المكتبة » الحـــــــديث وكُتب السُّنَّة

عنوان الكتاب
الجامع بين الصحيحين للإمامين البخاري ومسلم - دار القلم
وصف الكتاب

من المعلوم أن القرآن والسنّة هما مصدر هذا الدين، وعليهما يقوم تشريعه، فالقرآن الكريم، هو الدستور والمنهج، والسنّة هي الشارح والمبينة لهذا الكتاب الحكيم.
لذلك كان لا بد لكل مسلم، في بيته نسخة من كتاب الله تعالى، أن يكون إلى جانبها كتاب في السنّة الصحيحة يتضمن الحد الأدنى - على الأقل - مما أنيط بالسنّة من مهام، سبقت الإشارة إليها، حتى يكون الإلتزام بهذا الدين على بصيرة وهدى.
لذلك، فإننا بحاجة إلى كتاب في السنّة الشريفة - ليكون الحد الأدنى المطلوب معرفته من كل مسلم - تتوفر فيه الصفات الآتية:
1- أن يقتصر على الأحاديث، حتى يكون القارئ مطمئناً إلى سلامة ما يقرأ، ولا يداخله الشك في ذلك،
2- أن يكون عاماً شاملاً، يتناول كل القضايا التي جاء الإسلام ليعالجها، وقد جاء الإسلام ليعالج كل قضايا الحياة، ويصوغها وفق المنهج الإلهي الكريم
3- أن يكون قريب المأخذ، سهل المتناول.
وفي سبيل تحقيق هذا الغرض، كانت فكرة الجمع بين الصحيحين - صحيح الإمام البخاري، وصحيح الإمام مسلم، ومنهما كان كتاب "الجامع بين الصحيحين" تلبية للذين يرغبون في حفظ أحاديث الصحيحين، وغايتهم حفظ أصول النصوص بغض النظر عن الروايات المتفرعة عنها.
الناشر: دار القلم - دمشق
• سنة النشر: 1432 - 2011
• عدد المجلدات: 2
• رقم الطبعة: 2

تاريخ النشر
1432/2/13 هـ
عدد القراء
8903
روابط التحميل


التعليقات:

- رشيد
جزاك الله خيرا.


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: