الفتاوى » الحديث وعلومه

لماذا توفي أبناء الرسول الذكور في حياته ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الكريم لدي سؤال
لماذا توفي أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم الذكور في حياته .. وما هي الحكمة من ذلك .؟!
هذا وجزاك الله خيراً وبارك الله فيك
دمتم بحفظ الباري

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
الْحِكَم في ذلك – والله أعلم – مُتعددة ، منها :
رِفعة درجته صلى الله عليه وسلم ، فإنه عليه الصلاة والسلام كان يرجو أن ينال درجة لا ينالها غيره صلى الله عليه وسلم ، كما في أحاديث الأذان ، وفيها : ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِي الْوَسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ . رواه مسلم .
عدم افتتان الناس بأبنائه صلى الله عليه وسلم مِن بعدِه ، فقد افتتن فئام من الناس بأبناء بِنته صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها ، فكيف لو عاش أبناؤه مِن بعده صلى الله عليه وسلم ؟
أما دعوى أن ابن النبي لا بُدّ أن يكون نَبِيًـا ، فهذا غير صحيح .
فآدم عليه الصلاة والسلام نبي ، وليس أحد من أبنائه الأقربين كان نبيًّا .
ونوح كذلك ، ولم يكن أحد من أبنائه الأقربين نبيًّا – فيما أعلم – .
والله تعالى أعلم .