المكتبة » شروح كُـتب السُّنَّة

عنوان الكتاب
جائزة الأحوذي في التعليقات على سنن الترمذي
وصف الكتاب

قال – حفظه الله – في المقدمة ( ص 14 ) :
و قد ركزت فيه على الأمور التالية :
1- اختصار كتاب " تحفة الأحوذي " مع جمع فوائد غزيرة من باقي الشروح والحواشي .
2- شرح غريب ألفاظ الحديث و الآثار نقلا عن أئمة هذا الفن .
3- تلخيص معاني الأحاديث عند الضرورة اعتمادا على ما بينه الأسلاف من هذه الأمة .
4- الإيماء عند البحث والفحص في مسائل كثيرة إلى مظانها من الكتب المطولة .
5- ذكرت أحيانا المسائل المستبطة والمستخرجة من الأحاديث من دقائق مسائل الخلاف مما اختلفت فيه أنظار العلماء و دق وجه الصواب فيه .
6- أوردت الأشياء المهمة الكثيرة بعنوان " التنبيه " و الفوائد " .
7- حاولت الجمع والتطبيق والتوفيق بين الأحاديث المتخالفة والمتعارضة بقدر الاستطاعة .
8- التعليق على المذاهب المتنوعة ، وبيان الراجح منها ، مبينا على النهج القويم الذي سار عليه أئمتنا من أهل الحديث ، و هو أنه لا حجة إلا فيما قال الله أو قال رسوله ، وكل أحد يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
9- لم آل جهدا في إعادة النظر على المتون والأسانيد على طريقة أهل الحديث وفي حدود مصطلحهم مع قصد الاختصار و عدم الإطالة ما أمكن إلا فيما لا بد منه ، ولم أقلد الإمام الترمذي – رحمه الله – في الحكم –أعني – في التصحيح والتحسين والتضعيف ، وإنما أحكم بما أداني إليه بحثي و نقدي .
أما الطريقة التي سلكتها فهي :
• إذا كانت الموافقة مع المصنف في الحكم سكت بتاتا .
• و إذا هو لم يحكم على الحديث اجتهدت للحكم عليه .
• وفي صورة عدم الموافقة والمطابقة أشرت إلى ما وقع له في ذلك من الأوهام والعصمة لله الواحد القهار ، و و ضحت سبب الاختلاف والترجيح لما ادعيته استنادا مما ذكره أئمة هذا الشان .
10- منهجي في اختصار كتاب " تحفة الأحوذي " في النقاط الآتية :
* إذا نسخت أي عبارة منه منسوبه إلى المرجع الموثوق به : حاولت الرؤية والنظر إليها في المظان سواء أحال بها العلامة المباركفوي أو سكت عنها و ذلك ليطمئن قلبي ، لأنه كثيرا ما يتغير المعنى بتغير الألفاظ ، شاهدتها فعلا عند المراجعة في بعض الأمكنة .
* رأيت أحيانا الموصوف ينقل عبارة عن الأشاعرة أو الماتريدة وغيرهم المؤولين ويكون فيها نوع من التأويل والتحريف في مسألة الأسماء والصفات و هو لم ينتبه لذلك : أصلحته على منهج سلفنا الصالح أو حذفته و أتيت بعبارة مناسبة يقتضيها المقام .
* قد يحصل منه ذهول في بعض الشئ عقبته و أصلحته بنية خالصة لله عز و جل المرجو منه الأجر و المثوبة .
* استدركته بعض الأحاديث فات عنه شرحها .
11- رددت ردا علميا على من تحامل على صاحب " التحفة " بالسب والشتم من متعصبي الحنفية إن دعت الضرورة إليه كمثل ما فعله الشيخ البنوري في " معارف السنن " حيث شتمه و شنعه بغير جريمة ارتكبها .
12- أدخلت في هذا السفر الجليل فتاوى العلماء الثقات و آرائهم بالمناسبات أمثال :
• سماحة الوالد العطوف الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمهما الله تعالى .
• العلامة فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى .
• مربي الأول المحدث الشهير الحافظ عبد الله الأمرتسري الروبري رحمه الله تعالى الذي يدور عليه رياسة الإفتاء في زمانه في شبه القارة الهندية .
• محدث العصر العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى .
• اللجنة الدائمة ، وما إلى ذلك .
وإذا كان الخلاف مع أحدهم في وجهة النظر أبديت رأيي حسبة لله عز و جل .
هذا ، وإنني في هذا قد بذلت كل ما في وسعي و إمكاناتي من جهد و وقت ، فإن وفقت فيما قدمت فهو بتوفيق من البارئ تبارك و تعالى و فضل منه و إن كان غير ذلك فهو من نفسي فذلك عمل بشري يعتريه القصور و النقصان ولا أستطيع أن أقول إلا كما قال الشاعر :
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
كما أن عين السخط تبدي المساويا
انتهى كلام شيخنا - حفظه الله - من المقدمة .
طبعة الكتاب :
الكتاب طبع من قبل إدارة البحوث الإسلامية بالجامعة السلفية ، بنارس ، الهند بتعاون من جمعية إحياء التراث الإسلامي بدولة الكويت .
سنة الطبع : رجب المرجب 1426 هــ / أغسطس 2005م .
ونفدت نسخ الكتاب كلها بعد طبعه بزمن قليل و إلى الآن لم يوجد من يعيد طبعه

تاريخ النشر
1435/4/5 هـ
عدد القراء
2951
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: