المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن معنى العنعنة



مشكاة الفتاوى
09-28-11, 03:39 PM
وفقك الله كنت أسمع دروس خاصة بعِلم الحديث ويقول الشيخ مصطلح ( العنعنة ) فما معناه ؟
وإذا تكرّمت واعذرني لو أثقلت عليك الله يرفع قَدرك ما الفرق بين قول الراوي عن فلان عن فلان ، وبين قوله حدّثني فلان وحدّثه فلان
وأسأل الله أن يرفَع قَدرك وأسأل الله أن يزيدك به قُـربةً إليه ويوسّع عليك عِلمًا ورِزقًا .

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
آمين ، وإياك
العنعنة ؛ المقصود بها أن الراوي يروي عن شيخه بلفظ ( عن ) وليس بالتحديث ، مثل : حدّثني ، أخبرني ، سَمِعت .. ونحو ذلك .. مأخوذة مِن تكرار ( عن ) = ( عنـ عنـ ـة ) !

والمدلِّس الْمُكْثِر مِن التدليس إذا رَوى بالعنعنة احْتَمَل الأمر أنه سَمِعه ممن يُحدِّث عنه ، واحتُمِل أنه لم يسمعه منه ، بخلاف إذا صرّح بالتحديث ( حدثني .. أخبرني .. سمعت .. ) فهذه تنفي التدليس ..

ومثله إذا روى ( بالأنأنة ) ! ، وهو قول الراوي ( أن ) فلانا قال كذا .. فهذا لا يحتمل التحديث

مثاله : ابن إسحاق صاحب السيرة ، إذا قال ( عن ) في روايته عن شيوخه ، لم يُحتَمَل ، وتُضعّف روايته إلاّ إذا وُجِد أنه صرّح بالتحديث في موضع آخر .

الشيخ الألباني رحمه الله ضعّف حديث : " مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ فَيُصَلِّي عَلَيْهِ ثَلَاثَةُ صُفُوفٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، إِلَّا أَوْجَبَ " ، (وفي لفظ: إلا غفر له).
لأنه مِن رواية ابن إسحاق ، وابن إسحاق مُدلِّس .

ثم وقفت على طريق للحديث عند الروياني ، فيها تصريح ابن إسحاق ، ولو وَقَف عليها الشيخ الألباني رحمه الله لَحَسَّن الحديث .

وأما الثقة الذي لا يُعرَف بالتدليس فلا تؤثِّر العنعنة على روايته .

أمَّا قوله حدّثني فلان .. فهذه أقوى مِن حدّثنا ؛ لأن الأولى أنه سمعه منه وَحده ، والثانية مع جماعة ، ويحتمل أنه في مجلس حديث كبير ، ويكون قد سَمِعه من الْمُسْتَمْلِي ( المبلِّغ عن الشيخ )
وقوله أخبرني أقلّ درجة منها ، إلاّ أن بعض أهل العلم يجعلهما بِمَنْزِلة واحدة .
قال الإمام البخاري في الصحيح : بَابُ قَوْلِ المُحَدِّثِ : حَدَّثَنَا ، وَأَخْبَرَنَا ، وَأَنْبَأَنَا
ثم قال : وَقَالَ لَنَا الحُمَيْدِيُّ : كَانَ عِنْدَ ابْنِ عُيَيْنَةَ حَدَّثَنَا، وَأَخْبَرَنَا، وَأَنْبَأَنَا، وَسَمِعْتُ وَاحِدًا .

وقال النووي : ذهب جماعات إلى أنه يجوز أن تقول فيما قُرئ على الشيخ : " حدثنا وأخبرنا " ، وهو مذهب الزهري ومالك وسفيان بن عيينة ويحيى بن سعيد القطان وآخرين مِن المتقدمين ، وهو مذهب البخاري وجماعة مِن الْمُحَدِّثين ، وهو مذهب معظم الحجازيين والكوفيين ، وذهبت طائفة إلى أنه لا يجوز إطلاق " حدثنا ولا أخبرنا " في القراءة ، وهو مذهب بن المبارك ويحيى بن يحيى وأحمد بن حنبل والمشهور عن النسائي . اهـ .

وقول الراوي ( عن فلان ) أقلّ منهما ؛ لأنها تحتمل أن يكون سمعه منه وتحتمل غير ذلك ، ولذلك إذا جاءت ( عن ) مِن مُدلِّس لا يُحتَمل تدليسه ، لا تُقبل منه ، كما ذكرت سابقا .

والتدليس أنواع .
وقد جعل الحافظ ابن حجر الْمُدَلِّسِين على خمس طبقات في كتاب :
" تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس"

وبعض الْمُدَلِّسِين ( شديدي التدليس ) لا يُقبل منه إلاّ أن يُصرِّح في كل طبقة ممَن هو فوقه بالتحديث .
مثل : بقية بن الوليد ، والوليد بن مسلم .
لأنه يُمكن أن يُسقط ثِقة بين ضعيفين ، وهذا النوع يُسمى : تدليس التسوية . فلا يُمكن اكتشافه
وهذا قد يفعله بعضهم بِحسن نِـيَّة !

قَالَ الْعَلائِيُّ : وَبِالْجُمْلَةِ فَهَذَا النَّوْعُ أَفْحَشُ أَنْوَاعِ التَّدْلِيسِ مُطْلَقًا وَشَرُّهَا .
وقَالَ الْعِرَاقِيُّ : وَهُوَ قَادِحٌ فِيمَنْ تَعَمَّدَ فِعْلَهُ .

قَالَ صَالح جزرة سَمِعت الْهَيْثَم بن خَارجه يَقُول : قلت للوليد بن مُسلم : قد أفسدت حَدِيث الأَوْزَاعِيّ . قَالَ : كَيفَ ؟ قلت : تروي عَن الأَوْزَاعِيّ عَن نَافِع ، وَعَن الأَوْزَاعِيّ عَن الزُّهْرِيّ ، وَعَن الأَوْزَاعِيّ عَن يحيى بن سعيد ، وَغَيْرك يدْخل بَين الأَوْزَاعِيّ وَبَين نَافِع عبد الله بن عَامر الأَسْلَمِيّ ، وَبَينه وَبَين الزُّهْرِيّ إِبْرَاهِيم بن مرّة وقرة . قَالَ : أنبّل الأَوْزَاعِيّ أَن يروي عَن مثل هَؤُلاءِ ! قلت : فَإِذا روى عَن هَؤُلاءِ وهم ضعفاء أَحَادِيث كَثِيرَة مَنَاكِير فأسقطتهم وصَيَّرتها مِن رِوَايَة الأَوْزَاعِيّ عَن الثِّقَات ضعف الأَوْزَاعِيّ . فَلم يلْتَفت إِلَى قولي !

فائدة :
قال النووي : جرت العادة بالاقتصار على الرمز في " حدثنا وأخبرنا " ، واستمر الاصطلاح عليه مِن قديم الأعصار إلى زماننا ، واشتهر ذلك بحيث لا يخفى فيكتبون مِن حدثنا (ثنا) وهى الثاء والنون والألف ، وربما حذفوا الثاء ، ويكتبون مِن أخبرنا (أنا) ولا يحسن زيادة الباء قبل نا . اهـ .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد