المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تتصرف هذه الفتاة التي تحرّش بها عمها ??



سارة
08-29-07, 06:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله
أود أن تشيروا علي بأمر فتاة استشارتني في مشكلة لديها وهي كالتالي :
الفتاة لها عم يعني محرم لها وكانت رغم فارق العمر الذي بينهما وكبر سنه تعتبره من المحارم المقربين لها لتفهمه
هذه الفتاة تخبرني بحكم أنه عمها عندما كان يأتي لبيتهم كضيف ( بيت أخيه ) يسهرون ويتحدثون وأحيانا للصباح
حتى جاءت ليلة وإذا بهذا العم يتحرش بها فنفرت منه وذهلت من تصرفه
المهم هي لم تعد تكلمه وأو تستقبله رغم استغراب أهلها من تصرفها
يتصل عليها فلا ترد ويحاول أن يكلمها فلا تجيب
ماذا تفعل ؟ وكيف تتصرف ؟
طبعا هي لا تستطيع إخبار والدها فقد يصدم صدمة عنيفة من فعل أخيه الذي ربما دخل في الخمسين من عمره
وفي نفس الوقت تريد حلا
أنا نصحتها ألا ترد عليه أبدا حتى يشعر بفداحة تصرفه ولكنني فكرت أنه ربما شعر بالندم فهل يجب أن يظل طوال عمره يعاني من سوء تصرفه وجرمه أم ماذا ؟

فبماذا أنصحها ؟

وجزاكم الله خيرا

مهذب
08-30-07, 04:50 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
أسأل الله العظيم أن يطهّر قلوبنا ويعمرها بذكره . .

إن من أسباب مثل هذه المشاكل بين القرابات ( والمحارم خاصّة ) هو عدم مراعاة كل طرف - أو التساهل - في بعض أدب الخلطة والتواصل .
بعض الفتيات قد لا تحتشم في لبسها - أو غنجها وخطابها - مع محارمها من أعمام واخوال وحتى إخوان . . والشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم . . سيما لو كان بين الطرفين علاقة حميمية ( مغلّفة بالمحرميّة ) فإن ذلك يقوّي كيد الشيطان . .
كما أن بعض المحارم - هداهم الله - لا يتورّع عن أن ينظر إلى قريبته المحرمة عليه بنظرة محرمة ويديم تلك النظرة ويعصر تلك الفكرة حتى تصبح في قلبه همّاً . . !!
حمى الله المسلمين والمسلمات شر الشيطان وشرَكه !!

أخيّة . .
هل هذه الفتاة متأكدة من أن ما قام به عمها معها هو ( تحرش ) ؟!
لربما أن العم مازحها بما يظن ان ليس فيه عيباً ولا خدشاً للمروءة والحياء ..!!
سيما وان بينهما من العلاقة والقرب ما يُسقط شيئا من ( الميانة ) - كما يُقال - !

على هذه الفتاة أن تتأكّد اولاً من أن هذه الفكرة موجودة عند ( عمها ) وذلك بأن ترسل له رسالة عن طريق الجوال أو رسالة مكتوبة تشرح له واقع الأمر وانها لم تكن لتتوقّع من من هو صنو أبيها أن يكون منه مثل هذا .. فهو - إن كان جاهلاً - فسيقف عند هذا السلوك فلا يتكرر منه وسيكون أكثر احتياطاً في تعامله معها ومع أخواتها ، وإن كان عالماً به فتكون الرسالة موعظة له تحيي ضميره وتثير فيه الندم على فعلته .

ثم عليها أن لا تقطع عمها من الوصل - على أقل الأحوال - غير المباشر كالاتصال بالهاتف والسلام عليه والرد على مكالماته بأدب .. وأن لا تكثر مخالطته كما كانت عليه من ذي قبل !!

فإن القطع بهذه الصورة يوماً ما سيثير حولها وحوله الأسئلة .. فتضطر للدفاع عن نفسها !!
وخير الأمور الوسط . .

كما أن عليها أن تراعي الحشمة في لبسها وكلامها عندما تخالط محارمها فلا تتساهل في ذلك سيما لو كانت ممن حباهنّ الله جمال الصورة مع حسن الأدب . . فإن النفس تعشق الجميل !!

أن تكثر من الاستغفار . . وقيام الليل ما أمكنها !!

وفقت أخيّة وسددت .

سارة
08-30-07, 11:48 PM
جزاكم الله خيرا
تم ايصال الجواب للفتاة ونسأل الله أن يسترنا واياها وجميع المسلمين بستره