الفتاوى » محرمات ومنكرات

هل يجوز أكل أو قبول طعام الرافضة الذي يوزع في عاشوراء ؟

عبد الرحمن السحيم

شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم زادك الله علما عندي سؤال لو تكرمت هل نأكل طعام الرافضة أو حتى نقبله والذي يقومون بتوزيعه على العامة - أي من غير الروافض - يوم عاشوراء وهل يقاس هذا الطعام على طعام اليهود والنصارى ؟ وكنا قد سمعنا أنه لا يجوز لأنه طعام أهل لغير الله به ( قرابين للحسين رضي الله عنه ) ؟


وزادك الله حرصا
سبق أن ورد سؤال مشابه على اللجنة الدائمة للإفتاء

والسؤال وجوابه
هنا :
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=224

وبناء عليه فلا يجوز أكل ذبائح الرافضة لا في عاشوراء ولا في غيره
ولا يؤكل طعامهم الذي يصنعونه في عاشوراء

وهم لا يألون جُهدا في غشّ أهل السنة
وإليك بعض الأقوال التي تُبين حقيقة عداوتهم لأهل السنة
فقد أباحوا دماء أهل السنة وأموالهم فعن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما تقول في قتل الناصب ؟
فقال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فافعل) (وسائل الشيعة 18/463)، (بحار الأنوار 27/231).
وعلق الخميني على هذا بقوله : فإن استطعت أن تأخذ ماله فخذه ، وابعث إلينا بالخمس.

وقال نعمة الله الجزائري: (إن علي بن يقطين وزير الرشيد اجتمع في حبسه جماعة من المخالفين، فأمر غلمانه وهدموا أسقف المحبس على المحبوسين فماتوا كلهم وكانوا خمسمائة رجل) (الأنوار النعمانية 3/308).

وهذا بعض ما يروونه في كتبهم .

ونحن لا نعتقد صحة ما يروونه عن جعفر الصادق رحمه الله ، بل هم يكذبون عليه ويُسيئون إليه .
ويقصدون بالناصبي أو المخالِف ( السـُّــنِّـــي )

وهذه نظرة سريعة في تاريخ الرافضة
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=144

وهنا = بيان لبعض أحوالهم ، في جواب لمن سألت عن مصاحبة الرافضيات
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=144

والرافضة قبحهم الله لا دين ولا عقل !
بل هوى بهم الهوى ، كما يقول الإمام الذهبي

ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
وقد أتهم طائفة من أتباع الأئمة بالميل إلى نوع من الاعتزال ولم يعلم عن أحد منهم أنه اتهم بالرفض لبعد الرفض عن طريقة أهل العلم ، فإن المعتزلة وإن كانت أقوالهم متضمنة لبدع منكرة فإن فيهم من العلم والدين والاستدلال بالأدلة الشرعية والعقلية والرد على ما هو أبعد عن الإسلام منهم من أهل الملل والملاحدة ، بل ومن الرد على الرافضة ما أوجب أن يدخل فيهم جماعات من أهل العلم والدين . اهـ .


وقال رحمه الله وأسكنه فسيح جناته :
والله يعلم أني مع كثرة بحثي وتطلعي إلى معرفة أقوال الناس ومذاهبهم ما علمت رجلا له في الأمة لسان صدق يتهم بمذهب الإمامية فضلا عن أن يقال إنه يعتقده في الباطن .

فيا ليت بعض بني قومي يعلمون !