المكتبة » أصــــــــــول الفقــــــــــــــه

عنوان الكتاب
غاية السول إلى علم الأصول - غراس للنشر
المؤلف
وصف الكتاب

قصد المؤلف من وضعه لهذا الكتاب تسهيل حفظه وتقريب فهمه على طريقة أصحاب الشافعي (المتكلمين) وجعله على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، وسماه بـ"غاية السول إلى علم الأصول"، وكان مصنفه هذا على اختصاره قد شمل تقريباً جميع أبواب هذا الفن بأسلوب بديع ووضع عليه شرحاً لطيفاً يبين مراده ويوضح مقصوده، وربطه بنصوص الكتاب والسنة وأقوال العلماء من أصحاب هذا الفن وغيرهم.
وبالرغم من أن هذا الكتاب يعتبر من المتون أو المختصرات في هذا العلم، لكنه يتصف بطابع السهولة واليسر، فقد سلك فيه المؤلف الطريق الوسط، فلم يكن مغلقاً صعب العبارة ولا مبسوطاً شأن الشروح والكتب المطولة فهو ليس بالموجز المخل ولا بالمطنب الممل.
لقد راعى المؤلف حسن الابتداء والانتهاء في كل فصل ومسألة، وجعل كتابه متناسقاً ومترابطاً فقدم وأخر بين الفصول والمسائل حسب ما يقتضيه المقام.
وبشكل عام لم يذكر ابن عبد الهادي منهجه في تأليف هذا الكتاب ولكن من خلال تتبع فصول الكتاب ومسائله تبين الآتي:
أولاً: من مميزات الكتاب أنه مختصر انتخبه المؤلف من عدة كتب من كتب الحنابلة وصرح بأصول ابن مفلح ومختصر ابن اللحام.
ثانياً: اعتنى المؤلف بالتعريف اللغوي والشرعي أو الاصطلاحي في اغلب فصول ومسائل الكتاب، وإن كان أحياناً يذكر تعريف الشيء دون ذكر معناه لغة، كما فعل في تعريف النص والظاهر والحقيقة والمجاز.
ثالثاً: اهتم غالباً بذكر الأقوال في كل مسألة مع نسبتها لأصحابها، وكان أحياناً يكتفي بذكر القول دون قائله كما في مسالة حكم تعلم أصول الفقه فقال: فرض كفاية، وقيل: فرض عين.
وكذلك في مسالة تقديم تعلم الفروع على الأصول هي علم سبيل الوجوب أم الاستحباب؟
رابعاً: كان أحياناً يبين نوع الخلاف في المسألة هل هو لفظي أو معنوي؟ كقوله في الخلاف في العلم الحاصل بالتواتر: "والخلاف فيه لفظي".
خامساً: كان أحياناً يذكر التعريف، ويبين محترزاته، ويورد الاعتراض عليه، والجواب عنه، ويذكر مثالاً عليه ويوجهه، كما في حد العلم والصوت واللفظ.
سادساً: غلب على المؤلف كثرة النقل، وفي بعض الأحيان، يصرح باختيار قول من الأقوال ويصححه وينقد بعض الأقوال ويضعفه.
سابعاً: مما تميز به الكتاب أن المؤلف كان يكثر من الاستشهاد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية والآثار والشواهد الشعرية.
ثامناً: مما اعتنى به المؤلف وأكثر منه نقله عن إمام المذهب الإمام أحمد بن حنبل.
تاسعاً: كان حريصاً على عدو الإطالة والتكرار والإعادة فكان يحيل في بعض المباحث إلى تقدم أو تأخر منها
عاشراً: مما سلكه المؤلف في كتابه أنه كان لا يعزو الآيات ولا يخرج الأحاديث والآثار إلا نادراً.
تحقيق: بدر بن ناصر بن مشرع السبيعي
الناشر: غراس للنشر والتوزيع والإعلان، الكويت
الطبعة: الأولى، 1433 هـ - 2012 م
عدد الأجزاء: 1
أعده للنشر/ فريق رابطة النساخ برعاية (مركز النخب العلمية)
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تاريخ النشر
1439/10/29 هـ
عدد القراء
447
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: