المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معلمة وتعاني من تعلق إحدى الطالبات فماذا تفعل ؟



مراقب المنتدى
01-28-08, 10:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة من إحدى المعلمات وصلت على بريد الموقع تقول فيها :
الأخ الفاضل مهذب ..
السلام عليك و رحمة الله ..
أنا معلمة ...
و أعاني من تعلق طالبة بي .. و لا أعرف كيف أتعامل معها ...

مراقب المنتدى
01-29-08, 01:21 PM
الإجابة بعد عودة الأخ مهذب من سفره ..

مهذب
02-03-08, 12:19 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
واسأل الله العظيم أن يطهّر قلوبنا لمحبّته ، ويزيّنها بمحبّته . .
جميل هو شعور الحب والارتياح بين طرفين ، لن هذا يعني أن هناك نقطة للتفعيل الإيجابي لسلوك الطرفين .
فإن المحب لمن يحب مطيع !
وهنا تكمن حساسيّة الموقف من هذا الشعور خاصّة إذا كان بين طالبة ومعلمة أو معلمة وطالبة .
وفي العادة أن الطالبة لا تتعلّق بالمعلّمة إلاّ إذا حصلت أسباب ذلك ، فمن ذلك :
1 - مبالغة المعلمة في زينتها الظاهرة أمام الطالبات ، سيما لو جمعت مع ذلك جمال الصورة والمرح في التعامل مع الطالبات .
فإن الطالبة أو الفتاة فيها ما في بنات حواء من الغرائز التي يحرّكها الشيطان متى ما وجد مدخلاً لذلك .
2 - تعاطف المعلمة بشكل غير منضبط مع مشاكل الطالبات النفسية والعاطفية أو حتى الاجتماعيّة .
والنفس مجبولة على أن تحب من يحسن إليها ، ومن أعظم الإحسان أن تفتح قلبك للآخرين وتعطيهم شعورك واهتمامك وعواطفك .
انخراط المعلمة في هذا التعاطف بشكل غير منضبط يدفع الطالبة للتعلّق بمعلّمتها .

3 - طبيعة حياة الطالبة الاجتماعية ، فقد تكون تعاني من ضغوط نفسية في بيتها ومشاكل عاطفية خارج المدرسة ، الأمر الذي يجعلها تبحث عن ذاتها في مثل هذا الأمر حتى لو مع معلمة متى ما لاحظت الطالبة أن في هذه المعلمة شيئا مما يشبع حاجة في نفسها كجمال صورتها ومظهرها أو حسن تعاطفها معها أو غير ذلك .
ومن نافلة القول أن أذكّر بأن مثل هذا التعلّق يحدث عندما تضعف في القلب محبة الله - عند الطرفين أو أحدهما - لأن القلب إذا امتلأ بمحبة الله وتعظيمه فإنه لن يقبل المزاحمة في الحب إلاّ الحب الذي يؤكّد ويعظّم محبة الله في القلب .
الحل يا معلمة الأجيال :
- أن تراقبي سلوكك أولاً .
سواء في مظهرك ، أو مشيتك ، وحتى وقوفك أمام الطالبات أو معهنّ .
لا اقول إن على المعلمة أن تتبذّل في مظهرها أو مشيتها أو وقوفها او مخاطبتها ، بل القصد القصد ، وان تكون على حدّ الوسط .
- أن تسغلي هذا الأمر بحسن التوجيه والنصيحة وإصلاح السلوك الخاطئ في هذه الطالبة .
لأنها والحال هذه ستكون أقرب للاستجابة .
وهذا أحد المعيير المهمّة التي تعطينا مؤشّر ( الوضع الصحي ) لهذه العلاقة بين المعلمة والطالبة ( التحسّن في السلوك والأدب وزيادة الاحترام ) ..
- أن لا تبالغي في الاهتمام بهذه الطلبة لا في سؤال أو مشاركة ، ولا تحرميها حقها في ذلك لكن بدون مبالغة .
- وفي المقابل : لا تلتفتي لما تقوم به الطالبة نحوك . فقد تقدم لك هدية فلا تقبليها .
وقد تطلب الانفراد بك لعرض مشكلة ما فلا تطاوعيها ..
وقد تطلب رقمك الخاص فاعتذري عن ذلك !
- اطلبي من طالباتك أن يشتركن بالكتابة في موضوع عن ( الحب ) ومظاهر الانحراف فيه .
واجعلي هذه الطالبة ضمن مجموعة من الطالبات المجتهدات المتميّزات في أخلاقهنّ .
- أحياناً يتطلّب الأمر ان لا تميّزي هذه الطالبة - حتى لو كانت متيّزة - لا بمكافأة عينية ولا حتى لفظيّة .. فالتجاهل قد يكون حلاًّ لكن فيما إذا استفحل الأمر .
- وزّعي اهتماماتك بكل طالباتك واشعري جميع الطالبات في الصف انك تهتمين بهم جميعاً بحيث لا يظهر ميلو لك لفلانة عن فلانة إلاّ على سبيل المكافأة ( وبقدرها ) .
- قومي بعمل لقاء موسّع مع المعلمات والطالبات في حصص النشاط ويكون الموضوع حول ( التعلّق والإعجاب ) ومخاطر ذلك .
أخيّة . . فعلاً من يفلت الزمام لقلبه أن يتعلّق هنا وهناك هو أحوج للرأفة به والرحمة لكن ليس على حساب المبادئ والقيًم والأخلاق الفاضلة .
أكثري لها من الدعاء ولنفسك من الاستغفار . .
أسأل الله العظيم ان يصلح الشأن ، ويردّنا إليه ردّا جميلا .