المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما معنى "اتقوا النار ولو بشق تمرة " ؟ وحكم قول ( الشايب ) ..



الأسيف
12-30-02, 11:02 AM
السلام عليكم

عندي سؤالين ياشيخ

الأول:
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم
( اتقوا النار ولو بشق تمرة ) فما هو معنى الشق في الحديث ؟

الثاني:
يقول بعض الشباب وغيرهم لما يسأل عن أحوال والدي شخص ما
يقول: كيف حال = الشيبان = أو = شيبانكم = ؟

فهل في هذا شئ ؟

لأني سمعت بعض الناس يقولون مايصلح تقول كذا،
يعني لابد من الاحترام مع كبار السن حتى في الألفاظ

وبارك الله فيك

الأسيف

:confused:

عبد الرحمن السحيم
12-30-02, 02:18 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك

الـشِّـقّ هو النصف
ولذا جاء في الحديث قوله عليه الصلاة والسلام : كان الرجل فيمن قبلكم يحفر له في الأرض ، فيجعل فيه فيجاء بالمنشار ، فيوضع على رأسه ، فيشق باثنتين ، وما يصده ذلك عن دينه ، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظم أو عصب وما يصده ذلك عن دينه ، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ، ولكنكم تستعجلون . رواه البخاري .

وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : جاءت امرأة ومعها ابنتان لها تسألني ، فلم تجد عندي شيئا غير تمرة واحدة ، فأعطيتها إياها ، فأخذتها فشقتها باثنين بين ابنتيها ، ولم تأكل منها شيئا ، ثم قامت فخرجت هي وابنتاها ، فدخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فحدثته حديثها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من ابتلى من البنات بشيء فأحسن إليهن كُـنّ له سترا من النار .


أما الشقّ الثاني من السؤال !

فالذي يظهر أنه خلاف كمال الأدب مع الوالدين ، إلا أن تكون هذه الكلمة ( الشايب ) مما تعارف عليه أهل بلد أو قبيلة على أنها تُقال على سبيل التكريم
وإلا فإن الأصل أن يُقال : كيف حال الوالدين ؟
أو كيف حال أبي فلان ؟ عن الوالد أو العم ونحوهم .
وقد جاء على لسان ابنتي الرجل الصالح ( وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ )
والشاعر يقول :


أُكنِيه حين أُناديه لأكرمـه = ولا أُلقِّـبُـه والسوأة اللقبا

والله أعلم

أبو ربى
12-30-02, 02:36 PM
.

الأسيف
12-31-02, 07:32 AM
الشيخ عبدالرحمن السحيم

جزاك الله خيرا

وفيك بارك أخي أبوربى.

المحب 7
03-23-04, 09:06 AM
بارك الله فيكم