زوجتي حتى سمعت رنين متواصل بأذنها اليسرى يوم أمس الجمعة فما أن ذكرت أسم أمي سكتت أذنها عن الرنين وكان الجنين ببطنها قد تحرك آخر مرة بالليل بنفس اليوم ، واليوم لا حركة له وبعد ذهابنا للطبيبة للكشف أبلغتنا بأن الجنين قد توفي ولا نبض له .

حيث ان زوجتي لا دخل لها بالموضوع نهائيا لأن الشجار بين الأخوة الورثة

فما حكمها شرعا على ما أقترفته بحق زوجتي وأبني الجنين ذو السبعة أشهر

وجزاكم الله خيرا

عبد الرحمن السحيم
03-31-12, 7:27 AM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

إن صحّ ما قُلْتَ ، فلا علاقة لِدعوة أمك بإسقاط زوجتك لِحَملها ؛ لأن الدعاء على قَدْر المظالِم ، وأنت لم تظلم أمّك – كما قُلْتَ - ، ولا يُستجاب للظالِم في دُعائه .
قال الإمام البخاري : بَابُ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يُسْتَجَابُ لَنَا فِي الْيَهُودِ وَلا يُسْتَجَابُ لَهُمْ فِينَا .
قال ابن حجر : أَيْ لأَنَّا نَدْعُو عَلَيْهِمْ بِالْحَقِّ ، وَهُمْ يَدْعُونَ عَلَيْنَا بِالظُّلْمِ . اهـ .
وقال ابن بطّال : وهذا أصْل في دُعاء الظالِم أنه لا يُستجاب فيمن دَعا عليه ، وإنما يرتفع إلى الله تعالى مِن الدعاء ما وَافَق الحق وسَبيل الصدّق .
وقال ابن حجر : وَيُسْتَفَادُ مِنْهُ أَنَّ الدَّاعِيَ إِذَا كَانَ ظَالِمًا عَلَى مَنْ دَعَا عَلَيْهِ لا يُسْتَجَابُ دُعَاؤُهُ . اهـ .

وليست دعوة أمك بِدعوة نبيّ ، بل إن بعض دعوات الأنبياء لم تُسْتَجَب ، فكيف بغيرهم ؟
ومَوْت الجنين بِقضاء الله وقَدَرِه .

وما قُلْتَه مِن أن زوجتك (سمعت رنين متواصل بأذنها اليسرى ... فما أن ذكرت اسم أمي سكتت أذنها عن الرنين) لا حقيقة له ، بل هي أوهام وخُرافات ، فلا علاقة لِطنين الأذن بأحدٍ مِن الناس ، وما وَرَد في السنة مِن طنين الأذن ، فهو غير صحيح .
قال ابن القيم : كُلُّ حَدِيثٍ فِي طَنِينِ الأُذُنِ فَهُوَ كِذْب . اهـ .

والله تعالى أعلم .