المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " التربيـة الجنسيـة لدى الأطفــال "



د.عماد الدوسري
11-07-06, 12:35 PM
" التربية الجنسية لدى الأطفال "

عندما نتحدث عن التربية الجنسية للأطفال فهنا نتحدث عن ظاهرة قد تكون لدى البعض معقدة من ناحية الأسباب و إدراك الطفل بهذا السلوك و من الناحية العلمية و الثقافية .

وبينما نتعمق في هذا الخصوص نجد أن الطفل يلد سوياً و يلد على الفطرة ، لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ما من مولود إلا يولد على الفطر فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) .

ثم بعد ذلك يعتريه العديد من الانحرافات و الخلل داخل و خارج الأسرة .

ولكي نوضح ذلك بشكل أدق وأكثر تفصيلا : ..

وحينما يبدأ الطفل بنمو و الإدراك في السنة الثانية من العمر أو الثالثة أو الرابعة لا يتغير عليه شي من المظاهر الخارجي داخل الأسرة أو خارجها ، ولكن قد ينتبه بعض الأطفال إلى بعض الأمور وهي المناطق المخفية وهي الأعضاء التناسلية لدى الرجل و المرأة و الثدي لدى النساء ، و أعضائه التناسلية ، ومن الأخطاء الشائعة لدى بعض الأسر و الوالدين أن يخلعوا ملابسهم أمام الأطفال و هذا بحكم أن هذا الطفل لا يعلم ما يجري حوله أو انه غير مدرك لما يرى ، ولكن الأمر خلاف ذلك فهو يرى أن هذا الأعضاء مخفية ويبدأ الطفل بسؤال " لماذا خفية هذه المناطق من الجسم ؟ و لماذا لم تكن كسائر الجسم واضحة و ظاهرة ؟ " فيسأل الطفل و لا يجد إجابة واضحة و مرضية و بطريقة ملائمة لسؤاله .

علماً بان الطفل بهذا المرحلة العمرية لا يدرك ما هذه الأعضاء ، وليس لديه القدرات و الإمكانيات الدقيقة التي من خلالها يستكشف هذه الأعضاء .

والعديد من الآباء و الأمهات يتساءلون هل يوجد غريزة أو ميول لدى الأطفال ؟

نقول أن الأطفال لديهم ميول و تصرفات و سلوكيات ذات سمات جنسية ، ولكن الطفل لا يلجا إلى هذه التصرفات أو الأفعال من اجل إشباع غريزته أو شهوته البيولوجية ، إنما هي طريقة خاصة بالأطفال و تكون على نحو الاكتشاف و البحث بالذات ، و محاولة استكشاف التغيرات الخاصة به .

غير أن بعض السلوكيات الأطفال أو الميول الجنسية لديهم مكتسبة و متعلمة و يكتسب هذا الطفل هذا السلوك مما يرى أو مما يشاهد على التلفاز من أمور مخلة بالأدب و من القطات الإباحية المتنوعة سواء من الدعايات أو الأفلام أو غيرها ... أن توفر لديه حرية اختيار القنوات دون ملاحظة و دون رقابة و دون تفقد القنوات الفضائية التي تعرض على التلفاز صباحاً و مساءً وفي أي وقت ونحن نعلم أن الطفل لا فرق لديه بالمتابعة و التفحص و الاهتمام بكل ما هو جديد عليه ، و عادتاً ما تكون القنوات الأجنبية سباقة في إظهار ما هو مخل بالآداب و القيم ، بل أن أصبحت القنوات الفضائية العربية تظهر هذه الاهتمام و تنافس القنوات الأجنبية بما تعرض من أظهار لعورات النساء و المناظر الخليعة ، وتبادل القبلات ، و كلمات الغرام و الحب ، فان لم يستجيب لها الطفل في السنة الثالثة أو الرابعة من العمر ، سوف يستجيب لها بسنة الخامسة و السادسة ، هذا أن لم يكن هناك أطفال في هذا السن وبدأت الاستجابة لديه .


أيضا مما يساعد الطفل في اكتساب هذه السلوكيات أن يقع الطفل ضحية التربية الخاطئة من الوالدين ، و التساهل بالعديد من الأمور كتقبيل الأطفال من شفاهم و تغيير الملابس أمامهم سواء من الأم أو الأب أو الأخت أو الخادمة أو غيرها ، و أيضا عدم الاهتمام باللباس الفتيات الصغيرات السن ، وعدم التوجيه و التوعية بأن تلك الأماكن لا يجب أن تظهر وهي عورة ومحرم إظهارها لا للآخرين ولا للمقربين ، و نوضح و نبين للطفل بان لا ينظر الرجل إلى عور الرجل و المرأة إلى عورة المرأة ، ونوضح لهم الحدود الصحيحة فيها التي يجب أن تظهر بها العورة .

أيضا من أثار التربية الخاطئة و الانجراف إلى هذه الظاهرة : هي تسليم أمر الأطفال إلى الخدم و العاملات المنزلية و المربية ، فقد اتضح لنا في السابق و الحاضر بشكل خاص أن الخدم و المربيات حينما يبكي الطفل و تعجز على تهدئته أو التوقف عن البكاء تلجا لملامسة و تحريك أعضاه التناسلية لتهدئته و إسكاته ، و البعض عندما يعجزون عن تنويم الأطفال يتم ممارسة نفس السلوك ، و البعض الأخر من الخدم يستخدم هذا السلوك عندما لا يرغب الطفل في الاستحمام فتلامس أعضائه التناسلية لإثارته و لا لضحاكة و تجعله بحالة مختلفة و بواقع جديد عليه ، و يستمر هذا السلوك مع الطفل حتى بعد مغادرة الخادمة فمنها يتضح للام بان تلك المربية كانت تقوم بهذا العمل وبعد ملاحظة الطفل حينما يرغب بنوم يلامس أعضائه التناسلية بشكل ملفت و مولح ، بل أن أبعدته الأم عن ذلك التصرف يبدأ بالبكاء و الانزعاج و عدم التمكن من النوم فتتركه و من ثم يسترسل بالنوم ، ومنها كان من الواجب الحرص و عدم التهاون و المراقبة اللصيقة للخدم و تصرفات أبنائنا .

من الواجبات المفروضة علينا اتجاة هذه الظاهرة :

1- أن نعلم بان الأطفال لدينا أمانه و هبنا إياها الخلق عز وجل ، و أمرنا بالمحافظة عليها ، و أننا محاسبون إذا أخطائنا معهم و أسئنا تربيتهم أو تجاهلنا ما وسيئ إليهم ، فهم وديعة من الله لنا و سوف نجني ثمار تربيتنا الخاطئة لهم بالدنيا و المحاسبة بالآخرة .

2- أن الأب و الأم لابد أن يكون المثل العلى لأطفالهم و أبنائهم ، وان يعلموا أن الطفل يتعلم و يكتسب و يسمع و يقلد ، فيجب علينا أن نحسن تصرفاتنا و سلوكياتنا كي يكون هذا التقليد بما يرضي الله عز وجل و في ديناهم وفي أخرتهم .

3- الحذر كل الحذر من القنوات الفضائية و التي تنتشر كانتشار النار في الهشيم ، فان كان هناك قنوات خليعة و برامج مخلة يجب أن تشطب ، آو على اقل تقدير إن لم تتوفر الرغبة بازالت احد القنوات أن تشفر برقم سري كي لا يسهل التوصل إليها .

4- إذا حصل و اكتشف أن الطفل ضحية لسلوك شاذ أو تصرفات غير مقبلوه من الخدم أو غيرهم ، هنا يجب اخذ الأمر بهدوء و دون عصبية أو اللجوء إلى الضرب أو الاهانة بشتم و غيرها ، فالطفل اكتسب هذا السلوك و ليس هو من قام به بل يجهله ، و نوضح له بان هذا السلوك لا يصح وان الرجل المسلم أو الفتاة المسلمة لا يفعل ذلك ، و نوجهه إلى الطريق الصحيح مع الأخذ بالاعتبار المراقبة الهادئة الحميمة و التي يستشعر بان الأب أو الأم يرغبون تعليمة الصفات الحسنه ، وان يثنى عليه إذا أحسن السلوك و يكافئ و يشجع ، ولا مانع من شراء له بعض الهدايا التي يرغب بها فهذا أفضل ما يقدم الأب أو الأم لابنه حينما ينجح و يبدع و يحسن السلوك بشكل عام .

5- عندما يلجا الطفل أو الأبناء بسؤال هنا يجب أن نكون جاهزين للإجابة على استفساراتهم و توضيح لهم الأسباب بهدوء و تمعن و حكمة ، وليس كما يفعل بعض الوالدين بان ينهر الطفل او يوجه للطفل بشتائم و قد يصل لدى البعض الضرب ، وحينما تسلك هذا السلوك مع الطفل تكون قد فتحت المجال للطفل أو للابن بسؤال عن ذلك لدى الآخرين و قد يستغل بعض ضعفاء النفوس هذا الجانب لصالحة بان يجب عليه بإجابة خاطئة أو أن يستدرج هذا الطفل إلى أمور أخرى ، وهي ما تحدث غالباً بين الأبناء .

6- حينما يبدأ الطفل أو احد الأبناء بالسؤال مهما كان نوع السؤال ومهما كان متواضعاً ، أن تتجاوب معه بكل تودد و رحابة صدر و بشكل لا يستشعر الطفل أو الابن بان هناك بعض التغيرات في ملامحك و انك مستنكر بسؤاله فقد يرى بوجهك أمور عده و بحديثك امراً أخر و يكون هنا التناقض و الحيرة لدى الطفل .

أيضا توضح له النقط الهامة و ( و نأخذ بعضها ) وهي عندما يذهب إلى المدرسة أو إلى أي مكان أخر يتواجد فيه العديد من الأطفال و الأبناء ، وقد يلجا احد الأبناء بملامسته سواءً من الأمام أو من الخلف أن يخبر معلمه أو تخبر معلمتها و عندما يعود إلى المنزل و يخبر والده بذلك كي يتصدى إلى هذا الموقف قبل أن يستفحل و قبل أن يقع هذا الابن في بهذا السلوكيات الخاطئة و من هذه الخطاء : معلمه او تخبر معلمتها و

أ- ممارسة السلوكيات الخاطئة المعتادة بين الطلبة ، وهي خلع الملابس و تبادل الملامسة .

ب- تبادل الصور الخليعة بشتى أنواعها .

ت- تعلم ممارسة العادة السرية ابتدائاً بالملامسة ومن ثم الخيال ومن ثم المشاهدة ومن ثم التطبيق .

ث- تعلم ممارسة ألواط من خلال التجارب في المدرسة و من ثم التطبيق مع أبناء الجيران أو الأقارب أو غيرها .

ج- يكون سهل الاستئثار و سهل كيده بأن يتربص له من يعلم بآمرة و يبدأ بمساومته أو باستدراجه كي يحصل على ما يطمع إليه من تصرفات مخلة بالأدب .

·ومن هنا كان من الواجب المتابعة و المراقبة و التوعية و الحرص على سد جميع النوافذ المؤدية إلى الانحرافات و السلوكيات التي يذهب ضحيتها أبنائنا ، رغم حرصنا عليهم إلا أنها تحدث حينما نغفل عنها أو نتساهل بها أو تشغلنا أعمالنا لأي سبب كان ، فلا مانع من طلب المراقبة و المتابعة من المعلم و إمام المسجد و الأخ و القريب أو الصديق فهذا خير من عدمه .

ونسأل الله جلا وعلا أن يوفقنا وإياكم لكل خير وان يحفظ أبنائنا و فتياتنا من الانحرافات و السلوكيات الخاطئة ، و أن يوفقنا لتربيتهم التربية الإسلامية الصحيح التي ترضي الله عز وجل ، و تغر بها أعيننا بالمستقبل القريب أن شاء الله .


بقلم / د.عماد بن يوسف الدوسري

محب الجنان
11-07-06, 3:39 PM
الدكتور/ عماد حفظكم الله تعالـى.

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم على هذا الموضوع المهم

الذي يحتاج إليه كثير من الأباء والأمهات، وللأسف ان البعض يقع في هذه الأخطاء التي تجعل الأبناء يتربون على اشياء لا اخلاقيـة.

بخصوص ما ذكرتم دكتور عماد حول البنت الصغيرة، هل لبس الملابس القصيرة او البنطلون للصغيرات له تأثير؟؟ هذا منتشر مع الأغلب تقريب.

وكيف يتم اقناع الأهل بخصوص الملابس للبنات، فربما الواحد وصلت سن كبير قليلا وملابس ضيقه ثم يقال لمن ينكر: ان البنت ما زالت صغيرة.

ووفقكم الله تعالـى

الفايز
11-07-06, 5:15 PM
ونفع بما قلت .

د.عماد الدوسري
11-07-06, 5:55 PM
مرحبا بك أخي الكريم " نبيل الخير " و جزاك الله خيراً على هذه الملاحظة الطيبة ، فعلاً يتساهل العديد من أولياء الأمور بتلك الملابس القصيرة أو الملابس الملتصقة مثل ( السيتريش ) كما يقولون ، و أيضا البنطلونات التي باتت تنتشر بشكل كبير بين الفتيات و بأشكال متنوعة ، و قد ذكر لي احد لإخوة و هو يعمل في هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، بان بعض الفتيات يرتدنا بعض البنطلونات و التي توجد فيها فتحات من الجوانب وهذه الفتحات كفيلة بان تظهر الفخذ ، فهل هذا يعتبر لباس الفتاة المحترمة .

لا شك بان التساهل منذ الصغر يصعب عليهم بعد ذلك تغييره في الكبر ، فأنت عودة الفتاة ان ترتدي الملابس الغير لائقة وعندما تصل إلى سن الرشد تأتي و تريد تغيير الملابس السابقة و حجتك أنها كبرت و أصبحت فتاة راشدة ، و يكون الرد من قبل الفتاة ( أبي سمحت لي بارتداء هذه الملابس في الصغر فما بلك تمنعي الان و انا شابه كبيرة وناضجة ؟ ) فماذا يكون رد الاب " لا شي " بل حتى لو حاول لا يمكن ان يمسح الاعتقاد الراسخ لدى الفتاة بان لابساها لا غبار فيه .


فيجب الحذر وعدم التهاون ، فجميع ما ذكر مقالنا السابق لا يعتبر شيئاً مما يحدث في هذا الوقت ، وان نعلم بان الأبناء أمانه استأمننا الله عليه ، ويجب الحفظ عليها ، حتى نربي جيلاً سليماً طاهراً ، وحتى نجني ثمار تربيتنا الطيبة و نحصدها غداً

و بالله التوفيق

سارة
11-07-06, 7:55 PM
جزاكم الله خيرا وأهلا بكم في مشكاة الخير

موضوع هام للغاية

ولدي سؤال دكتور :

كيف يمكن محادثة تلميذ أو تلميذة شكي عليه أنه يقوم ببعض التصرفات غير اللائقة
خاصة اذا كان لا يزال تحت سن 9 أو 10سنوات ؟


والشيء الآخر نحن ابتلينا بتأنيث التعليم ( معلمات يدرسن أولاد )

فهل من الحكمة الدخول بحوار أو توجيه لتلميذ حول مثل هذه السلوكيات ؟


وبارك الله فيكم

د.عماد الدوسري
11-08-06, 10:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك أختي الكريمة " سارة "
و بخصوص ما جاء في رسالتك : فأن سؤال الطفل عن بعض الامور الجنسية او ان يتصرف بعض التصرفات الخاطئة او صدر من طفل بعض السلوكيات الشاذه امر غير مستغرب خصوصاً في هذا الوقت .

و في الاجيال السابقة كان الأطفال في سن التاسعة و العاشرة لايكاد يفقه هذا الامور ، ولكن الان أصبح الوضع مختلفاً فاصبح الطفل ذو 10 سنوات يستطيع ان يحاورك و ان يحرجك ببعض الاسئلة الدقيقة و التي يعاني منها العديد من الاباء و الامهات حينما يتوجه الابناء بسؤال الوالدين .

و هنا نقول لا توجد مشكلة بان نبني جسر تواصل مع الابناء بخصوص هذا الامر ، ولقد قمت في السنوات الماضي بالقاء العديد من المحاضرات في هذا الخصوص و كان النتائج بفضل من الله ناحجه الى اعلى مستوى و الحمد الله على مستوى الوالدين و المربين و المرشدين .

و الخطوات هي :
1- علينا تقبل الاسئلة الموجهه لنا من قبل الاطفال ، بشكل طبيعي جداً دون تهرب و ان يكون رد فعل الوالدين بسيط و متواضع دون الجوء الى النهر و الزجر و رفع الصوت على الطفل كي لا يفكر الطفل في هذا الامر كثيراً ولا يتسأل عن سبب هذا الغضب الكبير من والديه ، و هنا يخطئ العديد من الاباء بذلك وعدم اعطاء ابنائه الجواب الصحيح الشافي ، فيفكر الطفل بكيفيت الحصول على الجواب الشافي طالما لم يجد الجواب من والديه ومن المرشد ومن المربي فيلجا الى الاخرين وهنا تكون الطامه الكبر بان يوجهه الاخرون توجيه خاطئ ويبني الطفل على هذا التوجيه و يحصل ما هو متوقع ، اما الانحراف الجنسي او الشذوذ او السحاق لدى الفتيات او غيرها من الامور الاخرى .

2- يجب علينا ان ندرك بان الاطفال لديهم القدرات التي تساعدهم على كشف كل مستحيل و من هنا كان علينا ان نتعمل مع الاطفال و كانهم كبار ، و ان يكون الحوار بيننا و بينهم بذكاء و حكمة و بطريقة مدروسه ، وهذا عندما ياتي لك الطفل و يحدثك بامر جنسي او عن اعضائه التناسلية فهنا يجب عليك اجباته ، وان لم تكن لديك الاجابة الصحيح الشافية فهنا بامكانك ان تقول للطفل (( يا ابني الحبيب او يا صغيري او يا رجل انا اهتم لسؤالك ولكن الان ان مشغول او مشغولة ان شاء الله سوف اجيب عليه بعد الصلاة او بعد ساعه او لائي سبب ثم تفكر جيداً بما سوف تقول ثم تنادي عليه و تخبره .

ايضا انصح كل ام و كل اب و كل مربي و كل مرشد ام يكثف جهودة ليتعلم العديد من الاخبرات و التجارب كي يستطيع مواجهة هذا المتغيرات و التي اصبحت تسابق الزمن و تسابق حتى اعمار الاطفال .

و ان شاء الله في القريب العاجل سوف اطرح العديد من المقالاات المتعلقة بهذا الخصوص و سوف يكون فيها الشرح الكافي و الوافي بأذن الله تعالى .

سارة
11-09-06, 8:32 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

د.عماد الدوسري
11-13-06, 11:31 AM
" سـاره " جميعاً إن شاء الله ..

شمعة الدواسر
04-20-07, 4:03 PM
كلامك جميل يا دكتور ولكن كيف نتصرف مع من تعرضت لتحرشات جنسية وهي طفلة ؟؟
وما هي اهم العلامات البارزة التي توضح للوالدين او المعلمات ان هذا الطفل تعرض لتحرش ؟؟
فانا اسمع من بعض الطالبات الصغيرات كلام قد لا اصدقه احيانا ولكن لا استطيع تكذيبه كيف اتصرف هل احبر اهل الطالبة ؟؟؟

سيد يوسف عصر
04-20-07, 5:30 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/intro.gif

أفدتنا بكتاباتك يا دكتور وننتظر المزيد