المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يسأل هل عائشة خرجت على علي؟ ولماذا تروي أحاديث أكثر مِن خديجة؟ وهل ترك علي الجهاد؟



مشكاة الفتاوى
08-29-11, 09:10 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخ شيعي يريد إجابة على بعض الأسئلة
السؤال الأول : هل صحيح أن كل من خرج على إمام (أو خليفة) زمانه يعتبر مرتدا لذلك ؟ أريد أن أسأل إن كانت عائشة خرجت على عمر مكان ما خرجت على علي فما يكون موقفكم؟
السؤال الثاني : لماذا عائشة رضي الله عنها روت أحاديث أكثر عن خديجة و فاطمة و علي كرم الله وجهه و الحسن و الحسين ؟
السؤال الثالث : لما نجد إن الإمام علي عليه السلام لم يشارك في الجهاد في عصر أول 3 خلفاء أعلى الإطلاق إن كان فريضة على المسلم أن يجاهد إذا كان هو حقا لا يعارضهم ؟
و شكراً لكم و جزاكم الله خيراً
ألف شكر لكم

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

ليس صحيحا أن كُلّ مَن خَرج على إمام أو خليفة زمانه يُعْتبر مُرْتَدًّا ؛ لأن الخروج على الإمام لا يُعتبر كُفرا .
وقد يكون الخارج مُتأوِّلا ، وقد لا يكون قصده أصلا هو الخروج ، ولذلك لم يَعتبر أهل السنة خُروج الحسين رضي الله عنه خروجا على إمام عصره .
قال ابن مُفلِح رحمه الله : وإنما خَرج الحسين رضي الله عنه لِدفع الباطل وإقامة الحق . اهـ .

وأما كثرة الرواية ؛ فليست ُمتعلِّقة بالفضل ، لِظروف الرواية ، وما يتهيأ للراوي ، مع ما يختص الله به بعض عباده بالفضل ، وذلك فضل الله يُؤتيه مَن يشاء .
فأكثر الأمة رواية هو أبو هريرة رضي الله عنه ، وقد دعا له النبي صلى الله عليه وسلم بذلك .

وأما كَون عائشة رضي الله عنها أكثر رواية مِن خديجة ، فلتقدُّم وفاة خديجة رضي الله عنها .
وعائشة رضي الله عنها أقلّ رواية مِن ابن عمر رضي الله عنهما ، وأقلّ رواية مِن أنس رضي الله عنه .
وهي أكثر رواية مِن أبيها ومِن عمر رضي الله عنهما .
وعليّ رضي الله عنه أكثر رواية مِن أبي بكر وعمر ، ففي مُسند الإمام أحمد بن حنبل لِعليّ رضي الله عنه (819) حديثا بالمكرر .
ولعليّ رضي الله عنه في مسند بَقيّ بن مخلد (586) حديثا .
وله رضي الله عنه في الكُتُب الستة (322) حديثاً .
واتفق البخاري ومسلم على (20) حديثا ، وانفرد البخاري بـ (9) ومسلم بـ (15) حديثا .

يقول الدكتور علي الصّلاّبي : ويُعتبر أمير المؤمنين عليّ أكثر الخلفاء الراشدين رواية لأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا راجع إلى تأخّر وفاته عن بَقِية الخلفاء ، وكثرة الرواة عنه. اهـ .
وأما سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء رضي الله عنها فلم تُعمّر طويلا بل توفّيت بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وسلم بستة أشهر ، عاشَتْ أربعاً أو خمساً وعشرين سنة .
ولذلك قَلَّتْ مروياتها ، وأحسب أن مروياتها عند أهل السنة أكثر منها عند الرافضة !

ولكي تعرف أن أهل السنة لا يتحيّزون ضد آل البيت - بل هم مَحَلّ تقدير - أن في مسند الإمام أحمد - وهو يُعتبر من أضخم الموسوعات الحديثية - المجلد الأول منه لأحاديث الخلفاء الثلاثة (أبي بكر وعمر وعثمان) والمجلّد الثاني كاملا لأحاديث عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه .
فبلغت أحاديث الخلفاء الثلاثة (561) حديثا ، في حين بلغت أحاديث علي بن أبي طالب (819) حديثا .
فهل بعد هذا يُتّهم أهل السنة أنهم لا يَروون عن آل البيت ؟!
وهم يَروون لعليّ رضي الله عنه أكثر مِن ثلاثة مِن الخلفاء !!

ويكاد يكون عُمدة أهل السنة في التفسير حبر الأمة وتُرجمان القرآن ابن عمّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أعني ابن عباس رضي الله عنهما .
وهو لا يُعتبر عُمدة في التفسير عند الرافضة ، بل العُمدة في الأئمة المعصومين - زعموا - !
وانظر إلى مرويات ابن عباس رضي الله عنهما في كُتب السنة أو في كُتب التفسير تجد أنها ليست بالقليلة بل هي كثيرة جداً .
ومسند ابن عباس ( 1660) حديثاً ، وله في الصحيحين (75) وانفرد البخاري له بـ (120) ومسلم بـ (9) .
ولابن عباس في تفسير ابن جرير الطبري (5809) روايات .

ودعوى الرافضي أن عليًّا رضي الله عنه لم يُشارِك الخلفاء قبله ، دعوى تحتاج إلى دليل ، ولا دليل عليها ، بل كان عليّ رضي الله عنه مُستشار الخلفاء قبله وجليسهم .

وكان رضي الله عنه يُقِرّ بِخلافتهم وفضلهم .
ومما أشار به عليّ رضي الله عنه في مجالس الخلفاء : تحديد حدّ الخمر .
روى عبد الرزاق عن عكرمة أن عمر بن الخطاب شَاوَرَ الناس في جلد الخمر ، وقال : إن الناس قد شربوها واجترؤوا عليها . فقال له عليّ : إن السكران إذا سَكِر هَذى ، وإذا هَذى افترى فاجعله حَدّ الفرية . فَجعله عُمر حَدّ الفِرية ثمانين .
روى الإمام مسلم في صحيحه من طريق حُضَين بن المنذر أبو ساسان قال : شهدت عثمان بن عفان وأُتِيَ بالوليد قد صلى الصبح ركعتين ، ثم قال : أزيدكم فشهد عليه رجلان - أحدهما حمران - أنه شَرِب الخمر ، وشَهِد آخر أنه رآه يتقيأ ، فقال عثمان : إنه لم يتقيأ حتى شربها ، فقال : يا علي قُم فاجْلِده ، فقال عليّ : قُم يا حَسَن فاجْلِده ، فقال الحسن : وَلِّ حارَّها مَن تَولَّى قارّها ! فكأنه وَجَدَ عليه ، فقال عليّ : يا عبد الله بن جعفر قُم فاجْلِده ، فَجَلَده وعليّ يَعُدّ حتى بلغ أربعين ، فقال : أمسِك ، ثم قال : جَلَدَ النبي صلى الله عليه وسلم أربعين ، وَجَلَدَ أبو بكر أربعين ، وعُمر ثمانين ، وكلّ سُنَّة ، وهذا أحب إليّ .

وسبق تفصيل أكثر هنا :
ما صِحة موضوع (منازل هارون عليه السلام المعطاة لأمير المؤمنين علِيّ بن أبي طالِب) ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=102270

وسبق في " السؤال الثامن " ضمن :
الإجابات الْجَلِيَّة عن الشُّبُهات الرافضية ..
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=32&book=1733

وسبق :
سؤال من رافضي : لماذا عائشة رضي الله عنها تستحي مِن عُمر رضي الله عنه وتخرج لِقتال عليّ رضي الله عنه ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=492990

قول أنها تكره معاوية ويزيد والزبير وطلحة ، وتريد أدلّة تثبِت عدالة الصحابة
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=94533

مع أن الخوض في مثل ذلك لا ينفع ، بل غاية ما تُريده الرافضة إثارة الأحقاد ، والطعن في الأخيار ، والطَّلَب – بِزعمهم – بِثارات الحسين رضي الله عنه ، مع أن الحقّ أن الرافضة هي التي غَدَرَت بالحسين وأسْلَمَتْه وخذَلَته .

وسبق :
موقعة كربلاء من النظرة السنية ومن تزوجوا بنات الحسين رضي الله عنه؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78208

الرافضة يثيرون الشبهات ويسألون : " مَن قَتَل الحسين" ؟
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85913

تنبيه :
الرافضي لا يُقال له أخ .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد