المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتاب/ أصول عظيمة من قواعد الإسلام pdf



مشكاة الكتب
06-09-11, 06:44 PM
اسم الكتاب : أصول عظيمة من قواعد الإسلام pdf
اسم المؤلف : للعلامة عبدالرحمن بن ناصر السعدي
تحقيق: فضيلة الشيخ أ.د. عبدالرزاق البدر
رابط التحميل : http://www.almeshkat.net/books/images/paper.gif كتاب/ أصول عظيمة من قواعد الإسلام pdf (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=10&book=6770)

نبذة عن الكتاب : دُرَّة فريدة وتُحفة جديدة من درره وفوائده رحمه الله النَّفيسة ، وصدور هذا الكتاب في هذا الوقت جاء في أشد ما تكون الحاجة إليه ؛ لانبهار عدد من الناس بحضارة الغرب الكافر ، وزهدهم بأصول دينهم الحنيف ومحاسن شرعهم العظيم ، وتمردهم على أحكام الإسلام وآداب الدين ، وتوهمهم أنَّ الرقي والتقدم إنما يكون بهذا الانفلات والتمرد والله المستعان .
وقد بناه رحمه الله على خمس قواعد عظيمة عليها قيام هذا الدِّين:
الأولى: الدِّين كلُّه مبنيٌّ على عبادة الله وحده، والاستعانة به وحده.
الثَّانية: الدِّينُ الحقّ هو ما جاء به الرَّسول صلى الله عليه وسلم من كتاب الله وسنَّة رسوله.
الثَّالثة: الإيمان بالله هو الأصل الذي دعت إليه جميعُ الرُّسل، وبه الرُّقي الحقيقي في الدُّنيا والآخرة.
الرَّابعة : الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، والتَّواصي بالحقِّ والتَّواصي بالصَّبر.
الخامسة : الدِّين الإسلامي هو الصَّلاح المطلق ولا سبيل إلى صلاح البشر الصَّلاح الحقيقي، إلَّا بالدِّين الإسلامي.
و بَسَطَ القولَ في هذه القواعد شرحًا وبيانًا ، وذِكرًا للشَّواهد والدَّلائل، وإيضاحًا للثِّمار والآثار، بأسلوبه العلمي البديع المعهود منه رحمه الله، بتحقيقاته المتينة وعباراته الرَّصينة وتنبيهاته اللَّطيفة وألفاظه السَّهلة ، وبنَفَسِ إمام ناصح ومربٍّ مشفق وهادٍ رفيق تدخل كلماتُه القلوب وتطمئنُّ إليها النُّفوس ، فكم قدَّم لنا من صنائع حسان ومواقف عظام وعطايا جِزال؛ من لآلئ العلوم وبدائع الفنون وجميل الفوائد وكريم التُّحف والفرائد، مما كان له به علينا حقوق لا نكافئه عليها إلَّا بالدُّعاء ، كما قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَنَعَ إِلَيْكُمْ مَعْرُوفًا فَكَافِئُوهُ، فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا مَا تُكَافِئُونَهُ فَادْعُوا لَهُ حَتَّى تَرَوْا أَنَّكُمْ قَدْ كَافَأْتُمُوهُ»، فأسأل الله أن يُعظم أجره ومثوبته، وأن يُعلي في الجنة منزلته ودرجته، وأن يجزيه عنَّا خير الجزاء.
وقد قال رحمه الله في أوائل تفسيره لسورة يـس: «فكلُّ خير عمل به أحد من النَّاس بسبب علم العبد وتعليمه ونصحه، أو أمره بالمعروف، أو نهيه عن المنكر، أو علم أودعه عند المتعلمين، أو في كتب يُنتفع بها في حياته وبعد موته، أو عمل خيرًا، من صلاةٍ أو زكاة أو صدقة أو إحسان، فاقتدى به غيره، أو عمل مسجدًا، أو محلًّا من المحالِّ التي يَرتفق بها النَّاس، وما أشبه ذلك، فإنَّها من آثاره التي تُكتب له».