المكتبة » كتب التفســــــــــــــير

عنوان الكتاب
في ظلال القرآن - ط دار الشروق
وصف الكتاب

إن سيدا رحمه الله يعد في عصره علما من أعلام أصحاب منهج مقارعة الظالمين والكفر بهم ، ومن أفذاذ الدعاة إلى تعبيد الناس لربهم والدعوة إلى توحيد التحاكم إلى الله ، فلم يقض إلا مضاجع أعداء الله ورسوله كجمال عبدالناصر وأمثاله .. وما فرح أحد بقتله كما فرح أولئك، ولقد ضاق أولئك الأذناب بهذا البطل ذرعا، فلما ظنوا أنهم قد قتلوه إذا بدمه يحيي منهجه ويشعل كلماته حماسا، فزاد قبوله بين المسلمين وزاد انتشار كتبه، لأنه دلل بصدقه وإقدامه على قوة منهجه، فسعوا إلى إعادة الطعن فيه رغبة منهم لقتل منهجه أيضا وأنى لهم ذلك.
فاستهداف سيد قطب رحمه الله لم يكن استهدافا مجردا لشخصه، فهو ليس الوحيد من العلماء الذي وجدت له العثرات، فعنده أخطاء لا ننكرها، ولكن الطعن فيه ليس لإسقاطه هو بذاته فقد قدم إلى ربه ونسأل الله له الشهادة، ولكن الذي لا زال يقلق أعداءه وأتباعهم هو منهجه الذي يخشون أن ينتشر بين أبناء المسلمين .
وإني إذ اسمع الطعن في سيد قطب رحمه الله لا أستغرب ذلك لقوله الله تعالى: ( وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا ) فكل من معه نور من النبوة أيضا له أعداء من أهل الباطل بقدر ما معه من ميراث نبينا محمد عليه الصلاة والسلام ، فما يضير سيدا طعن الطاعنين، بل هو رفعة له وزيادة في حسناته، ولكن الذي يثير الاستغراب هو فعل أولئك القوم الذين يدّعون اتباع الحق ومع ذلك ينقصون الميزان ولا يزنون بالقسطاس المستقيم والله يقول: { ويل للمطففين الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون } , فأولئك إذا أرادوا مدح أحد عليه من المآخذ ما يفوق سيدا بأضعاف قالوا كلمتهم المشهورة "تغمس أخطاؤه في بحر حسناته" وقالوا "إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث" وغير ذلك، وإذا أرادوا ذم آخر كسيد رحمه الله الذي يعد مجددا في باب ( إن الحكم إلا لله ) سلكوا معه طريق الخوارج وكفروه بالمعاصي والزلات .
وسيد رحمه الله لا ندعي له العصمة من الخطأ، بل نقول إن له أخطاء ليس هذا مجال تفصيلها، ولكنها لا تخل بأصل دعوته ومنهجه، كما أن عند غيره من الأخطاء التي لم تقدح في منـزلتهم وعلى سبيل المثال ابن حجر والنووي وابن الجوزي وابن حزم، فهؤلاء لهم أخطاء في العقيدة إلا أن أخطاءهم لم تجعل أحدا من أبناء الأمة ولا أعلامها يمتـنع من الاستفادة منهم أو يهضمهم حقهم وينكر فضائلهم ، فهم أئمة إلا فيما أخطئوا فيه، وهذا الحال مع سيد رحمه الله فأخطاؤه لم تقدح في أصل منهجه ودعوته لتوحيد الحاكمية وتعبيد الناس لربهم.
والقاعدة التي يجب أن تقرر في مثل هذه الحالات هي ما يستفاد من قول الله تعالى { يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما } فكل من حقق ما يجب تحقيقه من أصل الدين، ينظر بعد ذلك في سائر منهجه فإن كان خطؤه أكثر من صوابه وشره يغلب على نفعه فإنه يهمل قوله وتطوى كتبه ولا تروى ، وعلى ذلك فالقول الفصل في سيد رحمه الله أن أخطاءه مغمورة في جانب فضائله ودفاعه عن ( لا إله إلا الله )، لا سيما أنه حقق أصول المعتقد الصحيح ، وإن كان عليه بعض المآخذ وعبارات أطلقها لا نوافقه عليها رحمه الله .
وختاما لا يسعني إلا أن اذكر أنني أحسب سيدا والله حسيبه يشمله قوله عليه الصلاة والسلام ( سيد الشهداء حمزة، ورجل قام عند سلطان جائر فأمره ونهاه فقتله ) فنحسب أن سيدا رحمه الله قد حقق ذلك الشرط حيث قال كلمة حق عند سلطان جائر فقتله .. وأنقل كلمة له رحمه الله قبل إعدامه بقليل عندما أعجب أحد الضباط بفرح سيد قطب وسعادته عند سماعه نبأ الحكم عليه بالإعدام "الشهادة" وتعجب لأنه لم يحزن ويكتئب وينهار ويحبط فسأله قائلا : أنت تعتـقد أنك ستكون شهيدا فما معنى شهيد عندك؟ أجاب رحمه الله قائلا : الشهيد هو الذي يقدم شهادة من روحه ودمه أن دين الله أغلى عنده من حياته، ولذلك يبذل روحه وحياته فداء لدين الله
وله رحمه الله من المواقف والأقوال التي لا يشك عارف بالحق أنها صادرة عن قلب قد مليء بحب الله وحب رسوله صلى الله عليه وسلم، وحب التضحية لدينه، نسأل الله أن يرحمنا ويعفو عنا وإياه.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
قاله / حمود بن عقلاء الشعيبي
16/5/1421هـ
وبداخله كتاب ( في ظلال القرآن ماله وما عليه )
وبالرابط ادناه كتاب العلامة الشيخ عبدالله الدويش بعنوان : المورد الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال
نصح به العلامة ابن العثيمين لاستقصاء الأخطاء الذي وقع فيها سيد قطب رحمه الله - 1385هـ في تفسيره للقرآن المعروف بالظلال.
http://www.almeshkat.net/book/9260

تاريخ النشر
1424/08/22 هـ
عدد القراء
506194
روبط التحميل


التعليقات:

- ابرا هيم
جيد.
- علاء بن محمد
لا أنصح به هذا الكاتب منحاز إلي سيد قطب في رده فهو غالبا ينقل كلام العلماء الكبار كالدويش رحمه الله علي الخطأ الذي في الجملة من كلام سيد قطب وأنها تخالف العقيدة ثم يأتي هذا الكاتب فيقول: سيد لا يقصد هذا ولا يريده ونحن لسنا هنا لنذكر ما يقصده وما يريده فهو قد مات وبين أيدينا كلام خطأ فلماذ تدافع عنه مثل أنه ينكر السمع ويؤوله ثم تأتي أنت وتقول هو ذكره في موضع آخر فهل نحن مذبذبون في هذه الصفة مرة نثبتها ومرة نؤؤلها ولا نعرف معناها هل هذا ما عليه أهل السنة، وقد قال الشيخ الفوزان هذا يدل على تخبط الرجل وأنت تقول هذا يدل على أنه يثبتها وسرت على هذا في باقي بحثك ترد كلام العلماء وتقول له كلام آخر.
- حسين
علان.
- محمد الزيادى
وما زلنا نسمع لعلماء الردة والنفاق نباحا يقدح فى عقيدة الشيخ رحمه الله . . ونقول لهؤلاء وأسيادهم من كلاب الصليب: سيظل جهاد الشيخ رحمه الله شوكة فى حلوقكم وغصة تتجرعون مرارتها صباح مساء . . فاسدروا فى جهلكم وجاهليتكم وسيعلم الذين كفروا أي منقلب ينقلبون !.
- ابراهيم الجزائري
لاحم الله سيد قطب ، ززسع علبه في قبره،وأسكنه فسيح جنانه.ونطلب من الله تعالى أن يغفر له اللمم تنه سمييع قريب مجيب الدعاء..
- ابراهيم الجزائري
تصحيح التعليق السابق: رحمات الله عليك سيدي قطب،ووسع الله عليك في قبرك وجعله لك روضة من الفردوس الأعلى.....
- احمد
نتاسف على علماء البلاط محبي الدنيا ( ومنكم من يريد الدنيا) فلو كان الرسول صلى الله عليه وسلمبين بين اظهرهم لانحازوا الى ابي جهل وحزبه , حسبنا الله ونعم الوكيل..
- علي بن محمد
احبتي الكرام سددوا وقاربوا الرجلان انتقلوا الى ربهم وكلن سيجازى بنيته ، علينا أن نحاسب أنفسنا ونحمل هم امتنا نجمع ولا نفرق ننصح بأخلاق كفانا ما نحن فيه من التشتت رحم الله من مات وحفظ من تبقى على الطاعة.
- علي بن محمد
تعديل ( انتقلا ).
- أبو عبد الرحمن الجزائري
المسلم المنصف الذي ينشد رضا الله - سبحانه وتعالى - لا حب العباد ولا قربهم ، فذلك نسبي ، وحبهم وبغضهم لك يختصر في موافقتك لما يرونه صوابا أو مخالفتك ، فإذا قلت عكس ما يرجون ، ونفضت عنك ما يعتقدون من باطل رموك عن قوس واحدة وتركوك ... لأنك أنصفت ولم تغل في ود ولا في كراهية ! أما سيد - رحمه الله - فهو رجل له وعليه ، وله من العلم ما له ، ولم يدع يوم أنه من الأئمة الأعلام بل هو رجل داعية هداه الله للحق بعد أن عاش سنينا خارج الإسلام غير معتقد بشيء منه ، فألف ما ألف وأحسن وأخطأ ، نشكر له ما أحسن فيه ، ونسأل الله له المغفرة فيما أخطأ ، أما هذه الحرب المعلنة عليه في أيامنا هذه وقبل سنوات ... فما يراد بها وجه الله تعالى والله حسيبهم ..
- أحمد العاني
رحم الله الجميع ... يبقى سيد سيدا في التفسير، وعلمه باللغة العربية يفوق على كل معترضيه، وإلى اليوم من اراد ان يتعلم اللغة العربية يبحث عن مؤلفاتها عند اهل مصر والشام والعرق، فقط بعض كلم السيد واسقاطه على مفهوم ضيق عندن البعض هو خارج على اصول العلم والبحث العلمي، وكل واحد يؤخذ منه ويرّد إلا صاحب الرسالة صلى الله عليه وسلم، فلنتقي الله فيما نكتب ... وأظن الموضوع خاضع للسياسة أثر من خضوعه للعلم ... والله اعلنم.


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: