المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مريض من سبع سنين فأرجو المشورة



abdul
10-22-11, 2:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا يا اخوانى اعاني من مرض بالمخ والاعصاب احتار الاطباء في علاجة
وابتلاني الله بة من سبع سنين والالم لا يتركنى لحظة واحدة فاني اعاني من الام شديدة بلا انقطاع بالمخ والاعصاب ولم اجد لها دواء حتى الان ولو ان الله حرم علينا قتل النفس لكنت قتلت نفسي
فانا قبل المرض كنت على طاعة وجدية لمرضات الله عز وجل فاصابني المرض واصبحت حبيس المنزل من سبع سنين وقد دعوت الله كثير وانا اواظب على قيام الليل كل لية ليكشف الله عنى ضرى ولكن لم يستجاب لي حتى الان
فما العمل يا اخوانى
وجزاكم الله كل خير

مهذب
11-18-11, 2:45 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويعافيك .

أخي الكريم . .
حين يبتلي الله العبد بـ ( المرض ) أو ببعض التضييق فإنه يبتليه ليرفع درجته ويكفّر عنه خطاياه .
والعبد مهما كان رحيما بنفسه شفوقا عليها فإنه لن يكون أرحم بنفسه أكثر من ربه .
فإن الله قال : " الله لطيف بعباده " .
ولقد ابتلى الله تعالى عبده أيوب عليه السلام بالمرض أمداً طويلاً فلم يكن من شأن هذا العبد الصابر إلاّ أن يستحضر نعمة الله عليه .

أخي الكريم ..
هناك الملايين من الأصحاء . .
لكنهم لا يعبدون الله ز. ولا يعرفون الله .. يعبدون حجرا وبقرا وشمسا وهوى ..
ومن بين الميارات من الناس اختارك الهل تعالى لتكون مسلما .. ولو كنت مريضاً .
لكن ما دام أن نعمة الاسلام معك . . فإن الله قد أعطاك خيرا كثيرا ..

أخي . .
جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت في الدنيا بالمقاريض " .

النصيحة لك :
- أن تلجأ إلى الله في أمرك . فإنه هو الذي بيده الأمر كله وبيده خزائن كل شيء .
" وإذا مرضت فهو يشفين " .
الجأ إلى الرحمن الرحيم .. اللطيف الخبير .. وكن واثقفاً أن الله يشفيك ويعافيك .

- أكثر من رقية نفسك بالرقية الشرعية سيما بسورة الفاتحة واستمر على ذلك .
- ابذل الأسباب المشروعة من التداوي ومراجهة الأطباء مع حسن الاعتماد على الله .
- تفاءل وثق أن الله لا يختار لك إلاّ ما هو الأصلح لك .
- مارس حياتك الطبيعيّة .. اخرج قدر ما هو ممكن ومناسب لحالتك الصحيّ’ ولا تستسلم للمرض والألم أو الشعور بالنقص . .
وتأكّد أن الحالة النفسيّة وما يقوم فيها من الحيويّة أو عدمها له أثر في تحسّ، المرض من عدمه .

أكثر من الدعاء . .
و الله يرعاك ؛ ؛ ؛