المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صحيح أن الغموم تُعالج بغموم أعظم ؟؟



فجر الأمل
11-11-06, 1:15 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


سعادة الأخ الدكتور عماد الدوسري حفظكم الله

في سورة آل عمران يقول الله تعالى { فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }

سمعتُ معلومة تقول :
أن الإنسان إذا ابتلاه الله بغمٍ و همٍ عظيم و جعلَ يفكّر فيه
ثم أُبتلي بغمٍ آخر أعظم مع بقاء الأول فإنه ينسى الأول و يجعل كل تفكيره بالثاني

فإذا انزاح الغم الثاني ذهبا الغمّان الأول و الثاني و لم يعد لهما مساحة بالنفس

فهل هذا صحيح ؟؟

أم أن هذه الحالة خاصة بأهل أُحد رضي الله عنهم ؟؟

د.عماد الدوسري
11-11-06, 11:24 AM
هذه الايات الكريمات تتحدث عن موقف من المواقف في زمن رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم ، وهي في احدا المعارك ، و بهذا تكون هذه الايات تختص في بذلك الموقف ، ولكن قد يختلف البعض في تفسيرها بانها طالما شملت الصحابة و الرسل فهي ايضا تشمل ما بعدهم من المسلمين ، الا ان الحقيقة ان هذه الايات تتحدث عن تلك المعركة بسبب الخسائر من الغنائم و الهزيمة وكي لا يحزنوا على ما فاتهم .

و الله اعلم

فجر الأمل
11-14-06, 11:19 AM
و بارك الله لكم في ما أعطاكم من عِلم