تطبيقات قواعد الفقه عند المالكية من خلال كتاب البهجة شرح التحفة pdf    المحرر في مصطلح الحديث PDF    المضاربة في الشريعة الإسلامية PDF    درب الشوك PDF    التفسير الحديث ( ترتيب السور حسب النزول ) 10مجلدات    الفروق الفقهية عند الإمام ابن قيم الجوزية جمعاً ودراسة PDF    الأشباه والنظائر لابن نجيم وبحاشيته نزهة النواظر لابن عابدين PDF    الفقه الميسر وأدلته من القرآن والسنة PDF    ما صح من آثار الصحابة في الفقه PDF    المواريث في الشريعة الاسلامية في ضوء الكتاب والسنة PDF    قصة الطوفان بلغة الإشارة PDF    متعة الموضوعية والاتزان     المدخل لعلم تعبير الرؤيا PDF    مسند الإمام أحمد بن حنبل - محذوف الأسانيد والأحاديث المكررة (مرتب على الأبواب)    التعبير القرآني والدلالة النفسية - دكتوراه PDF    
القائمة الرئيسة
  التـصنـــيـف العــــــام
  المواد الجــــــديــــــدة
  أكثر المـــــواد شعـبية
أكثر الكتب قراءةً

نزهة النظر شرح نخبة الفكر (53962)

تيسير مصطلح الحديث (41213)

تدريب الراوى في شرح تقريب النواوي (32886)

اختصار علوم الحديث (31489)

 
التصويت     
 
هل تؤيد عمل تطبيق خاص بالمكتبة الشاملة على الآيفون والآيباد
نعم وبشكل عاجل
لا أرى ضرورة ذلك
لا يهمني ذلك
 
 
عرض النتائج
 

ابحث بواسطة اسم :

الكتاب أو المؤلف

 
 التصنيـف العـام > علـــــــــــــوم الحـــــــديث

  بيانات الكتاب ..

العنوان  التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل
المؤلف  عبد الرحمن المعلمي
نبذه عن الكتاب

قال الشيخ العلامة الألباني محقق الكتاب :
أما بعد : فإني أقد اليوم إلى القراءِ الكرام كتاب (( التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل )) تأليف العلامة المحقق الشيخ عبد الرحمن بن يحيى بن علي اليماني رحمه الله تعالى ، بين فيه بالأدلة القاطعة والبراهين الساطعة تجني الأستاذ الكوثري على أئمة الحديث ورواته ، ورميه إياهم بالتجسيم والتشبيه ، وطعنه عليهم بالهوى والعصبية المذهبية ، حتى لقد تجاوز طعنه إلى بعض الصحابة ، مصرحاً بأن أبا حنيفة رحمه الله رغب عن أحاديثهم! وأن قياسه مقدم عليها ! فضلاً عن غمزه بفضل الأئمة وعلمهم ، فمالك مثلاً عنده ليس عربي النسب بل مولى ! والشافعي كذلك ، بل هو عنده غير فصيح في لغته ، ولا متين في فقهه . والإمام أحمد غير فقيه عنده ! وابنه عبد الله مجسم ، ومثله الأئمة ابن خزيمة وعثمان بن سعيد الدارمي وابن أبي حاتم ، وغيرهم ، والإمام الدارقطني عنده أعمى ضال في المعتقد ، متبع للهوى ، والحاكم شيعي مختلط اختلاطاً فاحشاً !!! وهكذا لم يسلم من طعنه حتى مثل الحميدي ، وصالح بن محمد الحافظ وأبي زرعة الرازي وابن عدي وابن أبي داود والذهبي وغيرهم !
ثم هو إلى طعنه هذا يضعف الثقات من الحفاظ والرواة ، وينصب العداوة بينهم وبين أبي حنيفة لمجرد روايتهم عنه بعض الكلمات التي لا تروق لعصبية الكوثري وجموده المذهبي .
وهو في سبيل ذلك لا يتورع أن يعتمد على مثل ابن النديم الوراق وغيره ممن لا يعتد بعلمه في هذا الشأن . وهو على النقيض من ذلك يوثق الضعفاء والكذابين ، إذا رووا ما يوافق هواه ! وغير ذلك مما سترى تفصيله في هذا الكتاب بإذن الله .

تاريخ الإضافة  2/11/1428
عدد القراء  9643
رابط القراءة       
رابط التحميل  اضغط هنا لتحميل الملف << اضغط هنا >>
 

أرسل كتاب

   
   
 

الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا