المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماصحة قصة عمر بن الخطاب والجني العجوز الذي كان يعترضه في الطريق ثم اكتشف أنه إبليس ؟



سليلة الحرف
06-17-11, 06:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل
ماصحة هذه القصة التي وردت عن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟
وهي أن أمير المومنين رضي الله عنه ذهب يوم من الأيام يريد المسجد فبينما هو بالطريق إذا برجل عجوز أمامه
قال له :أتريد الذهاب للمسجد؟ فقال له :نعم ،فقال له: إننا قد انتهينا من الصلاة فارجع إلى بيتك وصل
فما كن منه إلا الذهاب لبيته والصلاة هناك فلم أتت الصلاة التي بعدها خرج وقصد المسجد
فأتى له ذلك العجوز وقال له مثل المرة السابقة فما كان منه إلا الرجوع والصلاة بالبيت
ثم خرج إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال الرسول:" ياأبا عبد الله
لماذا لانراك بالمسجد هل أنت مريض؟ فقال له عمر لا "
فرحل عمر فأخبر الرسول بقصته
مع العجوز فقال له الرسول عليه السلام : "إن ذلك العجوز هو إبليس لعنه الله" فعلم عمر بن الخطاب
فلما رجع لبيته وأتى وقت الصلاة ذهب وبالطريق أتاه ذلك العجوز فامسك به وطرحه بالأرض وجعل أذنه
تحت عتبة الباب فاهتزت الدنيا فقال الرسول عليه السلام لأصحابه:
"اذهبوا لعمر قبل أن يقتل ابليس
وتقوم الساعه"
فذهب أصحابه له واخبروه فتركه فمن بعد هذه القصه لايمر عمر بن الخطاب مع فج حتى سلك ابليس فج آخر.


وجزاكم الله خيرا

عبد الرحمن السحيم
06-21-11, 09:33 PM
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .

هذه قصة مكذوبة ؛ فإن إبليس لا يُقْتَل ، لأن الله وعده بالبقاء إلى قيام الساعة ، ولو لم يُنْظِره الله إلى يوم القيامة ، لم يكن قَتْله سَبَبًا لِقيام الساعة .

وكيف تنطلي تلك الحيلة على مثل الفاروق عمر رضي الله عنه ، وهو الذي يخافه الشيطان ؟
فقد قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ الشَّيْطَانَ لَيَفْرَقُ مِنْكَ يَا عُمَر . رواه الإمام أحمد ، وصححه الألباني .
ومعنى " يَفْرَق " أي : يَخاف .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لِعُمَر رضي الله عنه : والذي نفسي بيده ما لَقِيك الشيطان قَطّ سَالِكًا فجًّا إلاَّ سَلَك فجًّا غير فَجِّك . رواه البخاري ومسلم .

قال النووي : وَهَذَا الْحَدِيث مَحْمُول عَلَى ظَاهِره أَنَّ الشَّيْطَان مَتَى رَأَى عُمَر سَالِكًا فَجًّا هَرَبَ هَيْبَة مِنْ عُمَر ، وَفَارَقَ ذَلِكَ الْفَجّ ، وَذَهَبَ فِي فَجّ آخَر لِشِدَّةِ خَوْفه مِنْ بَأْس عُمَر أَنْ يَفْعَلَ فِيهِ شَيْئًا .

والله تعالى أعلم .