المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن صِحة حديثي (صنائع المعروف ) وَ (ما يخرِج رجل شيئًا مِن الصدقة) ؟



مشكاة الفتاوى
07-20-11, 04:24 AM
شيخنا الفاضل أردت الاستفسار عن صحة هذه الأحاديث
عَنْ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَا يُخْرِجُ رَجُلٌ شَيْئًا مِنْ الصَّدَقَةِ حَتَّى يَفُكَّ عَنْهَا لَحْيَيْ سَبْعِينَ شَيْطَانًا". أخرجه البيهقي فى شعب الإيمان (3/257 ، رقم 3474) .أحمد (5/350 ، رقم 23012) ، والحاكم (1/577 ، رقم 1521) وأخرجه أيضًا : ابن خزيمة (1 / 248 / 2) و الطبراني في " الأوسط " (1 / 90 / 1 - زوائد المعجمين) وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " (3 / 264).
جاء في الحديث الذي أخرجه الحاكم وذكره صاحب كنز العمال (6/343) من حديث أنس رضي الله عنه (صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات) وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (3/115) رواه الطبراني في الكبير، وإسناده حسن وعزاه أيضا إلى الطبراني في الأوسط وذكر ضعفه.
جزاكم الله خيرا وزادكم من فضله .

http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

الجواب :
وجزاك الله خيرا

الحديث الأول رواه الإمام أحمد ، وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط عن إسناد أحمد : رجاله ثقات رجال الشيخين ، غير أن الأعمش لم يسمع مِن ابن بريدة فيما يَظنه أبو معاوية في هذا الحديث ، وذهب البخاري إلى أنه لم يَسمع منه فيما نَقَله عنه الترمذي . اهـ .
وصححه الألباني في " الصحيحة " .

والحديث الثاني : قال عنه السخاوي : أخرجه الطبراني في الكبير بِسَنَدٍ حَسَن .
وصححه الألباني في " صحيح الجامع " .
ويشهد له حديث : صدقة السر تُطفئ غضب الرب . وفيه ضَعْف يسير مُحْتَمَل .
قال الحافظ ابن حجر :
تنبيه : الرافعي اسْتَدَلّ به على أن صَدَقة السِّرّ أفضل مِن صدقة العلانية ، وأَوْلَى منه حديث أبي هريرة المتفق عليه : سبعة يظلهم الله ، وفيه : ورَجُل تَصَدّق بِصَدَقة فأخْفَاها . اهـ .

ويشهد له أيضا حديث : الْجَاهِرُ بِالْقُرْآنِ كَالْجَاهِرِ بِالصَّدَقَةِ ، وَالْمُسِرُّ بِالْقُرْآنِ كَالْمُسِرِّ بِالصَّدَقَةِ . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي ، وقال الترمذي : هذا حديث حسن غريب .
والحديث صححه الألباني والأرنؤوط .
وهو دالّ على فضل الإسرار بالصدقة .
قال الإمام الترمذي :
ومعنى هذا الحديث أن الذي يُسِرّ بقراءة القرآن أفضل من الذي يجهر بقراءة القرآن ؛ لأن صدقة السِّرّ أفضل عند أهل العلم مِن صدقة العلانية ، وإنما معنى هذا عند أهل العِلم لكي يأمن الرجل مِن العُجْب ، لأن الذي يُسِرّ العمل لا يُخَاف عليه العُجب ما يُخاف عليه مِن علانيته .

وصنائع المعروف داخلة في عموم قوله تعالى : (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ) .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد