أصول التفسير PDF     السلسبيل في شرح قصد السبيل في الجمع بين الزاد والدليل (كتاب الطهارة)     متن (إيساغوجي) لأثير الدين الأبهري    تكملة إكمال الإكمال في الإنساب والأسماء والألقاب (ط. عالم الكتب)    ذيل تكملة الإكمال ( ط جامعة أم القرى ) الطبعة الأولى     التكييف الطبي والفقهي للسوار الطبي     الحمض النووي أو البصمة الوراثية هل يثبت به نسب    القول الصريح في بيان حكم دمج القيام مع التراويح     محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله حقا وصدقا ( باللغة الإيطالية )     الرد على من أنكر صيام عاشوراء وطَعَنَ في صحيح البخاري    حقوق المرأة وواجباتها في ضوء الشريعة الإسلامية ( عربي - انجليزي )    الجليس الصالح النافع بتوضيح معاني الكوكب الساطع ( ط. دار ابن الجوزي ) PDF     ذيل على ميزان الإعتدال ( ط عالم الكتب ) ت صبحي السامرائي    الرد على شبهات المستعينين بغير الله - مطابع دار طيبة - الرياض    إعراب القرآن الكريم الميسر ( دار النفائس ) PDF    
القائمة الرئيسة
  التـصنـــيـف العــــــام
  المواد الجــــــديــــــدة
  أكثر المـــــواد شعـبية
أكثر الكتب قراءةً

إعراب القرآن (167228)

الإتقان في علوم القرآن / موافق للمطبوع (64037)

القاموس الوجيز لمعاني كلمات القرآن الكريم (63759)

أسباب النزول (57389)

 
التصويت     
 
هل تؤيد عمل تطبيق خاص بالمكتبة الشاملة على الآيفون والآيباد
نعم وبشكل عاجل
لا أرى ضرورة ذلك
لا يهمني ذلك
 
 
عرض النتائج
 

ابحث بواسطة اسم :

الكتاب أو المؤلف

 
 التصنيـف العـام > علــــــــوم القـــــــــــــرآن

  بيانات الكتاب ..

العنوان  المعجزة الكبرى القرآن
المؤلف  الإمام العلامة / محمد أبو زهرة
نبذه عن الكتاب

قال المؤلف :
المعجزة الخالدة التي يتحدَّى بها قريشًا وسائر العرب هي "القرآن الكريم" ، رأينا من مساوقة الحوادث أن نتكلم في هذه المعجزة الكبرى ، على أن يكون كلامنا فيها تبعيًّا وليس أصليّا ، وبالعرض لا بالذات.
ولذلك صار القرآن وعلم القرآن ، وكل ما يتعلق به هدفًا لنا مقصودًا ، وأملًا منشودًا لا نبغي سواه ، ولا نطلب غيره.
فكان لزامًا علينا أن نخص كتاب الله ببحث ودراسة ، وأن نخرج من ذلك البحث كتابًا نرجو أن يكون قيمًا في ذاته ، وإن كان لا يعلو إلى حيث يكون مناسبًا لموضوعه ، فموضوعه أعلى من أن تناهده همتنا ، وأن تتسامى إليه عزيمتنا ؛ لأنه كتاب الله تعالى ، وأنَّى لضعيف مثلي أن يصل إلى وصفه أو التعريف به ، إنه فوق منال أعلى القوى إدراكًا ، وأعظم النفوس إشراقًا.

تاريخ الإضافة  7/11/1430
عدد القراء  7401
رابط القراءة       
رابط التحميل  اضغط هنا لتحميل الملف << اضغط هنا >>
 

أرسل كتاب

   
   
 

الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا