الفتاوى » النكاح والطلاق والعلاقات الأسرية

ماذا يجوز للرجُل مِن زوجته إذا طلّقها طلقة واحدة ؟

عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم المطلقة طلقة واحدة أو طلقتين ما حكم الآتي وهي ما زالت في العدة 1- القبل والأحضان بشهوة أو بدون شهوة مع طليقها عند اللقاء في أيام العدة هل يفسد الطلاق وتصبح زوجته وفي عصمته مرة أخرى؟ 2- التقيا في مكان وحدث بينهم مداعبات كثيرة ماعدا الجماع هل يفسد الطلاق وتصبح في عصمته مرة أخرى ؟ 3- العدة 3 حيضات إذا طلقها مرة أو مرتين ومرت حيضتين فبقي لها حيضة على انتهاء عدتها فطلقها زوجها الطلقة الثالثة قبل أن ترجع له فهل تعيد حساب العدة 3 حيضات من جديد أو تكمل على الطلقة الأولى ويبقى لها حيضه واحدة؟ شاكرة لك على إجاباتك


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأعانك الله .

أولاً : الطلاق يجب أن يُوقَع في طُهْر لم يقع فيه جِمَاع ، فينتظر الرجل حتى تطهر المرأة ثم إذا أراد أن يُطلِّقها طلّقها ، إلاّ أن تكون حاملا ، فله أن يُطلّقها في الْحَمْل .

ثانيا : إذا طلّق الرجل امرأته فليس له أن يُقبّلها ولا أن يُداعبها .
ولها أن تتزيّن له ، فإن وقع بينهما جِماع فهو مُفسد للطلقة ، وهو رَجعة ؛ لأن طلاق مَن تحيض لا يصح إلاّ في طُهر لم يقع فيه جِماع ، إلا أن تكون حاملا .

ورجّح شيخ الإسلام ابن تيمية وشيخنا العثيمين أنه لا بُدّ مع الجماع مِن نِيـة المراجعة .

قال شيخنا العثيمين رحمه الله عن الْمُطلَّقَة طلاقا رَجْعِيًّا : يجوز أن تكشف له ، وأن ينفرد بها ، وأن تتطيب له ، وأن تمازحه وتضحك إليه ، وأن يُسافر بها ، فَكُلّ ما يجوز للزوجة مع الزوج يجوز لها مع زوجها ؛ إلا في مسائل قليلة منها :
ليس للمطلقة الرجعية حق القَسْم ، فلا تُطالبه بِلَيْلَة ويوم كَزَوجَاته الأُخَر ؛ لأنها انفصلت منه .
وأيضاً تفارق غيرها في مسائل أخرى، منها: أنه يلزمها لزوم المسكن، فيجب عليها لزوم المسكن كالمتوفى عنها، فلا تخرج إلا للضرورة في الليل، أو الحاجة في النهار، أما الزوجات الأخر فلا يجب عليهن لزوم المسكن، فتخرج المرأة لزيارة قريبها، لزيارة صديقتها، وما أشبه ذلك، إذن هي في لزوم المسكن أشد من الزوجات المعتادات، والعرف من حين تطلق تذهب إلى أهلها، فهذا حرام ولا يجوز، والدليل قوله تعالى : (لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ) ، فلا تَخْرُج حتى تنتهي العدة ، ولو بإذنه لحاجة في النهار ، أو ضرورة في الليل ، هذا هو المذهب.
والقول الثاني : أنها لا يلزمها لزوم المسكن ، بل هي كالزوجات الأُخَر ؛ لأن الله تعالى سَمَّاه بعلاً - أي : زوجا - فهي إذا زوجة ، وما دامت زوجة فهي كغيرها مِن الزوجات ، تَخْرج من البيت ليلاً ونهارا ، ولا يلزمها السكنى ، وأما ما استدلوا به مِن قوله تعالى : (وَلاَ يُخْرَجْنَ) ، فالمراد خروج مُفَارقة ليس المراد خروجا لأي سبب ، وهذا القول هو الصحيح .
وأما الْمُطلّقة ثلاثا ، فهي أجنبية عن زوجها السابق بعد طلاق الثلاث ، لا يخلو بها ، ولا ينظر إليها .


والله تعالى أعلم .