المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يقول : تزوجتها بمجرد تلقيني لها أنها زوجة لي فهل زواجي منها صحيح ؟



مســك
02-11-08, 02:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت على بريد الموقع يقول مرسلها :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
من واقع تصفحى لمنتداكم وجدتة من افاضل المنتديات على الساحة ولذلك قررت أن أرسل مشكلتى المعلقة وأريد لها حلا والمشكلة هى:
تعرفت على فتاة فى الكلية وحبتها حبا جما وحتى لا أغضب ربى قررت أن نتزوج وهى وافقت ...
طريقة الجواز هى أنى والله أعلى وأعلم بنيتى ويعلم أيضا مقدار أحتياجى وحبى لها وهى أيضا تبادلنى نفس الشعور..
قلت لها قولى ورايا زوجتك نفسى على سنة الله ورسولة وعلى مذهب الإمام ابو حنيفة النعمانى وعلى الصداق المسمى بيننا..فقالت ...وانا قلت وانا قبلت الزواج منك على سنة الله ورسولة وعلى مذهب الأمام أبو حنيفة النعمانى وعلى الصداق المسمى بيننا والله على ما نقول شهيد...ومع العلم ان اصدقائى علموا أنها زوجتى بهذة الطريقة....
فهل هى زوجتى وأم لا أم هذا كلة لعب عيال
وشكر لسعة صدركم وارجو الرد فى اقرب وقت لانة سوف تتزوج قريبا

مهذب
02-11-08, 06:33 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يطهر قلوبنا لهداه ، وان يكفينا شرأنفسنا وشرّ الشيطان وشركه ..

أخي الكريم . .
طالما وأنك تحبها وهي تحبك .. فلماذا لا تطلب يدها من أبيها وتأتِ البيوت من أبوابها ؟!
لماذا تضطر - إن صحّ الاضطرار هنا - إلى أن تقول ( زواج على مذهب أبي حنيفة ) ؟!
يا أخي الكريم . .
الغاية العظمى من عقد الزوجية هي : الاستقرار وحصول النسل الأمر الذي يحقق معنى من معاني الاستخلاف في الأرض وعمارتها بالعبودية لله تعالى .
فهل مثل هذا الزواج يحصل معه ( سكن ) و ( استقرار ) وحياة أسريّة بلا كسر للعلاقات بين الإبن وأبيه والبنت وأهلها أم أن هذا الزواج مما يثير النزاعات بين الأقارب وخاصة الأبناء مع آبائهم ، ويفسد الأرحام ، ويقع معه استغلال المرأة استغلالاً فاضحاً .ويفتح للرجل بابا للتنصّل عن المسؤوليّة والقوامة والرعاية في بيته .. فيكون هذا النكاح بهذه الصورة سبيلاً لإشباع النزوات بلا مسؤوليّة !!
وهذا الشأن تأباه النفوس النظيفة الأبيّة .

إن الزواج أو الارتباط في ( الظلام ) أو من ( خلف الأسوار ) لا يحقق بين الطرفين معنى الحب إلاّ أنه يشبع الغرائز لا أكثر من ذلك !
الحب بين الزوجين حب ( ينمو ) و ( يتكاثر ) .. وهذا لا يكون إلاّ بالزواج المعلوم المشهود من الأهل والناس من حولهم ..
بالزواج الذي لا يستحي منه أحد ... ولا يواريه عن أعين الناس !!
هذا الزواج الذي ذكرته ( زواج استخفاء ) .. فالبنت تُخفي عن أهلها أمر ( زواجها ) .. لماذا ؟!
ألا يستوقفك هذا عند قوله صلى الله عليه وسلم : " والإثم ما حاك في الصّدر وكرهت أن يطّلع عليه الناس " .. صحيح أنك تقول : أن الأصدقاء يعرفون هذا عنكما ... لكن ماذا يكون لو علم الأهل عنكما ؟!
الذين من المفترض أن يكونوا هم عصبات ( خلفتكم ) من جهتك وأرحامك من جهة زوجتك ..!

أخي الكريم لقد أجمع الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أن نكاح المرأة لا يكون نكاحاً صحيحاً إلاّ بوليّ ، فقد نقل الحافظ ابن حجر عن ابن المنذر قوله : إنّه لا يُعرف عن أحد من الصحابة خلاف ذلك .
والأدلة على هذا متظافرة ، يكفي في ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا نكاح إلاّ بوليّ " .
وقوله صلى الله عليه وسلم :
" أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها وإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي لها "
هذا هو أدب الإسلام ، ومنهجه باشتراط الولي في النكاح ...

وما يُذكر عن أبي حنيفة رضي الله عنه من جواز : تزويج المرأة نفسها للكفؤ قول مردود محجوج بصريح الوحي .
وقد ثبت عن أبي حنيفة رحمه الله ورضي عنه أنه قال : ( إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي ) .
وإن من إجلال هذا الإمام وحفظ فضله أن نرعى له هذا القول ونعتذر له فيما يظهر من بعض مذهبه المخالفة لما ثبت في الكتاب والسنة .

حتى في مذهب أبي حنيفة ليس هناك اتفاق على جواز تزويج المرأة نفسها بل اختلفوا في كون الرجل كفؤ أو غير كفؤ ، وقال بعضهم - الأحناف - تزويج المرأة نفسها معتبر لكن لا ينفذ إلاّ بإذن الولي أو إذن الحاكم .

والمقصود أخي الكريم . .
أن الحلال بيّن والحرام بيّن . . والذي اتفق عليه الجمهور ، وقبلهم أجمع عليه الصحابة رضوان الله عليهم أن الولي شرط في النكاح .

الذي أنصحك به :
- إمّا أن تتقدم لهذه الفتاة وتطلب يدها من أبيها ، وتتمم الأمور على ما شرعه الله عزّ وجل في كتابه .
- أو إن لم تستطع فلا أقل من أن تكفّ نفسك عن أن تتواصل معها فتقع وإيّاها فيما حرّم الله عزّ وجل .

أسأل الله العظيم أن يصلح الشأن ويكفينا شرّ أهوائنا .