المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف أتعامل مع أهل زوجي غير المستقيمين و نحن نعيش في بيتٍ واحد ؟؟



العائدة إلى الله
04-11-07, 03:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركااته ،،،،،

جزاك الله يا دكتور عماد على ما تبذله من جهد في سبيل الأخذ بأيدينا ونصحنا وتوجيهنا بارك ربي فيك وسدد خطاك على الدوام ...

الحمدلله في السراء والضراء فقد ابتليت بمرض الاكتئاب وأنا لازلت أتعالج منه عند طبيب نفساني والسبب هو أنني رسمت حلما جميلا قبل الزواج بأن يرزقني الله زوجا صالحا يعوضني حياة القسوة والخلافات التي عشتها عند والداي غفر الله لهم وبالفعل رزقت بزوج ذو أخلاق لكنه قليل الالتزام وقررنا بعد الزواج أن نسكن مؤقتا عند أهله ريثما نحصل على بيت لكنني حتى الآن مضى على زواجنا سنتان ونصف ولم أحصل على بيت ولا على وظيفة تعينني على حصول البيت ومنذ اليوم الأول لسكني عند أهل زوجي تفاجأت بقلة التزاامهم وتقصيرهم بحق الله كنت أنصح بشكل غير مباشر لأن والداه ذو عقلة رجعية وكنت أنصح صغيرهم لكن لازالوا على تقصيرهم هداهم ربي إلى صراطه المستقيم المهم زاد الإحباط في داخلي وزاد مرض الاكتئاب وصرت أعتزل مجالسهم لانهم يذكرون الناس بالغيبة والنميمة هذا غير مجالس الغناء والمسلسلات والتقصير بالحجاب أمام الغرباء والأقرباء ضقت ذرعا وقد نصحت زوجي مرارا لينصحهم لكنه يقول بأنه نصحهم ولا يستجيبون علما أن أسلوب زوجي جاف وعصبي وأنا كذلك لست أهلا للنصح لكنني أرسل لهم كتيبات وأذكرهم بالله إذا سنحت الفرصة لكنني أحيا وحدي بديني فزوجي يعمل في مكان بعيد لا يأتي إلا يومين آخر الاسبوع وحتى يأتي أنا في ملحقي الخاص وحدي تارة أذهب لأهلي وتارة أجلس وحدي فقدت عزيمتي في كل شي بسبب هذا المرض ولا أدري إن كان ابتلاء أم عقاب فأنا قبل زواجي محافظة وكنت حديثة العهد بالتوبة ظننت بزواجي سنكمل مسيرة الالتزام بحفظ القرآن وقيام الليل لكن خذلني زوجي بقدراته الضعيفة وبأهله الذين لا يذكرون الله إلا قليلا فليس لي معين سوى الله ......

كما انني رزقني الله بهذا الزواج بنت مريضة فأنا في كرب شديد ادعو الله أن يفرج همي وغمي وانصحني ماذا أفعل مع أهل زوجي وماذا أفعل مع زوجي فقد كرهت نفسي والعالم من حولي وصرت أتمنى الموت على هذه الحياة التعيسة .......

مســك
04-12-07, 10:15 AM
تحال الإجابة للأخ مهذب ...
الإدارة ..

مهذب
04-14-07, 04:55 PM
الأخت الفاضلة / العائدة إلى الله . .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
واسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك. .
وأن يبارك لك وعليك ويجمع بينكما على خير . .

أختي الكريمة ..
دعيني أبدا معك من حيث أنتهت رسالتك :
تقولين ( وصرت أتمنى الموت على هذه الحياة التعيسة ) !!
اسمحي لي أن اسألك :
وهل ترضين لنفسك أن تقابلي الله عزوجل وأنتِ بهذه الحال ؟!
الإنسان عندما يريد أن يقابل من يحب فإنه يتهيّا لهذااللقاء ويتجمّل له سواءً حسّياً أو نفسيّاً ..
فهل تجدين في نفسك أنك متهيّأة للقاء الله عزوجل ( ملك الملوك ) ؟!

أخيتي ( الموت ) ليس هو النهاية كما يظنه كثير من الناس عندما يصابون بالإحباط أو الفشل أو الياس .. بل ( الموت ) هو بداية لحياة - ليست جديدة - بل بداية لامتداد الحياة !!
..

أخيتي . .
قد أكرمك الله بالاستقامة وحبّ التديّن ، والأنس به جل وتعالى . .
وهذه نعمة عظيمة ... ألا ترين أن هذه النعمة بحاجة إلى الشّكر حتى تدوم ؟!
أعلم أنك ستقولين - بلى - !!
يبقى أن تعرفي كيف يكون الشّكر ؟

ابن القيم رحمه الله يشير إلى أن أعمق الشّكر وأصدقه هو أن تستخدم النعمة فيما هي له ..!!
فتستخدم نعمة البصر - مثلاً - في النظر المباح وتغضّ عن الحرام .
ونعمة الهداية شكرها ببذلها للآخرين ..

وعندما نبذل هذه النعمة للآخرين .. فإننا ونحن نبذلها نستحضر أمامنا جهاد وجهد الرسول صلى الله عليه وسلم ( 23 ) سنةاو تزيد وهو يدعو ولم ييأس على ما كان يصيبه في طريقه من الإعراض والسّخرية والضرب والإهانة والقتل ..

ومع كل هذا فهو يحمل بين جنبيه قلباً لا يزال رحيما حتى مع قسوة من حوله عليه .. فلا يزال يدعوهم إلى الخير ..

أخيتي . .
طالما وانك قد بدات حياتك مع زوجك وكتب الله بينكم هذاالعمر حتى الآن .. فهل تعتقدين أن فترة ( سنتين ونصف ) فترة كافية للانهيار .. وعدم الصّبر !!

ثقي تماماً أنك ستستمتعين بدعوتك لأهل زوجك وحرصك عليهم ونصحك لهم كلما شعرتِ أنك تقومين بعمل هو عمل الأنبياء .. وتتخيلين وأنتِ تدلّين غيرك على الخير ركب الأنبياء وهم يسيرون في هذا الطريق أمامك وانتِ تقتفين الأثر !!

السعادة يا أخيتي ..
هو ان تستمتعي بحياتك وانتِ تحملين مبادئك بصدق وفخر ..

فعلاً .. لا تحاولي أن تكلّفي زوجك أموراً تجعله في صدام مع أهله !!
هم أهله مهما يكن ... وأنت من أهله !

ما رايك أخيتي لو تغيّري من أسلوب دعوتك لأقربائك ..
قد جربتِ طريقة واسلوبا .. فما رأيك لو تجربي مرةأخرى لكن بأسلوب آخر !!

جرّبي أن تغيّري في نوع الهدايا فبدل من ان تكون ( كتيبات واشرطة ) .. اجعليها هدية من الهدايا التي يحبونها ,,,

طالما وأنكم في بيت واحد .. لماذا لا تجتهدي في أن تشعريهم بأنك معهم ومع همومهم وشؤونهم في البيت تساعدينهم وتقومين على شأن والدي زوجك خاصّة ...

أعتقد أن قربك من همومهم وشؤونهم يمنحهم فرصة لئن يقبلوا منك .. ويمنحك فرصة للاستمتاع بما تقومين به ..

أخيتي أكثري من الدعاء والاستغفار . .
ولا يشغلنّك الشيطان أو يلهينّك عن نصحهم والقرب منهم أنهم على منكر !!
بل هم أحوج إلى نصحك كلما أوغلوا في المنكر فهم أحوج إلى من يأخذ بأيدهم وبرفق ليخرج بهم إلى برّ الأمان ..

بالنسبة لما تشعرين به من اكتئاب فلعلك تطلعين على هذا الرابط :

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=26898

اسأل الله العظيم أن يأخذ بيدك إلى الخير .

العائدة إلى الله
04-17-07, 04:34 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif


بدااية أشكرك أخي الفاضل / مهذب وجزاك ربي عني خير الجزاء وبورك فيك على ماتفضلت به من توجيه ونصح وإرشاد جعله ربي في ميزان حسناتك يوم القيامة .....

أخي الفاضل لدي تعليق أتمنى ان توضح لي إزاءه كيف اتصرف صحيح أنني ابتليت بالاكتئاب لكنني لست مستعده على الإطلاق للموت لأن الإنسان مهما فعل يظل مقصرا ويخشى تلك اللحظة من أعماله أن تقف ضده نحن نسأل الله أن يكمل ديننا ويجسن من أخلاقنا ويزيدنا هدى ونور ولكن كيف أكيد بإخوة وأخوات صالحات فالمرء قليل بنفسه كثير بإخوانه وإذا كانت بداية سكني عند أهل زوجي لم يرحبوا في ولم يستقبلوني ذاك الاستقبال ولم يحضروا اثنان من أخواته عرسي لسبب تافه اختلفوا في الفرقة التي يريدونها وزوجي أراد شيئا آخر وأنا لم أرد شيء على الإطلاق كما أنه حدث أمر آخر أفزعني وضايقني ولا أستطيع أن أسامح أخو زوجي ولا أمه لأنهم ضروني في ديني فماذا بعد ضياع الدين لقد أدخل زوجي قاعة العرس ومعه أخوه وتفاجأت من رتب هذا ؟؟؟؟ صرخت وقلت أعطوني حجابا أو عباءة استروني كيف يدخل وأم زوجي لم تلقي لي بالا ألهذا الحد لا يخافون على بنات الناس وبالفعل اكتشفت أنها لا تبالي بحجاب بناتها أمام القريب والغريب ولا تبالي بالاحتشام غفر الله لها وهداها بفضله المهم كل هذا وأنا لم أعاتبها صبيت غضبي على زوجي لأنه المسؤول الأول عني وعن أهله وهو أدرى بهم ____ الغريب في فترة القران لم يحدثني زوجي عن أهله ولا عن قلة التزامهم ولما كنت أسأله كان يخفي ويغير الموضوع وإلا لو كنت أعلم حينها لما وافقت على السكن بينهم ووافقت كما تعلم لعلمي أن الفترة قليلة ولن تطول ولكن قدر الله وماشاء فعل ......

شيء آخر الفترة التي تراها أنت يا أخي الفاضل قصيرة أنا أراها طويلة بعمر الزمن لأنني عانيت في ظل أهلي 20 سنة من عمري من التشتت والضياع والتقصير بحق ديني بسبب قلة التربية وخلافاتهم المتكررة التي انتهت بالطلاق وضياع الأولاد وإصابتي أنا بالأمراض النفسية فكنت لما عرفت حق الله ومن علي بالهداية كنت أرغب أن يأخذ أحدا بيدي لأنني لازلت على أول الطريق أريد من يعلمني وينصحني ويزيدني ثباتا لكنني فشلت لم أجد كنت أحيا بين أهلي غريبة أنصحهم بالمعروف ولكنني عطشى للنصيحة كنت أمضي وقتي بحفظ القرآن وسماع المحاضرات والبرامج الدينية وشغل المنزل ورعاية أخوتي وبر والداي وكنت سعيدة بذلك ولما تقدم لي زوجي طرت فرحا لأنني علمت أخيرا أنني وجدت الإنسان الذي سيشاركني طاعة ربي ويعينني وأعينه لكنه خذلني بقدراته البسيطة يقول يريد زوجة صالحة تعينه لكن الأفعال أحيانا لا توحي بذلك ومن الماضي والحاضر زاد اكتئابي واحباطي لكن لا زال الأمل موجود لكن ما أفتقده العزيمة والإرادة من سيأخذ بيدي ؟؟؟؟

شيء آخر لقد طلبت مني أن أغير من أسلوب النصيحة كأن أجلب لهم هدايا يحبونها لكن هم كثيرون لا أستطيع أن أسوعبهم كلهم ولدي مصروف خاص يكفيني وبنتي فقط فمالعمل ؟؟؟

أفراد أهل زوجي أغلبهم اولاد ورجال فهل الإسلام يرضى أن أجتمع كثيرا معهم وينظر ذاك لي وذاك لي ومنهم يعلم أنني ملتزمة لأاسلم باليد ويحرجوني كثيرا لأنني عصبية أغضب لله كثيرا وقد أثور في وجهه ولا أنصحه بمعروف لذلك أفضل البقاء في ملحقي على اجتماعاتهم العائلية لأنهم كثيرا ما يجتمعوا فمالعمل ؟؟؟؟

كيف تريدني أن أأكل معهم وهم وقت الطعام الصوت عالي وإزعاج لا يطاق وهذا يلعن وذاك يسب ويذكر فلان وعلان حتى اللقمة لا أهنأ بها أو يطالعون ذاك المسلسل أو تلك الأغنية هل آكل وأسكت كيف أنصح وأبدأ بمن ؟؟؟؟

كثيرا ما كنت اذهب لأساعد أم زوجي بالمطبخ والله يشهد وأنا لازلت عروس وأنا حامل لم أتواني عن خدمتهم لكنهم يعيبون الأكل هذا ناقص هذا زائد لا يشكرون ولا يقدرون عفتهم وأنا إنسانة حساسة جدا تؤثر فيني الكلمة لكن ما العمل ؟؟؟؟

أشعر فقط أنهم لا يريدوا مني سوى أن أكون فقط في المطبخ أو لاستقبال الضيوف اشعر أنني كخادمة لايسألون عن حالي ولا عن صحتي ولا مالذي يسعدني ويضايقني كيف تستطيع أن تعيش مع ناس لا يحملون لك ذرة من المشاعر هذا وقد اختارني زوجي بسبب من أخته هي التي دلته وعرفت عني سمعتي الطيبة وصلاحي كما يقولون ماذا يريدون ؟؟؟ لو كنت سيئة الخلق هل كانوا سيحبوني ؟؟؟ أنا كفيت خيري وشري عنهم ولا يقدرون ...

عذرا أخي على الأطالة لكنها الحاجة هي التي دفعتني ساعدني وقل لي مالعمل في ظل ما ذكرته لك هل أجلس وأجاريهم المشكلة يثور دمي على الفور وأعتزل مجلسهم كي لا أخوض معهم ........

تأكد الآن أنني أتعالج ولا تقول لي افعلي ولا تفعلي لأنني فاقدة عزيمتي أريد منك أن اعلم هل انا على صواب وهم على حق وفي ظل الظروف التي ذكرتها كيف ممكن الواحد يتصرف ........

سامحني اخي اثقلت عليك أنتظر نصيحتك بارك ربي فيك وكثر من أمثالك وجعلك الله عون للإسلام والمسلمين ....

http://www.almeshkat.com/vb/images/tmt.gif

مهذب
04-21-07, 03:37 PM
عندما نُجهد أنفسنا في التفكير بالمشكلة فإننا نزيد على أنفسنا أرتالاً من الشعور باليأس والإحباط ...
وعندما نجتهد في التفكير بالحلول والتجارب والمحاولات عندها سنجد أننا نستمتع بهذه المهمّة التي تشبه ( فصول المغامرة ) مع الذات ..

مهمّ جداً عندما نقع في أي مشكلة أن لا نفكّر في المشكلة كثيراً بقدر ما نفكّر في الحل ..
بقدر ما نمنح أنفسنا الاستمتاع ونحن نحاول تجاوز هذه المشكلة ..


لابد أن يكون لدينا الاستعداد للعمل ..
للفعل ..
لن مشاكلنا لن تُحلّ بعصا سحرية ما دام أننا نشعر بالعجز وننتظر أن ياتي الفرج على بساط الريح !!

أخيتي ..
إذا كان جلّ اخوان زوجك من الذكور فإنه لا يجوز لك الاختلاط بهم ولا الخلوة بهم لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال : " الحمو الموت " !!

فجميل منك انك تشعرين بخطورة هذاالأمر ..
طالما وان لك مكانا مستقلاًّ عنهم فالزمي مكانك لكن بلا انطواء أو عزلة ..
اجتهدي في أن تهتمي بوالدي زوجك .. بحسن البر والصلة ..
والتواصل مع أخوات زوجك بالسلام والسؤال عن الحال .. حتى ولو كانو على معصيتهم .. أشعريهم بأنك حريصة عليهم غير حريصة على الانطواء أو العزلة عنهم ..
وما بي نفترة واخرى واصليهم ببعض السمعيات والكتب .

هناك لحظة أو حالة ما يضطر الإنسان معها إلى أن يعيش في عزلة شعورية عمن حوله .. وذلك فيما لو لو يكن من حلّ إلاّ ذلك .
فلا يحزنك كثيراً ما هم عليه من الجهل والإثم طالما وانك تجتهدين في دعوتهم .

احرصي على أن تشغلي وقتك بما يفيدك ..
التحقي بدار لتحفيظ القرآن ..
أو مركزا للتدريب ..
أو جمعية لممارسة بعض البرامج الدعوية فيها ومن خلالها ..
ونحو ذلك ..
المهم ان تجتهدي في أن تتحركي وتنفضي عنك رتابة الانطواء ..
إن لم يتيسّر لك الالتحاق بدار لتحفيظ القرآن أو مركز أو جمعية ..
فنظّمي لنفسك زيارات للصديقات والأقارب والمعارف بحيث تكون هذه الزيارات ( موجّهه ) .. بمعنى أن يكون لك هدف من هذه الزيارة إضافة إلى هدف التواصل والمؤانسة ..

ونحو ذلك ..

أسأل الله العظيم أن يفرّج همك .

العائدة إلى الله
04-25-07, 03:27 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif


http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif

أخي الفاضل أشكرك جزيل الشكر وجزاك ربي عني جنان الخلد وبارك ربي فيك وكثر من أمثالك وجعلك ذخرا للإسلام والمسلمين على ما تفضلت به فعلا لقد أزحت عني جبال الهم التي كانت تجثم على صدري أشكرك لأنك فرجت عني وأزلت عني كربي وأسأل الله أن ييسر لي أمر الالتحاق بمركز لتحفيظ القرآن الكريم جعل الله كل ما نصحتني به في ميزان حسناتك يوم القيامة ......

في حفظ الله ورعايته ،،،،،،

مشكاة الاستشارات
01-03-09, 11:44 PM
نسأل الله لنا ولكِ الثبات .